منتدى بيحان اليمني


منتى بيحان اليمني يرحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
pubarab
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى بيحان اليمني على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى بيحان اليمني على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
سرحان
 
المشرف
 
فتى بيحان
 
ريدانين
 
سنيد
 
المصعبي1
 
البرنس البيحاني
 
الشيبه لحمر
 
الزيرسالم
 
الصقر
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 78 بتاريخ السبت مايو 14, 2011 12:36 pm
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» دورة مهارات إعداد وعرض التقارير المالية فى المصارف || دورات المحاسبة المالية
أمس في 8:02 am من طرف هبة مركز جلف

» دورة مراجعــة البيانات الماليـة و توثيق وتقييم نظم الرقابة الداخلية || دورات المحاسبة المالية
أمس في 7:46 am من طرف هبة مركز جلف

» دورة دعم مهارات إدارة المخاطر المصرفية || دورات المحاسبة المالية
أمس في 7:38 am من طرف هبة مركز جلف

» دورة إدارة الأزمات وخطة الطوارئ والتحقيق فى الحوادث وتحليل نتائجها || الدورات الأمنية
الثلاثاء أغسطس 29, 2017 5:35 am من طرف هبة مركز جلف

» دورة الحس الامنى ولغة الجسد || الدورات الأمنية
الثلاثاء أغسطس 29, 2017 5:29 am من طرف هبة مركز جلف

» دورة التخطيط الاستراتيجى للوقاية من الجريمة || الدورات الأمنية
الثلاثاء أغسطس 29, 2017 5:21 am من طرف هبة مركز جلف

» دورة السلامة الصناعية والإطفاء || دورات السلامة والصحة المهنية
الأربعاء أغسطس 23, 2017 5:36 am من طرف هبة مركز جلف

» دورة التلوث البيئى للعمليات الصناعية والسلامة المهنية || دورات السلامة والصحة المهنية
الأربعاء أغسطس 23, 2017 5:29 am من طرف هبة مركز جلف

» دورة التحقيقات الأمنية الفعالة || دورات السلامة والصحة المهنية
الأربعاء أغسطس 23, 2017 5:20 am من طرف هبة مركز جلف

هلاااااااااا
تراحيب المطر
اصل العرب
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
سبتمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 مشاريع ربط القارات جسر جيبوتي اليمن لربط أفريقيا بآسيا (1-2)مشروع القرن الواحد والعشرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البرنس البيحاني
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 592
السٌّمعَة : 0
نقاط : 622
تاريخ التسجيل : 21/11/2008

مُساهمةموضوع: مشاريع ربط القارات جسر جيبوتي اليمن لربط أفريقيا بآسيا (1-2)مشروع القرن الواحد والعشرين   الخميس فبراير 25, 2010 5:19 am


المشاريع العملاقة تحتاج أفكاراً كبيرة، والأفكار الكبيرة تحتاج الرجال الجريئين بنظرات اختراقية، وحاليا يجري التفكير في بناء جسر عملاق بطول 29 كم، بين جيبوتي واليمن، يقوم على تسعة أعمدة هائلة مغروسة بعمق 300 متر في قاع البحر، وتشهق في السماء بارتفاع 400 متر، ويمتد هذا المشروع حتى عام 2025م، حيث سيربط القارتين آسيا بأفريقيا، وستبنى مدن عصرية على الجانبين، تتسع في اليمن لوحدها إلى 4.5 مليون نسمة. وسيكون كلفة هذا الجسر وتوابعه من البنى التحتية والمصانع والمرافئ والمطارات ومئات الآلاف من المنازل وتأمين وظائف العمل لـ 60ألفا كوجبة أولى، ولاحقا لـ 850 ألفا من عامل ومهندس وتاجر ومقاول، ما يحيل المنطقة إلى جنات تحيى ذكرى جنة عدن، وبكلفة مبدئية تبدأ بـ 25 مليار دولار لتصعد إلى 175 مليار دولار، وسيفتح الطريق للمساهمين من كل العالم، وأحد المخططين لهذا المشروع الماموت هو المهندس طارق بن لادن، الذي يشارك بـ 10 مليارات دولار، في محاولة دخول التاريخ بطريقة سلمية، بعد أن جر أخوه العالم إلى حرب مدمرة أهلكت الحرث والنسل.....
القاموس والكلمات
أرسل لي الأخ صالح السوداني بعد أن قرأ مقالتي التي كتبتها في جريدة الاقتصادية السعودية عن أمريكا أن وجهة نظره متطابقة مع وجهة نظري وأنه يمد لي يداً بيضاء للتعارف.. ولأن الكثير من بنى اللاوعي الضارة تتحكم في تفكيرنا فقد أرسلها وهو السوداني غامق اللون يصافح بيد بيضاء، وهو يشي بتزوير القواميس وعلم الألسنيات بمفاهيم الرجل الأبيض العنصرية، فهو من كتب التاريخ وخط القواميس ورسم مفاصل علم الألسنيات..
وهكذا أصبح القلب الأسود رمز الحقد، والعلم الأبيض علامة السلام، والثوب الأبيض رمز الطهارة والنقاوة، بل وحتى أعظم بيت سياسي بني في أمريكا سمي البيت الأبيض..
وهكذا فحتى السوداني من أفريقيا تورط واستخدم لغة الأبيض السامة من حيث لا يشعر..
وهو يذكرني بمذكرات الأسود مالكوكم اكس حين دخل السجن شقياً وخرجاً فيلسوفاً وفي السجن عكف على دراسة كل شيء ليكتشف صدمته في كتاب القاموس اللغوي أنه رسم الحضارة والرقي والروعة والتقدم والنبل الأخلاقي بلون أبيض والقذارة والحقد وكل لون من الانحطاط بلون أسود، فكتب الرجل الأبيض التاريخ واللغة على أساس عنصري..
ونحن في تعاملنا اليومي نقول لبعض لا تجعل قلبك أسود، والقلب لونه أحمر بالدم والعضلات وليس أسود ولا أبيض.
بل إن علم الفيزياء نقل لنا أن اللون الأبيض لا وجود له بل هو خليط متطفل فإذا أضفت الأحمر إلى الأزرق اخضر وإذا مزجت الأخضر بالأزرق اصفر فإذا امتزجت جميعا أصبحت بدون لون فكانت اللون الأبيض. أما الأسود فهو معكوس الألوان أي اللون الذي يمتص كل الألوان. ومنه ينصح بعدم لبس الأسود تحت الشمس بل الأبيض لأن الأبيض يعكس والأسود يمتص كل الشعاع فتبارك الله رب العالمين..
وميكانيكا الكم خرجت على العالم بقوانين جديدة حورت الفيزياء إلى عالم جديد من خلال ظاهرة الصندوق الأسود ويعتبر ملك الألوان هو الأسود في علم الأناقة..
وأما علم الانثروبولوجيا فقد أماط اللثام عن خروج الإنسان الأول من شرق أفريقيا من حيث لمع نجم أوباما الرئيس الأمريكي الجديد ....
واليوم بعد دخول أوباما البيض الأبيض بقدم سوداء تكمل الحضارة دورتها، وترجع إلى أفريقيا من حيث خرجت، فالأبحاث الأنثروبولوجية كلها تشير إلى خروج إنسان هومو سابينز من شرق أفريقيا من كينيا والحبشة تحديدا قبل 200 ألف سنة فتبارك الله أحسن الخالقين..
لقد شحن الرجل الأبيض على مدى قرنين أكثر من 200 مليون نسمة من أفريقيا مات منهم أكثرهم ولم يبق إلا أقلهم وأقواهم وهم من زرعوا الأرض في أمريكا وحصدوا القطن حملوا البلد على أكتافهم، والآن جاء دور العبيد ليأخذوا مكان الأسياد، كما يقول فوكوياما في كتابه نهاية التاريخ، أن التاريخ والمستقبل لمن يعمل..
ولقد صور فيلم سفينة الاستاد مأساة حمل العبيد واسترقاقهم وكيف حررهم القضاء الأمريكي وأعادهم إلى الجذور، والآن وعند هذه الزاوية بالذات سيقوم مشروع القرن الحادي والعشرين، فيسير الإنسان من حيث سار أجداده ليس على رجليه وبأدوات بدائية بل بشروع الماموت من بناء جسر بين جيبوتي واليمن بطول 29 كم فيه طريق عريض بست مرات للسيارات والناقلات وأنبوب نفط وسكة حديد جنبا إلى جنب وبذلك يعود التاريخ فيقفل دورته من حيث بدأ «وكما بدأنا أول خلق نعيده وعداً علينا إنا كنا فاعلين»..
قصة انتشار الإنسان أنثروبولوجياً:
ليس نوعنا الوحيد الذي انبثق للحياة، وليس نوعنا من ساد وانتشر في البسيطة قبل ملايين السنين، بل أنواع شتى زادت عن درزن، وكلها انقرضت، وآخر نوع انقرض هو إنسان نياندرتال، انقرض قبل 35 ألف سنة، ونوعنا العاقل ما يسميه الأنثروبولوجيون الهومو سابينز بدأ رحلته من شرق أفريقيا قبل 200 ألف سنة، ومشى في رحلته شرقا إلى اليمن حيث مشروع ربط القارات الحالي قيد الدراسة بين جيبوتي واليمن، وعثر على آثاره في الشرق الأوسط قبل ثلاثين ألف عام، وبقي هذا الإنسان العاقل الطموح يعبر القارات على أقدامه بدون مشاريع طموحة إلا رغبته في الاكتشاف وبحثه عن الغذاء، حتى وصل أمريكا الجنوبية وبلاد النار قبل 12 ألف سنة..
وهكذا فمشروع دمج ووصل القارات هو نفس مشاريع الإنسان القديم بفارق التكنولوجيا..
دمج العالم بثلاث طرق:
تم وصل العالم بثلاث طرق؛ الوصول إلى الشواطئ عن طريق السفن عابرة المحيطات، ثم اكتشاف عنق المضائق، وأخيرا الطيران والانترنت..
ولكن مشاريع ربط القارات أخذ أبعاداً جديدة، فهناك من فكر في ربط أوربا بأفريقيا عن طريق ممر جبل طارق، ولكن عثر على أرضية غير مستوية في قاع البحر فبرز تحد جديد يجمع بين العمق واختلاف التضاريس في قاع البحر فضلا عن الجو المتقلب وغدر البحر في ذلك المكان. كما برزت أفكار في ربط أمريكا بآسيا عن طريق ممر بهرنج وهو مشروع درس بجدية يعتمد أيضا على بناء جسر خاص في هذه المدرعة الجليدية هناك، وطبعا فلكل مشروع مخاطره ومشروع جيبوتي - اليمن الذي سيربط أفريقيا بآسيا يقع في مكان مضطرب سياسيا من هجمات قراصنة البحر والحرب الأهلية في الصومال وعدم استتباب الأمن هناك.. ولكن كانت دوما المشاريع الكبرى محفوفة بالمخاطر مثل كل الأحلام الكبرى..
مشروع جسر جيبوتي ـ اليمن للربط بين أفريقيا وآسيا:
يفكر مهندسو المشروع ببناء جسر بطول 29 كم يحوي ستة ممرات للناقلات بالإضافة إلى خط أنابيب بترولي وخط سكة حديد. ولعمق البحر والوصول للقاع فيجب غرس دعامات قوية تغرس في عمق 300 متر، بحيث تعتمد كل أسطوانة عملاقة من هذا النوع بفارق 3 كم عن رفيقتها، وهو ما سيكون في مجموعه تسع أسطوانات هائلة يعتمد جذع الجسر عليها..
لقد تم الاتفاق مع كل من حكومتي جيبوتي واليمن على تخصيص الأراضي اللازمة للمشروع في كل جنب، بحيث ينشأ في كل طرف ميناء حر ومدينة عصرية حديثة، والذي سيكون بركة اقتصادية لكلا القطرين. وهو خير من النزاع فالمشاركة بركة والخصومة مقتلة. وحالياً خصصت كل من جيبوتي واليمن كلا من طرفها منطقة بمساحة ألف كيلومتر مربع للميناء الحر.
وفي المرحلة الأولى سيخرج للوجود ميناء حر للتبادل التجاري، ومن ثم سوف تقوم مدينتان تجاريتان في كل جانب.
وبعد خمس سنوات سوف يكون هناك وفي الطرفين ميناء عميق هائل للتفريغ والتحميل ومطار ومحطات طاقة جنبا إلى جنب مع توفير فرص عمل للعمال والمهندسين ومقاولين من كل أنحاء العالم.
بعد عشر سنوات سوف تقام مراكز بحث علمي، وجامعات ومئات الآلاف من بيوت السكن للعاملين.
وخلال 15 سنة لن يكون الجسر واقفا لوحده بل يطمع المهندسون ببناء مدينتين عصريتين ملائمتين للطبيعة خالية من التلوث، ومن سيتولى مشاريع رائعة من هذا النوع لن تكون الحكومات بل الشركات الخاصة.
فهذه هي فلسفة المشروع الجديد..
في فترة الانطلاق سيترتب أن يعمل 60 ألف عامل كوجبة أولى، يلحقها فيما بعد 850 ألف وظيفة عمل حتى عام 2025م. وسيكون من يعمل في هذا المشروع من كل فج عميق من الصين والشرق الأوسط من أوربا وأمريكا من هاييتي والدومينيكان والفلبين وتركستان...
وبالنسبة لبناء الجسر فهو يخلق تحدياً خاصاً للمهندسين. فكيف يمكن غرس عامود يغطس في الماء 300 متر ليحمل الجسر، أم كيف ستصعد هذه الأسطوانات الجبارة تخرق الغمام إلى ارتفاع 400 متر في السماء؟ ما هو أعلى بـ 170 متراً من أعلى مكان في العالم جسر البوابة الذهبية!!
وطبعا فإن المشروع سيكلف المال .. المال بوفرة وكثرة.. فالجسر لوحده سيكلف 25 مليار دولار، أما المدن العصرية خالية التلوث فهذه ستلتهم من النفقات لوحدها 175 مليار دولار؟ وبالنسبة للشيخ طارق فهو سيشارك مبدئياً بعشرة مليارات دولار، أما البقية فستكون باستقطاب رؤوس الأموال من كل فج عميق..
يبدأ المشروع عام 2009 ببناء مصنع أسمنت للانطلاق ومجمع سفن في جيبوتي، وحتى عام 2025 م ستنشأ مدن جميلة في الشاطئين، وفي اليمن لوحدها ستقوم مدينة بتعداد سكان يصل إلى 4.5 مليون نسمة؟
مع هذا فالمشروع لا يخلو من المخاطرة فالمنطقة مولعة سياسيا وخطف السفن تلك التي قام بها قراصنة من الصومال لسفينة أوكرانية كانت تنقل السلاح إلى الفارقة المساكين لينحر بعضهم بعضا سمعنا بها.. ولكن دوماً كانت الأفكار الجريئة تقاوم ويسخر منها الناس حتى إذا استوت على سوقها قالوا ما هذا بشرا إن هذا إلا ملك كريم..
والأفكار الجريئة عديدة ومنها مشروع ربط أوربا بأمريكا ما عرف بمشروع قطار الأطلسي؟
قطار الأطلسي العائم الغائص؟
القطارات تمشي في العادة على عجلات وفوق الأرض، ولكن المهندسين اليوم يفكرون ببناء سكة حديد يطير فوقها قطار بدون عجلات بقوة المغناطيس، في عباب البحر الهائج من خلال نفق يجتاز المحيط الأطلسي لمسافة 5000 كم، يسير بسرعة 8000 كم في الساعة، ما هو أسرع من القطار المغناطيسي في اليابان بعشرين مرة، ومن طائرة الكونكورد بثلاث مرات، ويقطع المحيط بـأقل من ساعة، وهو ما يحتاجه المسافر من بيته في نيويورك لبلوغ المطار في ساعة الذروة.
وأول من فكر على هذه الصورة الجريئة (جول فيرن) عام 1895 م صاحب قصص الخيال العلمي فكتب قصصا عن الغواصات قبل اختراعها في قصة (عشرين ألف فرسخ تحت الماء) التي مثلها كيرك دوغلاس في فيلم من إنتاج هوليوود في الستينات.
والسفر إلى مركز الأرض وهو ما أنتجته هوليوود في عام 2004 بعنوان (لب الأرض )The Core). ) وقد تصور جول فيرن قطارا يمشي على البخار بسرعة 1600 كم في الساعة. أما (هاري هاريسون) صاحب كتب الخيال العلمي فقد تنبأ عام 1972م بنفق من هذا النوع يجتاز الأطلنطي. وها نحن شهود فكرة هذا النفق الذي صورته قناة الديسكفري بشكل تفصيلي أخاذ والذي قد ينتهي مع نهاية القرن الواحد والعشرين.
وبناء أنفاق تحت البحار ليس أمرا جديدا، ونحن نعلم اليوم أن نفق (المانش) الذي ينقل ستة ملايين مسافر في السنة، تم تنفيذه في مدى ثلاث سنوات، بواسطة حفارتين تلتهم كل واحدة جدارا من الأرض بعرض 15 مترا، وتحت سطح البحر بحوالي ستين متراً، من كالييه بفرنسا والساحل البريطاني، بحيث اجتمعت الحفارتان على بعد بضع مليمترات عام 1987م.
ولكن حفارات من هذا النوع لنفق تحت الأرض عبر الأطلنطي يحتاج إلى جهد ثلاثة قرون، لأن عرض المانش 50 كم، وعرض الأطلنطي خمسة آلاف كيلومتر؟
وتذهب التوقعات أن تكون كلفة هذا النفق 12 تريليون دولار، يستهلك فيه خلال ذلك كل فولاذ العالم، من مصانع العالم أجمعين لمدة سنة كاملة.
والفكرة الأولى في هذا النفق الحديدي كانت من أين يبدأ؟ وأين ينتهي؟ على سطح الخريطة، وكان الأقرب أن يبدأ وينتهي على شكل قوس، يبدأ من جزيرة (فاوند لاند) في كندا، ليمر عبر غرينلاند، ثم آيسلاند لينتهي في النرويج وسكوتلاندا، ثم يتابع طريقه إلى لندن وباريس.
ولكن ظروف العمل في الشمال البارد تجعله مستحيلا، لذا تم اختيار الطريق الطبيعي بين لندن ونيويورك.
هذا من ناحية الربط السطحي، أما من ناحية العمق فكيف يوضع وأين؟
هل سيكون تحت أرض البحر مثل نفق المانش؟ أم يمر في خندق على ارض المحيط بعمق الكيلومترات؟ أم سيكون معلقاً في الماء؟ وإذا كان كذلك فكم سيكون العمق؟
وكانت الفكرة الأولى تحت الأرض كما حصل مع نفق المانش، أو نفق خليج سان فرانسيسكو، الذي انتهى عام 1960م، وبطول خمسة كيلومترات، وبعمق ثمانين متراً تحت سطح البحر. وتمت صناعته من أنابيب عملاقة مسبقة الصنع، بطول 200 متر للأنبوب الواحد، وبقطر 15 مترا، حيث غطست كلها، وأجلست على أرض البحر، واحتاجت إلى 57 قطعة مسبقة الصنع، وهي المعروفة باسم مشروع (بارت)، وهي اختصار من كلمات نقل الخليج السريع.
ولكن مشروعنا الحالي يعادل ألف ضعف من مشروع بارت؟!
وإذا عرفنا أن كلفة مد كيلومتر من هذا النوع من الأنفاق يكلف ستة مليارات دولار؛ فإن نفق الأطلنطي سيبلغ رقما فلكيا، تعجز عنه دول الأرض أجمعين.
لأنه سيصل إلى حاصل ضرب خمسة آلاف بستة مليارات؛ فيكون الحاصل ثلاثين ألف مليار أو ثلاثين تريليون دولار؟
فهل توازي هذه التكلفة مردود بناء مثل هذا النفق الذي لا يقترب منه بناء كل الأهرامات؟ أو كل سدود العالم؟
والجواب كان في سرعته التي ستصل بين أمريكا وأوربا وكأنها أرض واحدة.
وتقف العديد من العقبات في وجه مشروع الماموت هذا، وأولها العمق السحيق في عمق الأطلنطي، وفي بعض الأمكنة يصل عمق البحر إلى ثمانية كيلومترات، وليست أرضه مسطحة مستوية، بل تحتوي العديد من الجبال والتضاريس المنوعة، مما يجعل العمل في حكم المستحيل، حيث الضغط في العمق 500 مرة، عما هو عليه على سطح الأرض، ما يعادل وزن بوينج 747 وضعت على أنش واحد.
يضاف إلى ذلك أن بعض مناطق المحيط ترتج فيها الأرض بمعدل خمس زلازل في اليوم الواحد؛ مما جعل هذه الخيارات خارج نطاق التفكير والعمل فاستبعدت، سواء في وضع نفق القطار على سطح أرض البحر أو تحته كما في نفق المانش.
ثم فكر المهندسون بفكرة جريئة هي نموذج النفق (العائم الغاطس) حيث يتمايل مثل البندول على صورة مقلوبة؟!
أي عمل نفق تحت مستوى سطح الماء بمائة متر فقط، أعلاه مجسمات عائمة، ويثبت إلى الأسفل في قاع البحر بمائة ألف كابل، تنتهي في دواعم راسيات في أرض المحيط، تثبت بالتدريج، بدفعها إلى الأسفل، مع شفط الماء، وهو عمل لن ينجزه البشر، بل الغواصات؛ بفعل الضغط السحيق والظلام الدامس، أما على السطح فسوف ينجزه البشر.
وهي فكرة استفادوا فيها من بناء المنصة البترولية هايدرن في بحر الشمال، وأثبتت صلابتها لفترة عشرات السنوات، بحيث إن الأمواج الهائلة تجعلها تتمايل، بدون أن تنخلع مع أن وزنها 330 ألف طن؟! في ضوء وجود خطر آخر هو تحدي تيار الخليج، وهو تيار مائي ساخن، يمشي بسرعة تسعة كيلومترات في الساعة، ويضم من المياه في أمواجه ما هو أكثر من نهر الفرات والميسسبي ويانج تسي والفرات معاً؟!
ومن أجل صلابة الجدار؛ فقد بني من غلافين من الحديد المقاوم للصدأ، بينهما جدار عازل، وتحت الأغلفة الثلاثة وضعت طبقة من الأسمنت المسلح، على شكل قطع أنبوبية، طول الواحدة مائة متر، وسوف يحتاج كامل النفق 54 ألف قطعة من هذا النوع.
وكل قطعة سوف تستهلك 30 ألف طن من الأسمنت المسلح، وهي الكمية التي يحتاجها المهندسون لإنجاز بناية من عشر طوابق.
وهذا المشروع سوف يعمل عليه 225 مصنعا لإنتاج الفولاذ في 24 ساعة لمدة عشرين سنة متواصلة، ولسوف يكون مصدر تأمين عقود لعشرات السنوات لقبيلة من العمال والمهندسين والمقاولين ومهن لا تنتهي.
وبالنسبة لبنية الأسمنت المسلح مسبق الصنع على شكل أنابيب أو صناديق، فمهمتها أن تبقى تحت الماء، والهولنديون بارعون في هذا، فالأسمنت المسلح العادي غيره تحت الماء، ويجب أن يعالج معالجة خاصة، ولذا فهم يمررون عادة ولمدة 28 يوما بخاراً ساخناً عليه؛ فلا يتصدع أو يفسد بعد تركيبه تحت الماء.
وتبقى مشكلة الكابلات الممتدة إلى طول الكيلومترات، ولحل هذه المشكلة فسوف يعمدون إلى تثبيت هذه الأنابيب بأسلاك مرنة إلى عمق المحيط، متصلة إلكترونيا بمراكز مراقبة في غاية الدقة على مدار الساعة، بحيث تتمطط أو ترتخي؛ فيما لو صدمت من حيتان كبيرة، أو غواصات نووية تحمل رؤوسا نووية من وزن 45 ألف طن.
وسوف يخصص في الأنبوب نفق للذهاب وآخر للعودة، وبينهما أمكنة للصيانة والبنية التحتية، بالإضافة إلى مولدين للطاقة في الطرفين، تتوزع إلى أمكنة طاقة على طول النفق....
ومن أجل رفع السرعة إلى قدرة خيالية فقد اعتمدوا أمرين: قوة المغناطيس وتفريغ الأنبوب من الهواء؛ فقد ثبت حسب إفادة (روبرت شايلد) من معهد (ما سا شوست) للتكنولوجيا، أن سرعة الأشياء ضمن أنبوب مفرغ تقفز ثلاث مرات؛ فأما المغناطيس فهو يلغي الاحتكاك مع الأرض وأما تفريغ الأنبوب من الهواء فسوف يلغي مقاومة الهواء فيطير القطار هكذا في خلاء بدون مقاومة وكأنه في عالم آخر خارج الأرض.
وسرعة هذا القطار إذا تم الاعتماد فيها على التقنية المضاعفة من قوة المغناطيس وتفريغ الهواء أن تصل إلى 8000 كم في الساعة، أي أن الرحلة بين نيويورك ولندن سوف تكون في 54 دقيقة، مقارنة بالسفن قديما التي كانت تحتاج أسبوعا إلى أسبوعين، أو طائرات الجت الحديثة التي تتطلب سبعة ساعات. وبإمكان القطار حمل ألف من الركاب.
وبالنسبة لقوة المغناطيس؛ فالألمان حاليا يجربون طريقة القطار (ماغليف) المغناطيسي بسرعة 500 كم في الساعة، الذي لا يمشي على عجلات، بل يطير فوق السكة لمسافة 2 سنتمتر بفعل العمل المغناطيسي؛ فلا يبق احتكاك، فكيف إذا تم التخلص من مقاومة الهواء؟؟
إنه شيء أشبه بالخيال، ولكن القطار الذي يمشي حاليا بين طوكيو وهيروشيما، يطير هكذا بدون دواليب بسرعة 400 كم في الساعة، ما يعادل سرعة طيارة من نموذج قديم، وهو أمر يكاد يذهل له المرء أن تمشي الأشياء بدون عجلات، بعد أن اعتمدها الإنسان ثلاثة آلاف من السنين؟؟
وهناك مشاكل جديدة في هذه السرعة المخيفة، وهي الحرائق أو الصدام أو قوة الجاذبية، فلو حدث اصطدام بهذه السرعة الخرافية من عيار آلاف في الساعة فسوف يتبخر الركاب قبل أن يشعروا أنهم انتقلوا إلى عالم الآخرة؟
وبالنسبة لقوة الجذب فنحن نعرف عن رواد الفضاء أن وزنهم يزداد مع السرعة والانخلاع من جاذبية الأرض، قبل أن ينعدم الوزن حين بلوغ سرعة 27 ألف كم في الساعة في الفضاء الخارجي.
ومعروف عن الطيارين أن السرعة تزيد الكتلة، وأحيانا قد يصل وزن الطيار إلى ألف كيلو غرام وتتفرغ الأوعية المغذية للمخ من الدم؛ فيصاب بفقد الوعي، وهو أمر يمكن أن يحدث مع قطار الأطلسي.
لذا زود القطار بكراسي خاصة، دوارة بنوعية خاصة، كما أن السرعة سوف تزاد بالتدريج على ثلاث مراحل؛ كل مرحلة تستغرق 18 دقيقة، تبدأ الأولى من نيويورك حيث يندفع القطار من قفل هوائي، ثم تزاد السرعة بالتدريج في الـ 18 دقيقة الأولى، في مسافة الألف كيلومتر الأولى، ثم ينطلق القطار تحت تأثير شفط المغناطيس وانعدام مقاومة الهواء بأسرع من طلقة المسدس وهو ما أخذ اسم القطار الرصاصة؟ بحيث يحقق سرعة 8000 كم في الساعة في 18 دقيقة التالية وفي الـ 18 دقيقة الأخيرة تتباطأ السرعة تدريجيا، حتى يحط الرحال في عاصمة الضباب لندن في 54 دقيقة.
وهذا يعني أن البحار لم تعد تفصل الناس، فأين عيون (كريستوف كولومبس) ليرى الفرق بين رحلته وهذه الرحلة.
أما نحن فما زلنا نعاقب من دخل على الانترنيت، ونصدر بحقه حكما بالسجن لمدة سنتين ونصفا حبسا، لأنه قرأ مقالتين ونصف، أرسلها إلى شخصين ونصف، وهي ليست نكتة بل حبس وتعذيب دفع ثمنها شاب في برج ثوري..
وهو أمر كان سيعجب كولومبس ولكنه اليوم يغضب الكثير من سكان المعمورة الذين يعيشون العصر، فهذا الفرق بيننا وبينهم.
والفرق بين الخيال والحقيقة شعرة، وكل قصص ألف ليلة وليلة كانت هكذا من بساط الريح والعملاق والجني وحوريات البحر.
وكلها رموز لحقائق رأتها أعيننا واشتهى أن يراها الأقدمون فتخيلوها فلم يروها؟؟
نحن اليوم نطير بأسرع من الطيور. ونتخاطب مثل الجن بسرعة الضوء. ونرى عمق المجرات في أبعاد سحيقة بعيون من تلسكوبات خارج أرضية. ونسحق الزمن إلى الفيمتو ثانية. ونرسو على سطح الكود الوراثي. ونكتشف الكواركز واللبتونات من الجزيئات دون الذرية. ونعرف تاريخ الديناصورات قبل 245 مليون سنة. ونكتشف هياكل عظمية للإنسان قبل سبعة ملايين من السنين. ونعرف أن الكون انفجر قبل 13,7 مليار سنة من نقطة رياضية متفردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنس البيحاني
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 592
السٌّمعَة : 0
نقاط : 622
تاريخ التسجيل : 21/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشاريع ربط القارات جسر جيبوتي اليمن لربط أفريقيا بآسيا (1-2)مشروع القرن الواحد والعشرين   الخميس فبراير 25, 2010 5:21 am




مشروع القرن الواحد والعشرين (2_2)

المشاريع العملاقة تحتاج أفكاراً كبيرة، والأفكار الكبيرة تحتاج الرجال الجريئين بنظرات اختراقية، وحاليا يجري التفكير في بناء جسر عملاق بطول 29 كم، بين جيبوتي واليمن، يقوم على تسعة أعمدة هائلة مغروسة بعمق 300 متر في قاع البحر، وتشهق في السماء بارتفاع 400 متر، ويمتد هذا المشروع حتى عام 2025م، حيث سيربط القارتين آسيا بأفريقيا، وستبنى مدن عصرية على الجانبين، تتسع في اليمن لوحدها إلى 4.5 مليون نسمة. وسيكون كلفة هذا الجسر وتوابعه من البنى التحتية والمصانع والمرافئ والمطارات ومئات الآلاف من المنازل وتأمين وظائف العمل لـ 60ألفا كوجبة أولى، ولاحقا لـ 850 ألفا من عامل ومهندس وتاجر ومقاول، ما يحيل المنطقة إلى جنات تحيى ذكرى جنة عدن، وبكلفة مبدئية تبدأ بـ 25 مليار دولار لتصعد إلى 175 مليار دولار، وسيفتح الطريق للمساهمين من كل العالم، وأحد المخططين لهذا المشروع الماموت هو المهندس طارق بن لادن، الذي يشارك بـ 10 مليارات دولار، في محاولة دخول التاريخ بطريقة سلمية، بعد أن جر أخوه العالم إلى حرب مدمرة أهلكت الحرث والنسل.....

وإنه لذكر ولقومك وسوف تعلمون
إن هذا المشروع وأضخم منها يفكر فيها الإنسان من عجائب الدنيا السبع الجديدة في ( نافذة على المستقبل الخلاَّب )
ظن كثير من الناس أن التحنيط عند الفراعنة سر لن يصل إليه العلم ، وفي زمن ابن خلدون في القرن الرابع عشر للميلاد استولت على الناس فكرة أن الاهرامات شيدها العمالقة ، فلا يستطيع البشر تشييد صرح من هذا الحجم ، وفي عام 1878 م عكف ( جيوفاني شياباريللي GIOVANI SCHIAPARELLI ) من ميلانو في إيطاليا ، على رسم قنوات زعم أنها موجودة على ظهر المريخ ، قامت بصناعتها مخلوقات ذكية ، تضخ الماء من القطب المتجمد ، الى الصحاري الاستوائية العطشى على ظهر الكوكب وتعارف الناس على أن أعظم العجائب التي شادها الانسان في العهد القديم هي سبعة ، مثل تمثال زيوس ( الكولوس ) في جزر اليونان التي كانت تمر السفن من تحته ، وبرج بيزا المائل الذي يصلحه المهندسون الألمان اليوم ، ومنارة الاسكندرية التي انتشلت حجارتها من فترة قريبة من البحر ، و حدائق بابل المعلقة ، وإهرامات مصر ، وسور الصين العظيم .
والذي ثبت أن سر التحنيط لم يعد سراً ، والعلم يستطيع أن يحنط اليوم الجثث الى أجل غير مسمى ، في رحلة تقترب من الأبدية ، وفي نوع من التقنية يتحسر عليها كهنة هليوبوليس ، وأن الاهرامات بأحجارها المليونية ، دشنها المصريون بالعقول الهندسية المبدعة ، والسواعد الجبارة في وقت لم يكن الحديد معروفاً بعد ، فكان الحجر يقد من الصخر بحجر أشد قسوة منه ، وتبين أن المريخ كوكب ميت وجثة باردة في الصقيع منذ أربع مليارات سنة ، وأن أقنية المريخ التي استمر الفلكي الأمريكي ( بيرسيفال لويل PERCIVAL LOWELL ) في متابعة رسمها ليست أكثر من خدعة بصرية .وطلب مشركو قريش سبع عجائب دليلاً على النبوة ، على شكل خوارق صبيانية ، من حيازة بئر ارتوازي وحديقة عنب وتمر ، أو امتلاك فيلا مزخرفة ، والصعود في السماء .
وكان جواب القرآن لهم في اتجاه مختلف تماماً حين زحزح موضع النقاش كلية ، فهو مع قناعته من شهادة التاريخ ، أن المعجزات بما فيها دابة تنشق عنها الأرض ، لم تنفع في تبديل عقول أشد قسوة من جلمود الصخر ، فكان الرهان على سنة الله في خلقه ، فهي المعجزة المتفجرة لكل عقل في أي زمان أو مكان .

المستقبل أكبر من الخيال
وأما عجائب العالم القديم السبعة فلا تعادل لو جمعت كلها مشروع واحد مما يزمع اليابانيون بناؤه اليوم ، فكل اهرامات الفراعنة بما فيها اهرامات ( خوفو وخفرع ومنقرع ) لاتزيد عن حجر واحد في مشروع بناء ( اكس ـ سيد 4000 X - SEED ) الماموت ، الذي سيرتفع كناطحة فوق سحاب ، بارتفاع أربعة كيلومترات فوق سطح البحر الياباني ، ينهض فوق وسادات خرافية من الحديد الغاطس في الماء ، يهتز بنعومة مع غضب الزلازل في أرض التيفون والأعاصير ، لبناء يعيش فيه 700000 ( سبعمائة ألف ) انسان ، من حجم مدينة متوسطة عصرية .
مايحمله المستقبل أكبر من الخيال ، وأبعد من التصور ، ويخترق المستحيل الذي تعارفنا عليه ، لإن المستحيل في عقولنا فقط .

جراحات كونية وإنجازات خرافية
مدن كاملة تحت الأرض . وأخرى عائمة فوق المحيط ، وناطحات مافوق سحاب الى ارتفاع الكيلومترات تضم بيوتاً تسع مئات الآلاف من البشر فيما يشبه المدن الجديدة ، وعمليات جراحية كونية لترقيع ثقب الاوزون ، برقع وخيطان من حقول كهرطيسية ، وجبال شاهقة تقد من القطب المتجمد الجنوبي تقطر الى المملكة ، تنقل بحيرات كاملة ماءً سائغاً للشاربين ، وتسقي جنات على مد البصر في الصحراء تنبت فاكهة طلعها هضيم . وشفط عناصر هامة في الطاقة من سطح القمر من نوع الهليوم الثلاثي بروبوتات ذكية . وفرش سطوح تنقل الطاقة عبر عشرات الآلاف من الكيلومترات من الغلاف الجوي المحيط بالكرة الأرضية ، لاستقطاب الطاقة وبثها على شكل موجات قصيرة الى الأرض ، وإرسال مركبات فضائية الى سطح المريخ ، تحمل طاقماً بشرياً وروبوتات تبني مفاعلات نووية تبث طاقة كهربية من مستوى 4500 ميجاوات ، ومصانع كيمياوية عملاقة ، تنفث في جو المريخ غازات صناعية على مدار الساعة ، مايعادل 40 ضعف تلويث مناخ الكرة الأرضية السنوي ، في محاولة إعادة الدفء الى كوكب المريخ المتجمد من صقيع مريع ، وإحداث غلاف حامي لجوه ، واستنبات الحياة على ظهره ، في أضخم جراحة كونية يقفز إليها الخيال البشري .

مصانع إنتاج الأفكار
هناك في أمريكا معاهد خاصة لما يعرف ( معامل التفكير THINK - TANKS ) مهمتها التفكير في المستقبل واحتمالاته ، والتخطيط تجاهه ، على خلاف مشاكل العالم الثالث ، التي تنتبه للمشاكل أثناء الاصطدام بها ، في شهادة واضحة للفرق بين الأعمى والبصير ، فالبصير يرى الجدار فلا يصدمه ، والأعمى لايرى شيئاً ؛ فينطح الجدار ويعور رأسه ‍‍!!
إن ماسنعرضه من بعض مشاريع المستقبل سيتصوره البعض أنه من سرد أفلام الخيال العلمي ، ولكن جون فيرني الفرنسي ، وليوناردو دافنشي الإيطالي ، وعباس بن فرناس العربي ، تخيلوا كل لوحده : الغواصة والدبابة والطيارة وضحك عليهم معاصروهم ، كما فعلت كثير من الأمم مع المصلحين أو الأنبياء ، الذين جاء اسمهم من النبوءة ، أي رؤية خاصة للمستقبل ؛ وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه .
الذي ثبت بعدها أن الواقع كان أكبر من الخيال ، وأن ماتحقق فاق أبعد التصورات ، وفوق كل ذي علم عليم .
مدينة كاملة تحت الأرض ( GEOTROPOLIS )
يقوم اليابانيون اليوم ( فراعنة العصر الجديد ) ببناء مدينة كاملة تحت الأرض ( GEOTROPOLIS ) سوف تكون جاهزة للسكن عام 2020 ميلادي ، وبدأ العمل الآن بها في إنجاز مبنى للموسيقى ( كونسرت ) بعمق 50 خمسين متراً تحت الأرض .
سيعيش تحت الأرض في هذه المدن المستقبلية التي تشبه ( انبوب الاختبار REAGENSGLAS ) الآلاف من البشر ، في مدينة تحت أرضية عجيبة ( UNDERGROUND - CITY ) ، ولجأت اليابان الى هذا الحل ، كمنفد للتكاثر السكاني وارتفاع الأسعار الجهنمي للأراضي، فالمتر المربع في طوكيو اليوم يساوي 288000 ( مائتان وثماني وثمانون ألف ) مارك ، مايعادل ( 637000 ريال سعودي ) .
هذه المشاريع من بناء المدن تحت الأرض لن تكون في أرض اليابان فقط ، بل ستنزل الى البحر بحثاً عن المكان لبشر يتزايدون بدون توقف . فهناك اليوم مشروع بناء مدينة صناعية تحت قاع البحر ب600 متر في الشاطيء الشرقي من اليابان ، ستنتهي بعد 30 سنة من العمل ، في مساحة 150 كيلومتر مربع ، تضم أقنية بطول 15 كم وعرض 20 متراً وارتفاع 30 متراً ، تعمل عليها الآن جرافات من أحدث وأفظع ماأنتجته يد الانسان ، بأسنان من عرض 14 متراً ، تحفر الى مستوى 30 متراً يومياً في الأرض ، ستكون المدينة قسمين : الحقل الأول مكان المصانع الثقيلة لصهر الحديد والمحطات البترولية والكيمياوية ، والقسم الثاني للمصانع الخفيفة ، مثل مخابر التجربة .

مدن كاملة عائمة على سطح البحر
المخططات الخيالية للتقنية الهندسية العالية تمضي في بناء مدن كجزر عائمة في المحيط ، تسبح فوق وسادات حديدية تحتمل ثقلها ، تضم عشرات الآلاف من الناس ، وبدأت ظهور بعض النماذج في مساحة ( ملعب كرة قدم ) وتعتمد هذه النماذج تطوير أمكنة السكن بما يناسب القرن الواحد والعشرين ، بإنتاج بيوت تتمتع بإضاءة ممتازة ، وتهوية صحية ، وسعة في المكان ، والابتعاد عن الزخرف الهندسي التقليدي الذي يعتمد الأشكال الهندسية المنتظمة ، فالطبيعة يعتمد جمالها على عنصر التغيير والتنوع بل والفوضى ، حتى أن هناك ثورة اليوم في إنتاج كل شيء بمايناسب أعضاءنا ، كما هو الحال في ( الكيبورد ) الذي نستخدمه في الكمبيوتر ، فيجب ان يلائم مفاصل اليدين ، وكذلك في أبنيتنا فيجب أن تكون رومانسية وليست تشبه القلاع أو البنوك ، بنوافذ صغيرة وإضاءة سيئة ، كذلك تطمح هذه الهندسة المعمارية للقرن القادم ، أن تكون من النوع الذي يحقق الجوار الانساني ، وليس البيوت التي يسكن فيها البشر السنوات العديدة ولا أحد يعرف أحد ، ولعل البيوت القديمة المبنية من التراب كانت أفضل بكثير من البيوت الحالية التي ننشئها ، بحيث أن الثعابين والعقارب ستتركها بعد حين ، حين نفاد الطاقة أو تعطلها بسبب وآخر . بيوت لم تراع فيها الشروط الصحية والعلاقات الانسانية .

مشروع X - SEED 4000 ( بناء يتسع لسكن 700000 انسان )
إذا كان المهندس الأمريكي ( نورمان فورستر NORMAN FORSTER ) خطط نموذج بناية أشبه بالابرة تصعد في السماء الى ارتفاع 800 متر ، أعطاها اسم مدينة برج ( ملينيوم MILLENIUM ) مايجعل برج بابل وحدائقها المعلقة تبدو تافهة أمامها ، فإن أبنية القرن القادم بدأ التخطيط لها منذ الآن ، لما هو خمسة أمثالها من الارتفاع ، وأصبحت البنايات التي ترتفع 200 متر بنايات عادية للغاية ، تشكل مدناً صغيرة بحق ، وعلى سطوحها أمكنة لنزول طيارات الهليوكوبتر
ويفكر اليابانيون الآن بمشروع مرعب ببناء مدن يسمونها ( مدن المحيط OCEAN CITYS ) حيث ترتفع من قلب الماء ، من وسط المحيط إهرام من البناء ، يرتفع 4000 أربعة آلاف متر عن سطح الأمواج المتلاطمة ، يهزأ البناء بها ، ويرتعب خوفو لهذا الإهرام الجديد ، الذي يصعد من لجة الماء ، بما هو أرعب من العنقاء ، مخترقاً كل المستحيلات الأربعة في الثقافة العربية ، يرتفع في المياه اليابانية ، فوق أعلى مستوى فيها من نموذج جبل ( فوجي ياما FUDSCHIJAMA ) بحوالي 224 متراً .
هذا البناء السامق سيلمع عند الساحل الياباني ، يقوم على وسادات حديدة بوزن 550 مليون طن من الحديد الثقيل ، تغطس في عمق المياه تهيء للبناء الاتزان الكافي في مواجهة أعاصير التيفون ، وحمم البراكين ، وزمجرة الزلازل ، يضم عدداً من السكان يعادل 700000 ( سبعمائة ألف ) انسان ، بحجم سكان مدينة متوسطة عصرية ، يحتاج المصعد السريع للوصول الى الطابق العلوي رقم ألف 35 دقيقة ، وتبلغ درجة الحرارة فوق عند القمة 11 مئوية ، حيث الهواء في غاية الرقة ، والثلج لايفارق المكان في كل فصول السنة ، يمارس أهل البناء رياضة التزلج لمن أحب في أي وقت شاء ، فلا حر ولاقر ولاسآمة .

جبال من برد تقطر الى المملكة
من جملة الأفكار الجريئة التي أوردتها المجلة الألمانية ( P.M ) عدد 12 عام 1996 م فكرة نقل جبل كامل من الجليد من القطب الجنوبي الى المملكة العربية السعودية ، باعتبار أن مياه القطب الجنوبي حلوة ، خلافاً للقطب الشمالي المالحة نسبياً ، بحيث تروي الصحاري العطشى ، يقطر الجبال سفن عملاقة ، تعبر المحيط الهندي ، لمسافة عشرة آلاف كيلومتر ، في رحلة ثمانية أشهر .
إن القطب الجنوبي ينفلق منه سنوياً مامعدله 5000 جبل ثلجي يمكن أن يستفيد منه كل العالم كمصدر للماء الحلو ، وفي هذا الإطار يمكن للملكة أن تستفيد منه ، وليس المشروع بدون تحديات ، فقطر وسحب هذا الجبل الخرافي ، في رحلة تشبه السندباد البحري، لجبل يبلغ طوله كيلومتر ونصف وعرضه 400 متر وارتفاعه 290 متراً ووزنه 2000 مليون طن من الماء الحلو ، مايعادل بحيرة كاملة من الماء الحلو ، بقيمة 60 مليون دولار ، لن يخلو من تحديات من تبخر الماء وتكسر وتفتت الجبل ، فتم تسجيل طريقة اختراع جديدة تحت رقم وحروف ( BP 2 005 385 ) بحيث يمكن إيصال الجبل سليماً ، بحمايته بمادة الستيريوبور ، وطاقة من نظام الحجرات الضوئية ، تقوده سفن موجهة بمحطات فضائية ، لأن صدم هذا الجبل إحدى عابرات المحيط سيكرر كارثة التيتانيك ، ليس بفعل الصدفة بل بيد الانسان في جراحة كونية نازفة جداً .
هذه البحيرة من الماء الحلو المنقولة بحراً من القطب الجنوبي الى المملكة ( إن تمت ؟‍! ) يعتبرونها العلماء اليوم أحد عجائب الدنيا الجديدة السبعة .

طاقة لاتنضب من سطح القمر ( الهليوم 3 )
سيكون القمر هو ( الخليج العربي ) للطاقة للقرن الواحد والعشرين ، فشركة ( داسا DASA) الألمانية فرع شركة مرسيدس في مدينة بريمن ، بالتعاون مع فيزيائيين أمريكيين من جامعة فيسكونسين ( WISCONSIN ) يقومون اليوم بدراسة مثيرة حول الوصول الى طاقة عملاقة تكاد لاتنضب وموجودة بكثرة على سطح القمر ،وهي مادة الهليوم 3 ، مادة الطاقة للقرن المقبل ، ولتصور استخدام هذه المادة السحرية فيمكن أن نعلم أن 30 طن من هذه المادة تعادل ما استهلكته الولايات المتحدة من طاقة منذ أن عُرِفت الطاقة الحديثة ؟! ويكفي أن نعلم أن القمر الميت يحوي من هذه المادة مليون طن بالتمام والكمال ما يعادل عشرة أضعاف كل الطاقة التي تحويها الأرض ، من حقول بترول وغاز طبيعي وجبال فحم ؟! المشكلة هي في تطوير التقنية ، وستكون كلفة استخراجه ما هو أقل من 7 دولار لبرميل من البترول ، على الرغم من كل التقنية الرفيعة بتحصيلها من إرسال روبوت الى سطح القمر يشفط هذه المادة السحرية بنهم .

مزارع للحجرات الضوئية وطاقة ليس لها نفاد !!
العربة ( سوجرنير SOJOURNER ) التي حملتها المركبة ( باث فايندر PATHFINDER ) الى المريخ تشبه السلحفاة في مشيها ودرعها ، فعلى درعها الخارجي مائتي حجرة ضوئية ، تمتص الطاقة من أشعة الشمس ، وتتحرك بسرعة 60 سنتيمتر في الدقيقة ، مايعادل حركة دودة على الأرض ، خوفاً عليها من السقوط في وسط صخور مزدحمة . هذه التقنية من الاستفادة من الطاقة الشمسية سوف تطور بحيث يمكن وضع سطوح ماصة لطاقة الشمس ، بحيث تزود الكرة الأرضية كلها في النهاية بطاقة نظيفة .
نظام الحجرات الضوئية ( SOLARSYSTEM ) يعتبره العلماء اليوم وكانه المزارع الجديدة لقنص الطاقة وتكثيفها ، ثم إرسالها الى الأرض عبر أشعة موجات قصيرة ( ميكروويف MICROWAVES ) عبر الملكوت لمسافة 36000 كم ، تستقبلها ( انتينات ) عملاقة تحولها الى طاقة كهربية ، تغذي العالم بالطاقة المطلوبة ، بحيث تستقبل كل ( انتينة) مايعادل عشرة ( جيجا وات GIGAWAT ) ، وهذا الرقم يمثل الطاقة التي تفرزها ثمانية مفاعلات نووية عملاقة ، مايعادل سدس الطاقة التي يستهلكها بلد صناعي متقدم طراز رقم واحد في العالم من نوع ألمانيا .
يتوقع العلماء أن العالم في مدى خمسين سنة القادمة سيحل أزمة الطاقة عن طريق بناء محطات عملاقة ، مثل المحطات الفضائية على صورة مزارع ضوئية لقنص الطاقة الشمسية وتكثيفها ورفد الكرة الأرضية بماتحتاجه من الطاقة .

خياطة ثقب الاوزون برقعة من حقل كهرطيسي
ومن جملة الأفكار الجريئة في إصلاح الخلل الكوني الذي يناقشه العلماء حول فتحة الاوزون في الغلاف الجوي ومخاطرها ، فقد فكر العلماء المبدعون في إجراء جراحة كونية خرافية ، بالعروج الى السماء ، والتداخل على الثقبة بترقيعها بحقل كهرطيسي بمساحة 200 متر مثل ( برداية ـ ستار النوافذ ) يرخي سدوله على منطقة الخرق يعتمد رصيف بطول 500 متر ، إبرة هذه الخياطة وشيعة تستقبل ذرات الفلور ، وخيطانها طاقة تلعب في شحنتها وإعادتها مرة اخرى معدلة الشحنة .
ولكن المثل العربي ينفعنا في هذا وهو أن درهم وقاية خير من قنطار علاج ، ويصدق هذا على ثقب الأوزون ، أن يكف الانسان عن تكرار حماقته ، بتخريب بيئته ، في كرة أرضية لايملك سواها .
في الوقت الذي تحل مشاكل الطاقة ، ستحل مشاكل الجنس البشري الى حد كبير ، فنحن لانسأل أنفسنا لماذا لايتنازع البشر على الهواء ، ويقتتلون على مصادر المياه ويتذابحون على البترول ، ويشعلون الحروب من أجلها ،بسبب بسيط هو الطاقة ووفرتها أو نضوبها ؛ فالطاقة هي كل شيء ، وعندما يحصل فائض للجميع سيكف البشر عن الاقتتال والنزاع ، كما لايتقاتلون على حزمة من الهواء أو قبضة من الريح .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الزيرسالم
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 515
السٌّمعَة : 0
نقاط : 477
تاريخ التسجيل : 15/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشاريع ربط القارات جسر جيبوتي اليمن لربط أفريقيا بآسيا (1-2)مشروع القرن الواحد والعشرين   الخميس فبراير 25, 2010 2:46 pm

بتكلفة تتراوح بين 10 و20 مليار دولار
بن لادن: جسر معلق يربط آسيا بإفريقيا عبر مدينتين في اليمن وجيبوتي


جسر باب المندب



دبي-الأسواق.نت
تعتزم مجموعة استثمارية سعودية متخصصة إنشاءَ مدينة صناعية اقتصادية في دولة جيبوتي، تلحقها مدينة مشابهة في اليمن، يربطهما جسر معلق يعبر البحر الأحمر من اليمن إلى جيبوتي بتكلفة تتراوح بين 10 و20 مليار دولار.

وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة "الشرق الأوسط للتنمية" السعودية الدكتور طارق بن لادن: إن مشروع إنشاء مدينتين صناعيتين في اليمن وجيبوتي وربطهما بجسر بحري سيبدأ تنفيذه من جيبوتي؛ بسبب حجمها الصغير وموقعها الاستراتيجي، إضافةً إلى التسهيلات الكاملة التي مُنحت له من قِبل السلطات الجيبوتية.


جسر باب المندب

تنفيذ المشروع الذي سيستغرق بناؤه 7 سنوات سيتم على ثلاث مراحل تدخل الأولى منها حيز التنفيذ خلال الأشهر الستة المقبلة
طارق بن لادن

جاء ذلك حسبما ذكرت صحيفة "الاقتصادية" السعودية في عددها الصادر اليوم الأحد 30-3-2008، خلال مؤتمر صحفي عقده بن لادن في جيبوتي عقب توقيع عقد المشروع مع الرئيس الجيبوتي "إسماعيل عمر جيلة" على اتفاقية لبناء مشروع مدينة النور، وهي جزء من مشروع كبير يتضمن إنشاء مدينة مشابهة في اليمن، وربطهما عن طريق بناء جسر باب المندب.

وعزا رئيس مجموعة "الشرق الأوسط للتنمية" التي تتخذ من دبي مقرا لها اختيار جيبوتي لبدء التنفيذ نظرا لما تتميز به من طبيعتها الخضراء الساحرة، وأنواع الحيوانات النادرة، وهي بوابة القرن الإفريقي، مبينا أن المشروع سيحتوي على مدينة مالية ومدينة صناعية ومدينة سياحية.

وأشار بن لادن إلى أن تنفيذ المشروع الذي سيستغرق بناؤه 7 سنوات سيتم على ثلاث مراحل، تدخل الأولى منها حيز التنفيذ خلال الأشهر الستة المقبلة.

وعلمت الصحيفة أن المجموعة السعودية ستشتري نحو 1500 كيلو متر مربع من الأرض في اليمن، ونحو 600 كيلو متر مربع في جيبوتي لإقامة هاتين المدينتين، ويصل بين المدينتين في نهاية الأمر جسر طوله 27 كيلو مترا يربط قارتي إفريقيا وأسيا.

وتشير وثيقة المشروع إلى أن "الجسر سيكون بطول 28.5 كيلو متر، وسيربط بجزيرة ميون اليمنية الواقعة على منفذ باب المندب جنوبي البحر الأحمر بالشاطئ المقابل لها في جيبوتي، وهي تعد أضيق مسافة بين البلدين بطول 28 إلى 30 كيلو مترا، وسيربط قارتي إفريقيا وأسيا.

وتضيف "سيتكون المشروع من أعمدة وجسر معلق سيكون الأطول في العالم، مع طريق بست حارات وأربعة خطوط سكة حديدية"، كما يشمل المشروع إقامة مدينة جديدة أُطلق عليها اسم مدينة النور.

وسيخدم المشروع في حال تنفيذه التبادل التجاري بين دول الجزيرة العربية ودول القرن الإفريقي، وسيعمل أيضا على خدمة الاقتصاد لدول المنطقة، وتسهيل عملية الانتقال للمواطنين والحركة التجارية.

وقال رئيس وزراء جيبوتي "محمد ديليتا": إن أهم استخدام للجسر الجديد سيكون تسهيل سفر ملايين الحجاج الأفارقة إلى مكة لأداء فريضة الحج، مضيفا أن الجسر يمكن استخدامه أيضا لنقل المواد الأولية والمواشي والمحاصيل الزراعية من القارة الإفريقية إلى أسواق الخليج العربي.

يذكر أن مجموعة تنمية الشرق الأوسط الاستثمارية السعودية التي تأسست عام 2004 أعلنت اعتزامها التوسع لما وراء العقارات السكنية والتجارية، ودخول نشاط تخطيط وبناء المدن الكبيرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الزيرسالم
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 515
السٌّمعَة : 0
نقاط : 477
تاريخ التسجيل : 15/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشاريع ربط القارات جسر جيبوتي اليمن لربط أفريقيا بآسيا (1-2)مشروع القرن الواحد والعشرين   الخميس فبراير 25, 2010 2:53 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سرحان
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 1125
السٌّمعَة : 1
نقاط : 1181
تاريخ التسجيل : 19/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشاريع ربط القارات جسر جيبوتي اليمن لربط أفريقيا بآسيا (1-2)مشروع القرن الواحد والعشرين   الخميس مارس 04, 2010 1:52 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جواهر
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 440
السٌّمعَة : 0
نقاط : 339
تاريخ التسجيل : 15/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشاريع ربط القارات جسر جيبوتي اليمن لربط أفريقيا بآسيا (1-2)مشروع القرن الواحد والعشرين   الجمعة أبريل 23, 2010 3:44 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المصعبي1
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 682
السٌّمعَة : 1
نقاط : 799
تاريخ التسجيل : 24/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشاريع ربط القارات جسر جيبوتي اليمن لربط أفريقيا بآسيا (1-2)مشروع القرن الواحد والعشرين   الأحد أبريل 25, 2010 4:46 pm

الزيرسالم كتب:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ريدانين
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 695
السٌّمعَة : 0
نقاط : 633
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشاريع ربط القارات جسر جيبوتي اليمن لربط أفريقيا بآسيا (1-2)مشروع القرن الواحد والعشرين   الخميس أبريل 29, 2010 4:24 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الجيش
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 221
عضومميزجدا :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 293
تاريخ التسجيل : 10/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: مشاريع ربط القارات جسر جيبوتي اليمن لربط أفريقيا بآسيا (1-2)مشروع القرن الواحد والعشرين   الجمعة يونيو 11, 2010 4:36 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المصعبي1
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 682
السٌّمعَة : 1
نقاط : 799
تاريخ التسجيل : 24/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشاريع ربط القارات جسر جيبوتي اليمن لربط أفريقيا بآسيا (1-2)مشروع القرن الواحد والعشرين   الإثنين يونيو 21, 2010 5:03 am

Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سنيد
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 695
السٌّمعَة : 0
نقاط : 855
تاريخ التسجيل : 24/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشاريع ربط القارات جسر جيبوتي اليمن لربط أفريقيا بآسيا (1-2)مشروع القرن الواحد والعشرين   الثلاثاء يونيو 22, 2010 4:09 pm

Razz
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الجيش
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 221
عضومميزجدا :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 293
تاريخ التسجيل : 10/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: مشاريع ربط القارات جسر جيبوتي اليمن لربط أفريقيا بآسيا (1-2)مشروع القرن الواحد والعشرين   السبت يوليو 31, 2010 4:30 pm

Wink
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سنيد
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 695
السٌّمعَة : 0
نقاط : 855
تاريخ التسجيل : 24/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشاريع ربط القارات جسر جيبوتي اليمن لربط أفريقيا بآسيا (1-2)مشروع القرن الواحد والعشرين   الجمعة أغسطس 27, 2010 8:10 am

D Sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مشاريع ربط القارات جسر جيبوتي اليمن لربط أفريقيا بآسيا (1-2)مشروع القرن الواحد والعشرين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بيحان اليمني :: بيحان اليمني السياسي :: قضايا يمنيه ومناقشات-
انتقل الى: