منتدى بيحان اليمني


منتى بيحان اليمني يرحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
pubarab
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى بيحان اليمني على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى بيحان اليمني على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
سرحان
 
المشرف
 
فتى بيحان
 
ريدانين
 
سنيد
 
المصعبي1
 
البرنس البيحاني
 
الشيبه لحمر
 
الزيرسالم
 
الصقر
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 78 بتاريخ السبت مايو 14, 2011 12:36 pm
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» دورة مهارات إعداد وعرض التقارير المالية فى المصارف || دورات المحاسبة المالية
أمس في 8:02 am من طرف هبة مركز جلف

» دورة مراجعــة البيانات الماليـة و توثيق وتقييم نظم الرقابة الداخلية || دورات المحاسبة المالية
أمس في 7:46 am من طرف هبة مركز جلف

» دورة دعم مهارات إدارة المخاطر المصرفية || دورات المحاسبة المالية
أمس في 7:38 am من طرف هبة مركز جلف

» دورة إدارة الأزمات وخطة الطوارئ والتحقيق فى الحوادث وتحليل نتائجها || الدورات الأمنية
الثلاثاء أغسطس 29, 2017 5:35 am من طرف هبة مركز جلف

» دورة الحس الامنى ولغة الجسد || الدورات الأمنية
الثلاثاء أغسطس 29, 2017 5:29 am من طرف هبة مركز جلف

» دورة التخطيط الاستراتيجى للوقاية من الجريمة || الدورات الأمنية
الثلاثاء أغسطس 29, 2017 5:21 am من طرف هبة مركز جلف

» دورة السلامة الصناعية والإطفاء || دورات السلامة والصحة المهنية
الأربعاء أغسطس 23, 2017 5:36 am من طرف هبة مركز جلف

» دورة التلوث البيئى للعمليات الصناعية والسلامة المهنية || دورات السلامة والصحة المهنية
الأربعاء أغسطس 23, 2017 5:29 am من طرف هبة مركز جلف

» دورة التحقيقات الأمنية الفعالة || دورات السلامة والصحة المهنية
الأربعاء أغسطس 23, 2017 5:20 am من طرف هبة مركز جلف

هلاااااااااا
تراحيب المطر
اصل العرب
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
سبتمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 الحزب الإشتراكي اليمني في ربع قرن» للشيخ محمد الإمام حفظه الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصقر
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 510
السٌّمعَة : 0
نقاط : 660
تاريخ التسجيل : 06/06/2009

مُساهمةموضوع: الحزب الإشتراكي اليمني في ربع قرن» للشيخ محمد الإمام حفظه الله    الخميس أكتوبر 07, 2010 12:29 am

فقد كانت خطبتي يوم الجمعة من أواخر شهر محرم عامنا الحالي 1429هـ في الإشتراكيين وما قاموا به في الماضي، وما يقومون به في الحاضر تجاه اليمن شماله وجنوبه من غدر ومكر ومؤامرة، وقد سجلت الخطبة في شريط كما هي العادة في تسجيل الخطب والمحاضرات، فطلب مني بعض الإخوة جزاهم الله خيراً أن تفرغ مادة الشريط، ومن ثمَّ تخرج في رسالة فَفُرِّغ الشريط وقمت بحذف ما رأيت حذفه وأضفت ما رأيت إضافته وقدمت وأخرت حسب الحاجة، فالتحرير غير التقرير وسميت هذه الرسالة: «الحزب الإشتراكي اليمني في ربع قرن»
والله أسأل أن ينفع بها الإسلام والمسلمين.



أبو نصر/ محمد بن عبد الله الإمام
في 5/2/1429هـ




عاقبة الظالمين

أيها المسلمون: لقد حذر الله في كتابه الكريم من الظلم والبغي والإفساد في الأرض وبيَّن فيه أحوال الظالمين والمفسدين والباغين والمعتدين، قال الله في كتابه الكريم:{ وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآَيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ} [الأنعام: ٥٥ ]
والمراد بالسبيل: الطريق.
فالله فصّل تفصيلاً، وبيَّن أعظم بيان أحوال من ذكرنا؛ من أجل أن يعرف المسلمون العواقب الوخيمة، والنتائج المدمرة بسبب المخالفة لما جاء به الأنبياء والرسل، قال ربنا في كتابه الكريم:{ وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ}[إبراهيم: ٤٢]
فالظالم – وإن أمهل – فلا يهمل لا في الدنيا ولا في الآخرة، بل لعنة الله وعذابه تلاحقه في الدنيا والآخرة، فمتى وصل الظلم بالظالم إلى الإلحاد والشرك والكفر والعناد والبغي والطغيان فهذا يلاحَق بما ذكرنا، قال الله في كتابه الكريم:{ وَمَنْ يَظْلِمْ مِنْكُمْ نُذِقْهُ عَذَابًا كَبِيرًا} [الفرقان: ١٩].
وقال:{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ }[يونس: ٢٣]
ومعنى ( على أنفسكم) أي: أن الوبال والدمار والهلاك عائد عليكم.
وقال في كتابه الكريم:{ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ }[الأنفال: ٣٠]
وقال سبحانه:{ فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّمَا يَنْكُثُ عَلَى نَفْسِهِ}[الفتح: ١٠]، أي: وبال ذلك عليه
وقال سبحانه:{ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا } [النساء: ١٢٣]
وقال سبحانه:{ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ }[فصلت: ٤٦]
وروى الإمام أبو داود في سننه رقم (4902) من حديث أبي بكرة رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:«ما من ذنب أجدر أن يعجل الله تعالى لصاحبه العقوبة في الدنيا، مع ما يدخر له في الآخرة، مثل: البغي وقطيعة الرحم» وشاهدنا من الحديث: «مثل البغي» فإن البغي له عواقب وخيمة في الدنيا والآخرة، بل جاء في البخاري برقم (4686) واللفظ له، ومسلم برقم (2583) من حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:«إِنَّ الله لَيُمْلِي لِلظَّالِمِ، حَتَّى إِذَا أَخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْهُ» ثم قرأ: « وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ »
وقال في كتابه الكريم مبيناً هذا الأمر:{وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا} [الإسراء: ١٦]
فالرسول عليه الصلاة والسلام يقول: «إِنَّ الله لَيُمْلِي لِلظَّالِمِ، حَتَّى إِذَا أَخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْهُ» .




بداية ظهور الإشتراكية الشيوعية

إن ممن أخذهم الله أخذ عزيز مقتدر وبطش بهم في الدنيا: الإشتراكية الشيوعية الإلحادية التي قامت على إنكار وجود الله، فقد قامت لهذه النحلة الإلحادية الماركسية دولة في روسيا في عام 1917م بقيادة «لينين» الذي قاد الثورة البلشفية، وبعد هلاكه قام من بعده «ستالين» الذي اجتاح بلاد المسلمين في آسيا وفرض الشيوعية الإلحادية بالحديد والنار وقتل هذا الكافر الملحد عشرات الملايين من المسلمين وشرد أضعاف ذلك، وأصبح «ستالين» السفاح عند الرفاق ربًّا، حتى كانوا يقسمون باسمه بقولهم: اقسم باسم الرب «ستالين»، فقد أذاقها الله ألوان العذاب وألحقها بأنواع من الخزي، ونكل بها تنكيلاً، وما ذلك إلا لأن هذه النحلة الخبيثة ارتكبت أشنع الظلم، وأعظم الكفر، وأفضع الإلحاد والشرك، عياذاً بالله!!
فرب العالمين أنزل سطوته عليها، وكلما عظم ظلم ظالم، وظلم حزب ودولة، وصل بأصحابه إلى البوائق الكبار، والكوارث العظام، كان هذا أجلب وأسرع في إنزال العقوبات والمَثُلَات من رب العالمين سبحانه.



الإشتراكية في اليمن

صار للشيوعية الماركسية الإشتراكية فروع في كثير من بلدان العالم، ومن فروعها: الحزب الإشتراكي في اليمن، الذي أسسه مجموعة من أبناء اليمن ـ شماليين وجنوبيين ـ وقد كان يسمى بداية: (الجبهة القومية) ثم سمي بعد ذلك: (التنظيم السياسي الموحد) ثم سمي بعد ذلك: (الحزب الطليعي) وأما فرعه في شمال اليمن فكان اسمه بداية: (الحزب الديمقراطي الثوري) ثم: (الجبهة الوطنية) ثم: (حزب الوحدة الشعبية)، وهذه مسميات لمسمى واحد.





محاربة الحزب الإشتراكي اليمني الإسلام

وقد صار الحزب الإشتراكي اليمني على النهج الماركسي اللينيني الستاليني.
فقام على عقيدة أن الإسلام أفيون الشعوب كما قال «لينين» وعلى أن الإسلام أسوأ خدعة تاريخية، وعلى أن المسلمين متخلفون ورجعيون، فلما قامت عقيدة هذا الحزب على ما ذكرنا عظمت محاربتهم للإسلام، وكثر سبهم لله رب العالمين ولرسوله الكريم، ولدينه العظيم، وحاربوا الإسلام بكل ما أوتوا، فلم يكتفوا بتركهم الإسلام وكفى، بل حاربوا الإسلام أيما حرب: حاربوا الصلاة، والصيام، والزكاة، والحج، والقرآن، بل بلغ بهم الشطط ألا يطيقوا أن يسمعوا كلمة: «باسم الله» فلو سمعها أحد هؤلاء الملاحدة تقوم قيامته، وتثور ثورته، ولهذا ذكر لي أحد الإخوة أن عدداً من الإشتراكيين الشيوعيين اجتمعوا على مائدة طعام، فقال أحدهم: باسم الله، والله أعلم: أقالها ناسياً أم تديناً؟!
على كلٍ: لما قال: باسم الله، قام من بجانبه من الإشتراكيين وتركوا الطعام، وقالوا: ما زلنا متخلفين، وما زلنا رجعيين.
وعجل الله بعقوبتهم؛ فقد أصيبوا في سفرهم ذلك بحادث دمرهم الله به!!
وقد كان أعضاء اللجنة المركزية والمكتب السياسي للحزب يبدأون خطاباتهم ومحاضراتهم بقولهم: باسم اللجنة المركزية للحزب الإشتراكي اليمني، وما عرف عنهم أنهم كانوا يقولون: بسم الله الرحمن الرحيم إلا من بعد الوحدة، ولا ندري أقالوها بعد الوحدة تعبداً وتوبة أم تمشياً مع الواقع؟! وهذا هو الظاهر.





الصراعات بين الإشتراكين أنفسهم

فالإشتراكيون الشيوعيون في اليمن في المحافظات الجنوبية ما تركوا للإسلام شيئاً إلا سعوا في دفنه وفي إبعاده، وحاربوا المسلمين حرباً لم يحصل عليهم من قبل بريطانيا، وهذا أمر معروف يعلمه القاصي والداني؛ فعقيدتهم تقوم على القضاء على دين الإسلام وعلى الإبادة للمجتمعات والشعوب التي لا تقبل إلحادهم ولا تسير على كفرهم وشركهم وإجرامهم ، وقد تولد لدى الرفاق الإشتراكيين شهوة عظيمة لسفك الدماء والاستهانة بالقتل والتدمير والتآمر والغدر والخيانة، حتى إنهم كانوا إذا اجتمعوا فيما بينهم كل واحد منهم يحمل سلاحه الشخصي، وذلك لشدة الخوف وقوة الغدر فيما بينهم، فقد كانت حياتهم كلها تآمر وغدر بعضهم ببعض، وإن سموا أنفسهم الرفاق فإنهم لم يجدوا في حياتهم كلها رفقة صادقة ولا رفقاً.
ومن غدرهم فيما بينهم أنه في شهر 6 لعام 1969م غدروا برفيق دربهم وزعيمهم ورئيسهم «قحطان الشعبي» وأطاحوا به من الحكم وألقوا به في السجن ومعه رفاقه، ثم قتلوا الجميع، وقد ذهبت في تلك الحادثة أرواح كثيرة.
وفي شهر(6/1978م) حصل صراع دموي آخر بين جناحي الحزب اليمين واليسار فقد وقعت مواجهة عسكرية بين الفريقين، الذي كان يمثل الفريق الأول: الرئيس سالم ربيع علي ومن معه من الرفاق ويمثل الفريق الثاني: عبد الفتاح إسماعيل منظر الحزب ومن معه، وهذا الأخير كان قادة «الكرملن» في الاتحاد السوفيتي واضعين ثقتهم به أكثر من غيره من الرفاق، ومن نتائج ذلك الصراع المسلح: قتل سالم ربيع علي وقتل كل من له صلة به. هكذا كانوا يقومون بتصفية بعضهم بعضاً قتلاً وإبادة، بل كانوا يقتلون بمجرد الشك، فإذا شكوا في واحد أن عنده ميولاً إلى جهة أخرى لا يرتضونها باشروه بالقتل، أو بالتغييب في غياهب السجون ثم تصفيته جسديًّا.
وهكذا كانوا لا ينتهون من صراع فيما بينهم إلا ويدخلون في آخر، والإعدامات الفردية لبعضهم بعضاً كثيرة بالطريق المذكور، كما أعدموا محمد صالح مطيع اليافعي وحسين قماطة وغيرهم من رفاقهم، حتى جاء الانفجار المروع الكبير الذي أهلك الحرث والنسل ودمر البلاد والعباد في يناير عام 1986م ذلك الانتحار الدموي للحزب من الحزب حرب لمدة حوالي عشرة أيام بين أعضاء اللجنة المركزية والمكتب السياسي، كان أول وقودها كبار صناديد الحزب وصار ضحيتها أربعة عشر ألفاً من أبناء اليمن من مدنيين وعسكريين.
أما الخسائر المادية التي حصلت في عدن فقد قدرت بملياري دولار وأما العتاد والأسلحة التي دمرت فقد قدرت بثلاثة مليار دولار، كما ذكرت ذلك التقارير في حينه، وهكذا أهلك الله الظالمين بالظالمين.
وبعد نهاية الحرب قامت قيادة الحزب المتغلبة في تلك المعركة بالقتل والتشريد لأنصار الطرف المنهزم واستمرت تلك القيادة الجديدة بالتصفيات الجسدية لمن هو من أبناء بعض المناطق والمحافظات التي ينتمي إليها رفاقهم المنهزمون، واستمروا على ذلك لمدة عامين من بعد الحرب فهذا الذي سردناه هو أشهر غدر الرفاق بالرفاق.


من جرائم الحزب الإشتراكي في اليمن

وأما الجرائم التي قام بها الحزب الإشتراكي ضد المجتمع في جنوب اليمن فهي كثيرة، وكثيرة جداً، نذكر بعضاً منها:
ففي عام (1969م) أصدرت القيادة الماركسية قراراً بتأميم الممتلكات العامة لعموم المجتمع الجنوبي، ومصادرة جميع الأراضي والمساكن والمحلات التجارية والشركات وقوارب الصيد، وأخذوا أموال الناس بالباطل ومن اعترض على ذلك قتلوه قتل الكلاب، وقتلوا من قتلوا، واستباحوا الدماء والأعراض والأموال، وأعلنوها ماركسية شيوعية، فمن تمكن من الهروب إلى شمال اليمن فقد بلغ القنطرة؛ لأنه نجى بنفسه، وإن كان قد ترك جميع ماله للحزب لأن غيره قد أُخذ ماله وانتُهك عرضه وسُفك دمه. ومن أجل تنفيذ ذلك القرار الظالم الجائر استعملوا أبشع الجرائم بجميع الوسائل، ولم يرقبوا في مؤمن إلاًّ ولا ذمة، فقتلوا الكثير، وهرب من هرب إلى شمال اليمن وإلى السعودية ودول الخليج، وهذه أمور معلومة لدى المجتمع اليمني.
بعد السيطرة الكاملة للحزب الإشتراكي على جنوب اليمن قاموا بقتل العلماء والدعاة والمصلحين والوجهاء، يعرف هذا من عاصر تلك الأحداث، حتى أصاب الناس من الخوف والرعب ما الله به عليم.
بعد تأميم الممتلكات وجعلها باسم الحزب أصبح الناس يعيشون في خوف مفزع، وفقر مدقع، حتى كانوا لا يجدون السلع الضرورية إلا في مؤسسات الحزب بعد طوابير طويلة جدًّا وبكمية قليلة لا تفي بحاجاتهم الضرورية، حتى إنه لا يتحصل على علبة من الصلصة أو حبة من البصل إلا عن طريق الطابور فجمعوا للشعب بين الخوف والجوع، حتى كان البعض يترحم على الدولة النصرانية (بريطانيا) التي كانت مستعمرة لجنوب اليمن قبلهم!!!
أخرجوا المرأة من بيتها بالقوة ونشروا الرذيلة والفواحش والمنكرات، وإذا حاول أحد أن يمنع ابنته أو أخته أو زوجته من ذلك كان القتل مصيره أو السجن والتعذيب، والحمد لله!!
فمع هذا الظلم والجور والفساد والإفساد من الحزب الإشتراكي فقد بقي معظم المجتمع محافظاً على دينه وعلى عرضه.
منعوا تعليم الإسلام والقرآن في المدارس والكليات وأنشأوا مدارس الإشتراكية العلمية، وعلموا أبناء المسلمين الإشتراكية الشيوعية الإلحادية.
وبدلاً من تعليم الطلاب القرآن والسنة علموهم الإلحاد والإباحية، وبدلاً من السير على نهج رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم ساروا على نهج «ماركس» و«لينين» و«ستالين» و«جيفكوف» و«ماو تسي تونج» وبدلاً من طبع المصاحف والكتب الإسلامية النافعة ونشرها بين الناس قاموا بطبع كتب قادة الكفر والإلحاد: كتب «ماركس» و«لينين» و«ستالين» وغيرهم وطبعوها بأحسن الطباعة وبكميــات كبيرة جداً ونشروها وهي تحمل الكفر المحض والإلحاد:{ أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ } [البقرة: ١٦]
وساروا على هذا السير حتى أخذهم الله.
وقد كانت الدول الشيوعية وعلى رأسها الإتحاد السيوفيتي يقفون وراء الحزب الإشتراكي في اليمن بكل قوة؛ من أجل اجتياح الجزيرة العربية اجتياحاً ماركسيًّا، وكانوا يرون أن يبدأوا بالسيطرة على شمال اليمن، فقد حاولوا السيطرة على الحكم في صنعاء عام(1968م)، ولكن خيب الله آمالهم ففشلوا، فلما لم ينجحوا هنا اتجهوا إلى بعض المناطق في شمال اليمن والتي عرفت بالمناطق الوسطى وكانت أعمالهم في هذه المناطق القيام بقتل من استطاعوا قتله من المشايخ والعلماء والمصلحين والوجهاء، وكانوا يضعون السم في آبار المياه ويضعون الألغام في الطرقات وما زالت بعض تلك الألغام موجودة تنفجر بين الحين والآخر، وأكثروا من النهب والسلب والاغتصاب.


سقوط الإشتراكية في معقلها

وبعد سبعين عاماً من قيام الإشتراكية الشيوعية سقطت الإشتراكية في معقلها وفي حصنها الحصين، ورأى الرفاق في اليمن رفاقهم في أوروبة الشرقية يتساقطون مع أنظمتهم كما تتساقط أوراق الشجر، فقد سقط زعيمهم «تشاوشسكو» بعد أن أعدم في «رومانيا» وسقط «هونيكر» في «ألمانيا» الشرقية، وسقط جدار برلين، وانهارت المنظومة الإشتراكية وظهرت بوادر انهيار الإتحاد السوفيتي؛ فخاف الرفاق في اليمن أن تهب عليهم رياح الجماهير الغاضبة التي هبت على رفاقهم في أوروبة الشرقية، وداستهم بأقدامها؛ فأخذوا يفكرون: كيف الهروب من المصير الأسود الذي صار إليه رفاقهم؟! فما وجدوا غير سفينة الوحدة اليمنية للركوب عليها من أجل أن ينجوا من الغرق، وفعلاً وضع الرئيس على عبد الله صالح في عام(1990م) يده في أيديهم وانتشلهم؛ طمعاً منه في إعادة توحيد اليمن مهما كانت التكاليف، وظن أكثر الناس أنهم قد تابوا إلى الله من فجورهم وَغَيِّهِمْ وندموا على ما كان منهم قبل ذلك، إلا أن الواقع غير ذلك فقد جاءوا إلى الوحدة بنفس العقلية التي تربوا عليها وساروا عليها لأكثر من عشرين عاماً عقلية التآمر والغدر والخيانة.. وبمجيئهم انتعشت الرافضة في اليمن بفرعيها: الإثنى عشري والإسماعيلي، فالفرقة الإسماعيلية لم تستطع أن تمارس نشاطها بشكل علني إلا عندما جاء الحزب الإشتراكي؛ لأنهم يتفقون معها، حتى قال بعض المؤرخين: «إن الإشتراكية المعاصرة هي القرمطية القديمة».



حرب اليمن مع الحزب الإشتراكي

وصول قيادة الحزب إلى صنعاء استلمت مناصب قيادية كبيرة في المجال السياسي والمدني والعسكري، وصارت تمارس الأنشطة المشبوهة، وارتموا في أحضان الأمريكيين، وأدخلوا المجتمع اليمني في أزمات سياسية واقتصادية وهم في صنعاء، مع الاحتفاظ بالمحافظات الجنوبية تحت أيديهم، وكانوا غير صادقين في الاندماج الكلي؛ فقد ماطلوا في توحيد العملة واندماج الجيش تحت مبررات كاذبة وحجج واهية، وصاروا يعدون العدة مع حلفائهم في الداخل والخارج للسيطرة على اليمن كله وجلبوا من الخارج جميع أنواع الأسلحة المتطورة الثقيلة والخفيفة مع أجهزة الاتصالات العسكرية الحديثة، ومع أحدث الطائرات المقاتلة والصواريخ المدمرة وتحالفوا مع بعض رفاقهم الذين فروا منهم في أحداث يناير عام(1986م) إلى صنعاء وقد كان هؤلاء الفارُّون ممن صدرت عليهم أحكام الإعدام من رفاقهم في عدن، إلا أن صفة الغدر والتآمر والخيانة التي عرفوا بها جمعت بينهم من جديد.
ومن أمثال هؤلاء محمد علي أحمد-محافظ محافظة أبين سابقاً- وتنكر الرفاق الفارون لكل من أحسن إليهم ودعمهم، حتى أصبحوا من الأثرياء، وكذلك تحالفوا مع الرافضة ومع فرع الحزب في شمال اليمن (الجبهة الوطنية)، ومع الذين
لا يريدون خيراً لليمن، ووضعت خطة للحرب الشاملة بعد استكمال جميع الخطط للحرب وكان قادة الحزب يهددون بتقسيم اليمن إلى أربعة أقسام إذا لم يستجب لمطالبهم، وحصلت أول مغامرة للحرب في أبين ثم بعدها بأيام في عمران في (27/4/1994م)، ثم بعدها اشتعلت الحرب الشاملة في (5/5/1994م) كما هو معلوم، وانفجر الوضع العسكري بين الجيش والمجتمع اليمني من جهة وبين الحزب الإشتراكي وأنصاره من جهة أخرى في كل مكان، وكان الهدف: تدمير اليمن وإدخاله في دوامة من الصراع الأهلي وإيجاد المبررات للتدخلات الخارجية وكانت أيام عصيبة، وضربت صنعاء بصواريخ سكود المتطورة وقصفت المصالح العامة بالطائرات وخيم الخوف والرعب على البلاد وخاف العقلاء أيما خوف، وفي خلال أسبوع من بداية الحرب سقطت ثمانية ألوية عسكرية تابعة للحزب الإشتراكي مما قذف في قلوب المقاتلين الإشتراكيين انهياراً معنويًّا، والفضل في ذلك لله عز وجل وحده الذي يعز من يشاء ويذل من يشاء، وحصل النصر العظيم للشعب اليمني كله بعد شهرين من الحرب، ولطف الله بالعباد والبلاد وقذف الله بالحزب في البحر وخاب وخسر من كان يمدهم بالمال والسلاح، وسقط الرهان وصار الرفاق يبحثون عمن ينقذهم في البحر من الغرق، وهم يجرون أذيال الخزي والعار والشنار والهزيمة، وأصبحوا في مزبلة التاريخ لا قيمة لهم ولا وزن !!
وبعد أن أزالهم الله وأراح الشعب اليمني منهم جندوا من بقي من مخلفاتهم، وأنشأوا حركة إجرامية تسمى (حركة موج) وقامت هذه الحركة بالتفجيرات والاغتيالات والتخريب في داخل البلاد؛ انتقاماً منهم من الشعب اليمني.


إنعاش الحزب الإشتراكي عن طريق أحزاب اللقاء المشترك

وبعدما أراح الله الشعب اليمني كله من شرهم وبغيهم قامت بعض الأحزاب الموجودة في الساحة اليمنية والتي عرفت بأحزاب اللقاء المشترك بإنعاش الحزب الإشتراكي، بعد أن كان في عداد الأموات مرذولاً منبوذاً ممقوتاً وعلى رأسها حزب الإخوان المسلمين المعروف بحزب التجمع اليمني للإصلاح([1]) الذي له الدور الأكبر في تحسين صورة الحزب الإشتراكي القبيح، وإظهاره للناس بغير المظهر الحقيقي الذي عرف به.
ومن ثمار بوائق أحزاب اللقاء المشترك: ما يجري الآن في بعض مناطق اليمن من تأجيج للفتن والنعرات الجاهلية، وعلى وجه الخصوص المظاهرات التي حصلت في عدن في شهر يناير (2008م) والتي سفكت فيها الدماء، وبطلها هو الحزب الإشتراكي وقد رفع المتظاهرون شعاراً: برّع برّع يا استعمار..!! { كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا }[الكهف: ٥]
أقول: هل اجتماع كلمة المسلمين وتوحيد صفوفهم استعمارٌ؟ إن الأصل في المسلمين كلهم أن يكونوا يداً واحدة ودولة واحدة، فمن باب أولى أن يكون اليمنيون أبناء الشعب الواحد والبلد الواحد مجتمعين، فلا تغتروا بهذه التقسيمات والحدود الموجودة بين المسلمين؛ فهي من صنع الصليبيين الذين احتلوا بلاد المسلمين.
فلا نتجاهل أعداءنا أعداء الدين، أعداء الرسل، أعداء الخير والصلاح، ولا نظن أن اليمن بعافية، وفيها من يمكر بها، ويكيد لها من داخلها ومن خارجها، وفي مقدمتهم الحزب الإشتراكي.
وأيضاً: هل اجتماع أهل البلد الواحد لإقامة الدين وللاشتراك في مصالح الدنيا، أيكون هذا استعماراً؟!! إنه استعمار عند الحزب الإشتراكي؛ لأنه لا يريد خيراً للناس، وإنما يريد أن يستعبد الناس أبشع استعباد كما عرف به.
لقد كان اليمنيون في الشمال أو في الجنوب قبل الوحدة المباركة إذا أراد أحدهم أن يذهب من صنعاء إلى عدن، كان ذلك أصعب عليه من أن يذهب إلى أمريكا، وإذا أراد أن يأتي من المحافظات الجنوبية إلى الشمال لا يأتي إلا بطريق المغامرة وبطريق التسلل والسرية: يتحرك في الفيافي والقفار والجبال والوديان في الليل، ليصل إلى مكان ما من المحافظات الشمالية، والسبب في هذا: أن الحزب حرم على إخواننا في الجنوب أن يدخلوا المناطق الشمالية، وسهل الذهاب إلى بلاد الكفر والإلحاد لمن يريد ذلك، فهل نسيتم أيها اليمنيون الإشتراكيين؟ أنسيتم جرائمهم، وكل ما هم عليه من أنواع الشرور والفساد والإفساد؟! فانظر كيف يجعلون اجتماع أبناء البلد الواحد والشعب الواحد استعماراً، هكذا يلبسون على البسطاء والضعفاء من الناس، فيقبلون مثل هذه الكلمات الخطيرة، وهناك كلمات أخرى يرددونها وعصبيات مقيتة خبيثة قبيحة يدعون إليها، ويريدون من ورائها الانفصال، ويرفعون شعار محاربة الظلم، نعم، يوجد ظلم، هنالك ظلم وغلاء في الأسعار وفساد مالي وإداري من قبل الحاكم والمحكوم إلا من رحمه الله، ولكن هل إصلاح هذه الأحوال يكون بإقامة الثورات والانقلابات والاغتيالات والتفجيرات؟!خاب وخسر من يسلك هذا المسلك!
فأنتم أيها الإشتراكيون ظلمكم أعظم ظلم عرفه التاريخ، وإجرامكم أكبر إجرام عرفه التاريخ، لا نقبل منكم أن ترفعوا شعاراً، أنكم ضد الظلم، أنتم ضد الإسلام وأهله، أنتم ضد الأمن والاستقرار، أنتم ضد أي خير لهذا المجتمع، لستم صادقين في هذا وغيره، أنتم رفاق الكذب والغدر والخداع والمكر، عُرِفْتُمْ بذلك طيلة تاريخكم، والآن ترفعون لنا شعاراً بعنوان: (محاربة الظلم) نحن نعرف ما وراءكم أيها المجرمون.
أيها الإخوة! ومن نعرات هذا الحزب وتحركاته الخبيثة: ما حصل في الضالع: أن مجموعة منهم أوقفوا باصاً أو أكثر وقالوا: كل من كان شماليًّا ينزل لا يدخل الجنوب، وكذلك قاموا بقطع الطريق في أكثر من مكان، وإحراق الإطارات في أكثر من مكان خارج عدن، وما يقومون به كثير من أعمال التخريب، فهل هذا يرضى به إخواننا في الجنوب؟! وهل يرضى بهذا عاقل؟! ولما أقاموا مظاهرة في عدن كان التكسير والتخريب فيها كثيراً على الأموال التابعة للشماليين؟! فما ذنب هؤلاء حتى تؤخذ أموالهم، وحتى تنتهك حرماتهم؟! إنها الإشتراكية الشيوعية الإلحادية، لا تزال تنبع من عقائدهم وأعماق قلوبهم.
فَأُحَذِّرُ أبناء المجتمع اليمني: شماله وجنوبه من هذا الحزب ومن أن يقترب منه، ومن أن يغتر بشعاراته، ومن أن يدخل معه فيما هو عليه، وفيما يتحرك فيه من أنواع الفتن، فهنالك بعض من يتأثر بهذا الحزب: إما من الشماليين، وإما من الجنوبيين، فحذار حذار أن نؤتى من قبل غفلتنا، وعدم معرفتنا بما يكاد لنا، وبما يمكر به علينا!!





نصيحة عامة

أيها المسلمون! المطلوب منا أن نحارب الفتن ونحذر منها ونبتعد عنها ونحارب الظلم سواء كان من من الحـاكم أو المحكوم بالطرق الشرعية لا بالبوائق الديمقراطية، فمن محافظتك- أيها المسلم- على دينك ودنياك: أن ترضى بشرع الله حاكماً عليك وعلى غيرك في الفتن؛ لأن كثيراً من المسلمين عند الفتن تطيش عقولهم وتتمكن منهم الشبه التي تلقي بهم إلى مواجهة الشر بما هو شر منه، ولنعتبر بما يجري حولنا من فوضى عارمة وقتل وتدمير، وغير ذلك في أماكن كثيرة كالعراق والصومال.
وإني أدعو أحزاب اللقاء المشترك إلى أن يتقوا الله، ويجنبوا المجتمع اليمني الويلات والمصائب والنكبات، وأدعو الدولة إلى الاهتمام بأداء حقوق الناس، وألا يأمنوا مكر الله؛ فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون، وليعتبروا بمن تجرأ على ظلم العباد كيف غير الله حاله، فتغيير الأحوال إلى أسوأ هو بسبب التغير عن الحق إلى الباطل، وعن العدل إلى الظلم، قال الله:{ ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَأَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ } [الأنفال: ٥٣]
فليكونوا على حذر مما جنته أيديهم من ظلم وبغي، وَتَعَدَّ لحدود الله.
أسأل الله أن يصلح الراعي والرعيه، والأمة المحمديه، وأن يحفظ بلدنا وسائر بلاد المسلمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الهاشمي
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 298
السٌّمعَة : 0
نقاط : 455
تاريخ التسجيل : 23/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: الحزب الإشتراكي اليمني في ربع قرن» للشيخ محمد الإمام حفظه الله    الخميس أكتوبر 07, 2010 12:09 pm

خلاص ماضي وانتهى وكل واحد يوخذ جزاة وعلى قدر اهل العزم تاتي العزايم Razz
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ريدانين
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 695
السٌّمعَة : 0
نقاط : 633
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحزب الإشتراكي اليمني في ربع قرن» للشيخ محمد الإمام حفظه الله    الخميس أكتوبر 07, 2010 3:59 pm

ي عام (1969م) أصدرت القيادة الماركسية قراراً بتأميم الممتلكات العامة لعموم المجتمع الجنوبي، ومصادرة جميع الأراضي والمساكن والمحلات التجارية والشركات وقوارب الصيد، وأخذوا أموال الناس بالباطل ومن اعترض على ذلك قتلوه قتل الكلاب، وقتلوا من قتلوا، واستباحوا الدماء والأعراض والأموال، وأعلنوها ماركسية شيوعية، فمن تمكن من الهروب إلى شمال اليمن فقد بلغ القنطرة؛ لأنه نجى بنفسه، وإن كان قد ترك جميع ماله للحزب لأن غيره قد أُخذ ماله وانتُهك عرضه وسُفك دمه. ومن أجل تنفيذ ذلك القرار الظالم الجائر استعملوا أبشع الجرائم بجميع الوسائل، ولم يرقبوا في مؤمن إلاًّ ولا ذمة، فقتلوا الكثير، وهرب من هرب إلى شمال اليمن وإلى السعودية ودول الخليج، وهذه أمور معلومة لدى المجتمع اليمني.
بعد السيطرة الكاملة للحزب الإشتراكي على جنوب اليمن قاموا بقتل العلماء والدعاة والمصلحين والوجهاء، يعرف هذا من عاصر تلك الأحداث، حتى أصاب الناس من الخوف والرعب ما الله به عليم.
بعد تأميم الممتلكات وجعلها باسم الحزب أصبح الناس يعيشون في خوف مفزع، وفقر مدقع، حتى كانوا لا يجدون السلع الضرورية إلا في مؤسسات الحزب بعد طوابير طويلة جدًّا وبكمية قليلة لا تفي بحاجاتهم الضرورية، حتى إنه لا يتحصل على علبة من الصلصة أو حبة من البصل إلا عن طريق الطابور فجمعوا للشعب بين الخوف والجوع، حتى كان البعض يترحم على الدولة النصرانية (بريطانيا) التي كانت مستعمرة لجنوب اليمن قبلهم!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الزيرسالم
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 515
السٌّمعَة : 0
نقاط : 477
تاريخ التسجيل : 15/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحزب الإشتراكي اليمني في ربع قرن» للشيخ محمد الإمام حفظه الله    الخميس أكتوبر 07, 2010 4:03 pm

Crying or Very sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنس البيحاني
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 592
السٌّمعَة : 0
نقاط : 622
تاريخ التسجيل : 21/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحزب الإشتراكي اليمني في ربع قرن» للشيخ محمد الإمام حفظه الله    السبت أكتوبر 09, 2010 3:15 pm

Exclamation
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنس البيحاني
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 592
السٌّمعَة : 0
نقاط : 622
تاريخ التسجيل : 21/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحزب الإشتراكي اليمني في ربع قرن» للشيخ محمد الإمام حفظه الله    السبت أكتوبر 09, 2010 3:19 pm

Neutral
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الخمار
عضوهام
عضوهام
avatar

عدد الرسائل : 253
العمر : 27
عضومميزجدا :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 435
تاريخ التسجيل : 26/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الحزب الإشتراكي اليمني في ربع قرن» للشيخ محمد الإمام حفظه الله    الأحد أكتوبر 10, 2010 2:57 pm

Crying or Very sad Wink Exclamation
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدنه
عضو غالي
عضو غالي
avatar

عدد الرسائل : 54
عضومميزجدا :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 66
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: الحزب الإشتراكي اليمني في ربع قرن» للشيخ محمد الإمام حفظه الله    السبت أكتوبر 16, 2010 5:32 am

afro
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحزب الإشتراكي اليمني في ربع قرن» للشيخ محمد الإمام حفظه الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بيحان اليمني :: بيحان اليمني السياسي :: قضايا يمنيه ومناقشات-
انتقل الى: