منتدى بيحان اليمني


منتى بيحان اليمني يرحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
pubarab
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى بيحان اليمني على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى بيحان اليمني على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
سرحان
 
المشرف
 
فتى بيحان
 
ريدانين
 
سنيد
 
المصعبي1
 
البرنس البيحاني
 
الشيبه لحمر
 
الزيرسالم
 
الصقر
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 78 بتاريخ السبت مايو 14, 2011 12:36 pm
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» دورة التميز والإبتكار في أعمال السكرتاريـة الحديثة ومدراء المكاتب " مركز الخبرة الحديثة"
الإثنين أكتوبر 13, 2014 7:49 am من طرف دورات تخصصية

» دورات امن و سلامة 2015 "مركز الخبرة الحديثة"#الامن العام
الخميس أكتوبر 09, 2014 8:21 am من طرف farahat adel

» الترجمة القانونية التجارية وترجمة العقود "مركز الخبرة الحديثة" #قانون
الخميس أكتوبر 09, 2014 7:34 am من طرف farahat adel

» دورة اعداد الميزانيات وتكاليف ونفقات التشغيل ومراقبة النقدية "مركز الخبرة الحديثة للتدريب و الاستشارات" farahat@metcegy.com
الخميس أكتوبر 09, 2014 6:02 am من طرف farahat adel

» دورات في مجال إدارة الموارد البشرية
الأربعاء أكتوبر 08, 2014 8:44 am من طرف أماني نبيل

» دورة اعداد الميزانيات وتكاليف ونفقات التشغيل ومراقبة النقدية (metc) #محاسبة مالية
الخميس أكتوبر 02, 2014 5:51 am من طرف دورات تخصصية

» دورة الترجمة القانونية التجارية وترجمة العقود (metc) #دورات عقود #دورات قانونية
الأربعاء أكتوبر 01, 2014 8:48 am من طرف دورات تخصصية

» دورة تقنيات التصنيع الغذائي الصحي الجيد (metc) #دورات هندسة زراعية
الأربعاء أكتوبر 01, 2014 4:59 am من طرف دورات تخصصية

» دورات امن و سلامة 2015 -الدفاع المدني ومكافحة الحرائق 2015
الأربعاء أكتوبر 01, 2014 2:33 am من طرف دورات تخصصية

هلاااااااااا
تراحيب المطر
اصل العرب
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أكتوبر 2014
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
اليوميةاليومية
شاطر | 
 

 العبودية في اليمن .. الحكاية مستمرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
ريدانين
عضوهام
عضوهام


عدد الرسائل: 695
السٌّمعَة: 0
نقاط: 633
تاريخ التسجيل: 13/11/2008

مُساهمةموضوع: العبودية في اليمن .. الحكاية مستمرة   الخميس أغسطس 05, 2010 8:09 pm

لعل البعض ينتظر رؤية أبو جهل وهو يغادر محطة محافظة حجة راكباً فرسه، والعبيد ملتفون حوله بصدورهم العارية يطوف محافظات الجمهورية، كي يؤمن بوجود ثلة من المستبدين وأمة من المستعبدين.
قرابة الشهرين.. و"المصدر أونلاين" يعرض نماذج وعينات من المستضعفين والمكبلين بقيد الرق، لعلكم تتذكرون بعض أسمائهم: قناف، مصوعية، بخيت، مبارك، زليخة، شعية، يحيى، صغيرة، وغيرهم. خمسون يوماً والحيرة تتملكني، هل أسرد لكم حكاية هذا العبد أم قصة تلك الجارية؟ هل أكشف لكم عن هذه المأساة، أم أبوح لكم عن ذلك السر، هل أزور تلك المحافظة أم هذه؟ وأين أذهب.. هذه المديرية أم المجاورة لها، تلك القرية الواقعة على الساحل أم قرينتها في علو قمة الجبل؟!
مفكرتي لم تعد تطيقني، وخانة مواعيدي وزياراتي الميدانية باتت عشوائية لاستحداثاتي المتناقضة!
قررت إعادة ترتيب وتنظيم كل شيء، يبدو أنني بحاجة لذلك. بحاجة لقضاء فترة أطول في مناطق وقرى العبيد والجواري.
أصغي لهم واحداً تلو آخر. وبعد عيد الفطر أبوح لكم بما لملمته في رحلتي مع عبيد اليمن.

في الجزء السادس من الملف الذي لم يفتح من قبل.. يكشف "المصدر أونلاين" عن المضايقات والتهديدات التي تعرض لها العبيد، وتعرض ما يمكن وصفه بالتناقضات الحكومية.. إلى التفاصيل...

شهدت الأيام القليلة الماضية تحركات عدة من قبل الجانب الحكومي. ورغم تناقضاتها إلا أنها تبدو جيدة بعد أن خيم الصمت على قضية العبيد والجواري قرابة النصف قرن. ففي منتصف الأسبوع الماضي أنهى الفريق الميداني المكلف من قبل وزيرة حقوق الإنسان، الدكتورة هدى ألبان، مهمته لتقصي الحقائق حول ما نشره "المصدر أونلاين" عن العبودية في اليمن.

وبحسب الفريق فإن عملية النزول الميدانية اقتصرت على مديريتي كعيدنة والزهرة، بسبب شحة الموازنة المالية المعتمدة للوزارة.

أعضاء الفريق الذين قاموا بمباشرة مهامهم فور صدور القرار الوزاري، اضطروا للنزول وتحمل نفقات السفر من أموالهم الخاصة لعجز الوزارة عن دفع المستحقات المالية لهم.

فور عودتهم تلقيت اتصالاً من المسؤول عن الفريق الميداني: "نشكرك على ما قمت به ونشتي نأخذ منك العديد من المعلومات لكي نضمها في التقرير" قالها بسيم العريقي. كنت متحمساً للغاية لكن ظروفي حالت دون تمكني من لقائه الأسبوع الفائت، فحينها كنت مشغولاً بتلك المضايقات والتهديدات التي تعرض لها العديد من العبيد والجواري.

انحصرت تلك التصرفات اللامسؤولة على الموظفين الحكوميين بمحافظة حجة وامتد أثرها إلى المستعبدين بمحافظة الحديدة.

قناف بن سيارة: أم قاضي عبدالرحمن جبريل قال نبوك (نذهب) لعندهن بنيابة عبس وأنا اشا شورك (رأيك).

كان ذلك يوم الثلاثاء 20 يوليو الجاري، حينها تملكتني الحيرة لأن أعضاء السلطة القضائية يقضون إجازتهم القضائية، إضافة إلى أن الاختصاص القضائي للمكان الذي يعيش فيه قناف هو محكمة ونيابة الزهرة بمحافظة الحديدة، في حين أن عبدالرحمن جبريل هو عضو بنيابة عبس بمحافظة حجة.

لمدة ستة أيام ونيابة عبس تقوم بملاحقة قناف والجارية مصوعية، والأخيرة لست خائفاً عليها لمعرفتي بقوتها وصلابتها: "اشا منك تسكت أم خوف عند قناف" قالتها مصوعية بصوتها المرتفع وكعادتها الساخرة: لو "تزوجوني بقناف أرفض.. هو جبان".

ظهر الاثنين 26 يوليو التقيت بالنائب العام الدكتور عبدالله العلفي وشرحت له ملابسات القضية. فرد النائب أيش اسمه؟ (بامتعاض قالها) بدل ما يقوم مع هؤلاء الضحايا والضعفاء يعمل هكذا! وبعدين هذا مش من اختصاصه، أنا سأتخذ إجراءاتي القانونية". ويخرج قلمه ومفكرة صغيرة من جيبه ويدون اسم عضو نيابة عبس عبدالرحمن جبريل.

لم تقتصر تلك التصرفات المخزية على هذا الأمر، ففي مديرية أسلم قامت إدارة أمن المديرية بالتحقيق مع كل من التقت بهم أو قاموا بتسهيل مهمتي أو أجريت معاهم حوارات صحيفة.

وأجبرت إدارة الأمن كلاً من العبيد مبارك وبخيت وأحمد وعلي، على التوقيع بالبصمة على أوراق رسمية جاء فيها بأن الصحفي قام بإعطائهم مبالغ مالية مقابل تحدثهم لـ"المصدر أونلاين" بأنهم عبيد.

كما ضغطت إدارة المديرية وإدارة الأمن على مدير مكتب الصحة عمر محمد غالب وعضو المجلس المحلي حسن إسماعيل دروب بهدف تكذيب ما نقلته الصحيفة على ألسنتهم.

ورغم ما تعرض له غالب ودروب من تهديدات ومضايقات إلا أنهما رفضا الانصياع لرغبة مدير المديرية.

يقول مدير الصحة بمديرية أسلم: "ارغموني على نفي ما قلته لكم عن وجود 5000 عبد في مديريتنا، لكنني مستحيل أرضخ لتهديداتهم، فتلك هي الحقيقة ويجب علينا العمل على حلها لا نفيها.. أنا أستغرب من كل من يقول بأن مديريتنا خالية من العبيد، فهؤلاء المزايدون يخشون فقط على مناصبهم وثرواتهم، لكننا جمعياً سنقف لهم بالمرصاد، ويكفي ما عاشه العبيد من ذل وامتهان وعلينا العمل معاً لحل هذه القضية بدلاً من نفيها وتكذيبها".

لعل الشاب يحيى جهل كان أكثر من تعرض للمضايقات، فحماسته لحصر كافة المستعبدين وإعداد قائمة بيانات دقيقة عن العبيد في مديرية أسلم جعلته عرضة للتهديدات والضغوطات، والأخيرة امتدت لأفراد عائلته الذين انقسموا لشقين أحدهما مع يحيى والآخر ضده.

يحيى الذي يدير فريقه الرائع لمناهضة العبودية، اضطر على مدى الأسبوعين الماضيين إلى تغيير شريحة موبايله ثلاث مرات، وإلى التخفي عن عيون السلطة المحلية وجهاز الأمن بالمديرية، والأسوأ من ذلك أن مشروعه الذي وصلت بياناته إلى 200 عبد تم أخذه عنوة من المجلس المحلي: "لا تقلق سنرجع إليهم وندون بياناتهم من جديد". قالها يحيى بحماسة تنبئ عن إيمانه بالمسؤولية التي سخر إجازته الصيفية لأجلها.

صباح الاثنين 26 يوليو أدار سالم الأحمدي مدير مديرية أسلم اجتماعاً ضم أعضاء من المجلس المحلي والشخصيات القبلية، وخلصت بحسب ما نقله أحد الحاضرين لـ"المصدر أونلاين" إلى أن المديرية تخلو من العبيد، وما جاء في الصحيفة كله كذب وافتراء، وكان هذا ما تم التوصل إليه بعد أن فشل المجلس المحلي من الخروج بموقف موحد على مدى الثلاثة الأيام الماضية.

أخبرني مساء الأربعاء 21 يوليو أحد أعضاء مجلس النواب بأن رئيس الجمهورية وجه بصرف مساكن للعبيد، وكان ذلك في لقاء لم تنقله وسائل الإعلام الرسمية. وقال المحامي محمد ناجي علاو في مكالمة هاتفية ليلة الأحد 25 يوليو، نقلاً عن مصادر مطلعة، بأن الأمين العام للمجلس الملحي بمحافظة حجة أمين القدمي وجه مدراء المديريات بنفي القضية و"....".

يقول يحيى جهل: "هناك توجيهات صدرت من المحافظة للمديريات باعتقال كل من يتحدث لوسائل الإعلام عن قضية العبودية، وأنا خائف على العبيد والجواري من احتجازهم.. يكفي ما وقع للعبد بخيت ومبارك وغيرهم".

في الواقع كل التصرفات الصادرة من هؤلاء المسؤولين لا تعبر عن اهتمامهم، بقدر اهتمامهم وحرصهم على نفيها وتكذيبها ومضايقة كل من يتحدث أو يكشف عنها، وهذه التصرفات حسب اعتقادي لا تمثل وجهة الحكومة بدليل ما سنورده لاحقاً بين السطور.

أحمد الجبلي محافظ محافظة الحديدة رفض الامتثال لتلك الرغبات النفسية التي تعتري الخائفين على مناصبهم من الزوال. ونقل المحامي علاو منسق منظمة هود لـ"المصدر أونلاين" بأن الجبلي سيعمل على تصويب مظاهر الخلل وسيتحمل مسؤوليته تجاه هذه القضية.

قضية العبودية التي أثارها البرلماني عبدالعزيز جباري في جلسة البرلمان المنعقدة صباح السبت 24 يوليو لم تلق القبول من ثلاثة من ممثلي البرلمان عن محافظة حجة، ي حين فضل بقية أعضاء الكتلة الصمت.

أحدهم هو يحيى سهيل الذي سبق وأن نصحته بإثارة القضية في البرلمان، خصوصاً بعد تفاعل رئيس الجمهورية مع قضية العبيد وتوجيهه بصرف مساكن لهم، وكان ذلك على مرأي ومسمع من النائب لكنه ظل على رأيه الرافض لوجود العبيد في محافظتهم.

صباح الأحد 25 يوليو ولجت إلى مبنى وزارة حقوق الإنسان، وكان في استقبالي عادل اليزيدي مدير مكتب الوزيرة، وبسيم العريقي مدير إدارة البلاغات بالوزارة، والمسؤول عن اللجنة الميدانية المكلفة بتقصي ما أورده "المصدر أونلاين" عن العبيد في اليمن.

تحدثنا كثيراً وأشبعت رغبة العريقي الطامح لتضمينها في تقريره الذي سلمت النسخة الأولية منه أمس الاثنين لمدير مكتب الوزيرة.

وبحسب ما علمه "المصدر أونلاين" فإن التقرير يؤكد على وجود أعداد من المستعبدين في محافظتي حجة والحديدة، وينبغي القيام بعملية حصر ميدانية تتبناها الحكومة، ومن ثم وضع المعالجات والحلول العملية للقضاء على هذه الظاهرة.

وقال قيادي بوزارة حقوق الإنسان بأن الوزارة تقدر الدور الذي قام به "المصدر أونلاين"، وأنها حريصة على معالجة ذلك، مضيفاً بأن الوزارة تلقت اتصالات لا حصر لها من منظمات دولية.

وأشار -مفضلاً عدم الكشف عن هويته- أن الحكومة متفاعلة مع القضية وأن على القائلين بنفيها السكوت، فتقارير الوزارة تثبت ذلك، مطالباً بمحاكمة كل من مارس الاستعباد، وأن الوزارة ستعمل على الدفع بتحريك دعاوى قضائية ضدهم وأنها لن تتهاون تجاه هؤلاء المستعبدين.

وعبر القيادي عن تضامنه مع "المصدر أونلاين" تجاه ما دعا إليه عدد من أعضاء البرلمان إلى محاكمة الصحفي بتهمة تشويه اليمن ونشر أخبار كاذبة، وقال: "إن كان هناك من يجب محاكمته فهو هؤلاء المكذبين للقضية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ريدانين
عضوهام
عضوهام


عدد الرسائل: 695
السٌّمعَة: 0
نقاط: 633
تاريخ التسجيل: 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: العبودية في اليمن .. الحكاية مستمرة   الخميس أغسطس 05, 2010 8:10 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ريدانين
عضوهام
عضوهام


عدد الرسائل: 695
السٌّمعَة: 0
نقاط: 633
تاريخ التسجيل: 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: العبودية في اليمن .. الحكاية مستمرة   الخميس أغسطس 05, 2010 8:11 pm

أنهت اللجنة الحكومية الثانية نزولها الميداني لمحافظتي حجة والحديدة.. وبعد أيام تقدم تقريرها الرسمي لمجلس الوزراء، وأمنيتي أن يكون التقرير عند مستوى المسؤولية رغم انحصار لقاءات اللجنة على ثلاثة من المستعبدين في حين تمكن "المصدر أونلاين" رغم ضآلة إمكانياتها من لقاء العشرات.
فيما يلي من السطور يكشف فيلسوف الأخدام عن الطبقات الاجتماعية، ويوضح الفرق بين فئة العبيد وشريحة الأخدام، ويتحدث أحد الناشطين عن مناطق جديدة للمستعبدين ويحكي لعبد مبارك عن احتيالات سيده الذي قام يوم أمس الاثنين بالاعتداء عليه وتهديده بالقتل إن تحدث تارة أخرى لوسائل الإعلام، كما يزيح "المصدر أونلاين" الستار عن أشياء من حكايا العبيد في محافظة صعدة.. إلى المزيد:

في صعدة.. يتمركز العبيد في مديريتي شدا والظاهر
في صعدة يتباهى المشايخ بامتلاكهم للعبيد والجواري، بل إنهم يتنافسون على زيادة أعداد ممولكيهم، حيث يسعى الأسياد إلى دفع عبيدهم إلى التزاوج وإنجاب المزيد من المستعبدين.

هكذا يتحدثون:كم معك؟ -13. وأنت؟ -17. يعلق بتباهي: معي أربعة وأربعين.
يقول الزميل محمد القاضي، مراسل "المصدر أونلاين" بصعدة: المشائخ بصعدة لا يجدون حرجاً في إخبارك عن مملوكيهم، والجميع يدركون لمن يكون هذا العبد ومن يملك تلك الجارية، فببساطة يسردون على مسامعك دونما خطأ يذكر: هذا عبد فلان وذاك مملوك فلان وتلك جارية فلان وهكذا".
أثناء تجوالك في مديريتي الظاهر وشدا بمحافظة صعدة، شمال اليمن، ستستمع كثيراً للسكان المحليين وهم ينادون العبيد وينسبونهم إلى أسيادهم: يا عبد الشيخ فلان، وحينها لا ينبغي أن تظهر عليك علامات التعجب، فذلك أمر مألوف!.

مراسل "المصدر أونلاين" المنتمي إلى محافظة صعدة، اعتاد مراراً على رؤية أولئك المستعبدين، فالطريق إلى قريته تجبره على المضي من أمام أولئك المستضعفين.

يفسر الصحفي القاضي سبب وجود هذه الظاهرة: هذه المديريات تحاذي محافظة حجة، ولهذا لم تكن "الظاهر وشدا" بمنأى عن هذه الظاهرة المتفشية في تهامة، وتهامة تمتد على امتداد سواحل البحر الأحمر وتتوزع إدارياً على محافظات: حجة، الحديدة، تعز".

وبحسب القاضي فإن مناطق تمركز العبيد بمحافظة صعدة هي "الضيعة، المثلث الأسفل، الملاحيط"، ويعتبر الشيخ "ج. غ" والشيخ "ح. س" والشيخ "م. ج" هم أكثر الشخصيات الاجتماعية التي تمتلك العبيد والجواري.
لكن المثير للدهشة هو ما كشف عنه الزميل محمد القاضي بقوله: في هذه المناطق تمكن بعض هؤلاء العبيد من الحصول على الجنسية السعودية، وذلك بسبب وقوعهم على المناطق الحدودية، وهؤلاء الآن يعيشون في المملكة، ومع ذلك لا تزال لعنة العبودية تطاردهم حتى اللحظة، لهذا يقوم هؤلاء الأشخاص في كل عام بزيارة أسيادهم محملين بالهدايا والأموال، إنهم مضطرون سنوياً للقيام بذلك وتقديم الولاء والطاعة لأسيادهم".

قال بأن حجة لا تزال كما تركها الإمام وبورجي يعرف أين يتواجد عبيد الحديدة
الناشط الحقوقي محمد علي المقري لـ"المصدر أونلاين": آلاف في مديرية كشر مئات العبيد

* ما هي المناطق التي يوجد فيها العبيد في مديرية أسلم؟
- يتركز العبيد والجواري في عدد من العزل أهمها المخلاف وبني هدياه وبني زيد.

* ماذا عن المحافظة بشكل عام؟
- يوجد العبيد في مختلف مديريات محافظة حجة، لكنهم يتمركزون بكثافة في مديريات: كعيدنة، أسلم، حرض، مستبأ، ميدي، خيران المحرق، كشر. والأخيرة فيها مئات العبيد.

* فقط؟
- هذه الظاهرة موجودة في معظم المديريات ولكنها تزيد بشكل ملفت في المديريات السالف ذكرها في حين تكون أقل من ذلك في مديريات: عبس، المحابشة، قفل شمر، المفتاح"، وبقية المديريات -إذ يصل عدد مديريات المحافظة إلى 31- فيها عبيد ولكن بنسب ضئيلة.

* ما الذي يجعلك متأكداً من صحة معلوماتك؟
- لأن هذه بلادي، وأهل حجة أدرى بعبيدها. منذ طفولتي وأنا أرى العبيد والجواري، وعندما كنت صغيراً كنت أرافق والدي للتسوق في سوق مديرية كشر وتحديداً مركز المديرية "عاهم" وكنت أرى عشرات العبيد برفقة أسيادهم. لا زلت أتذكر ذلك جيداً. وكنت أشعر بأنها ستظل مجرد ذكرى، لكنها وللأسف لا تزال على حالها مع تغير في الوجوه، فمن كنت أراءهم بالأمس صرت أرى أبناءهم عبيداً وأسياداً.

* هل كل السكان لديهم عبيد؟
- ربما في الماضي، ولكن الأمر يقتصر حالياً على قوى النفوذ ككبار المشائخ وبعض أعضاء البرلمان وأعضاء في المجالس المحلية في المديريات ومجلس المحافظة.

* هل ممكن تذكر لنا بعض الأسماء؟
الشيخ جلال علي افندي، والشيخ حسن هادي قرجوس، وغيرهم ممن يعرفون أسماءهم جيداً، وهم من كبار مشائخ محافظة حجة، ولا داعي لذكرهم جميعاً، ومن ذكرتهم معروف عنهم تقبل قول ذلك، في حين السواد الأعظم يحرص على التعتيم والتكتم ولهذا أتحاشى ذكر أسمائهم.

* ما سبب استمرار ظاهرة العبودية في محافظة حجة؟
- هو عدم وجود المؤسسات الحكومية في هذه المناطق، وانعدام وسائل التنمية، وتفشي الأمية بنسبة 80%. في الواقع الثورة السبتمبرية لم تصل بعد، ولهذا نشعر بأن ما حدث هو انقلاب وليس ثورة، انقلاب على إمام واحد وبقاء العشرات من الأئمة.

العبودية لا تزال لدينا حتى اللحظة حالها كحال الأمية والجهل والتخلف وانعدام الحياة العصرية التي تعيشونها في العاصمة صنعاء. باختصار ما يقوله آباؤكم عن حياتهم الكئيبة التي عاشوها أيام النظام الملكي بوسعكم مشاهدتها، فقط قوموا بزيارة مناطقنا.

* ما الحل إذن؟
- أن تقوم ثورة جديدة في محافظة حجة، وذلك حتى يتم تحرير العبيد وتحرير المحافظة من قيود الجهل والتخلف.

الثورة هنا نقصد بها القضاء على المشائخ وقوى النفوذ. فوضع المحافظة سيء للغاية، لا تزال حجة كما تركها الإمام، فالجهل مسيطر على أبنائها، والخدمات الصحية لا وجود لها، والمياه ملوثة، فالسكان مجبرون على الشرب من المستنقعات.
فانوس جدي لا زلت أستعمله حتى اللحظة، فالكهرباء لا نعرفها. نحن ضحية مشائخ إقطاعيين، ومدفوعون للإدلاء بأصواتنا للحزب الحاكم، والنتيجة أن الحكومة تترك كل شيخ يتحكم في إقطاعيته كيفما يشاء، فالمهم هو أن تذهب أصواتنا لصالح مرشحي المؤتمر. صدقوني.. حجة لا تزال كما تركها الإمام، مع وجود فارق بسيط هو أنها كانت لإمام واحد واليوم غدت مملوكة لما يزيد عن 100 إمام.

* أين المعارضة؟
- هشة لا حول لها ولا قوة، حالها كحال الإعلام. وبصراحة حجة هي مرتع خصب لوسائل الإعلام، فلدينا ما يشبع فضول الصحفي: عبودية، تجارة تهريب أطفال وبيعهم للسعودية، وزواج الإناث وهن في سن الطفولة. لدى مشايخنا سجون خاصة ويمارسون فيها أبشع الجرائم الإنسانية.

* هل تعرف المناطق التي يوجد فيها العبيد بمحافظة الحديدة؟
- أكثر واحد يعرف ذلك هو الأخ عبده بورجي السكرتير الصحفي لرئيس الجمهورية.
يجب على الصحفي عبده بورجي القيام بنقل تلك المعلومات إلى رئيس الجمهورية فهو يعرف ذلك جيداً.
هو يعرف أعضاء مجلس النواب الذين لديهم العبيد والجواري، وخصوصاً في مديريات اللحية، الزهرة، القناوص، وغيرها من المديريات.

* سألتك عن المعارضة ولم تجبني؟
- أحزاب اللقاء المشترك للأسف هشة وضعيفة ولم ترتقِ إلى المستوى المطلوب من المعارضة. هذه الأحزاب تتحمل بعد السلطة الدور الكبير في وجود هذه الجرائم والانتهاكات التي تحدث، بدليل أين قواعدها التي يمكن لها القيام بنقل تلك المعلومات إليها؟ وأين برامجها السياسية المتعلقة بهذه القضية.. ولماذا كل هذه الصمت؟

دعني أضرب لك مثلاً بسيطاً جداً: معروف أن هناك عبيد في مديرية حبور ظليمة وهذه قبلياً تعود لقبيلة حاشد، فلماذا لا يقوم الشيخ حميد الأحمر بتحريرهم ودفع المشائخ والأسياد إلى عتقهم؟
هذه القضية يتحمل مسؤوليتها جميع اليمنيين على مختلف انتماءاتهم السياسية ومستوياتهم الفكرية وأوضاعهم المادية.. كلنا مسؤولون عن ذلك؟.

* أخيراً ما الذي تود قوله؟
- أناشد فخامة الرئيس القيام بتحرير العبيد والجواري الواقعين تحت مملوكية المقربين منه من المشائخ والأسياد. وأطالبه بالعمل على تحقيق الهدف الأول من أهداف الثورة اليمنية وتطبيق ذلك على أرض الواقع، فالاستبداد لا زال موجوداً، والفوارق الاجتماعية والطبقية لا زالت موجودة لدينا.

أنا أثق في حكمة الرئيس وأعرف جيداً بأنه لن يتهاون مع هذا الأمر في حال تم وصوله إليه. وأشكر صحيفة "المصدر" وموقع "المصدر أونلاين" على هذا الدور الجبار الذي لم تقم به الحكومة وأجهزتها المعنية ولا أحزاب اللقاء المشترك ولا حزب المؤتمر الشعبي العام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ريدانين
عضوهام
عضوهام


عدد الرسائل: 695
السٌّمعَة: 0
نقاط: 633
تاريخ التسجيل: 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: العبودية في اليمن .. الحكاية مستمرة   الخميس أغسطس 05, 2010 8:11 pm

[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ريدانين
عضوهام
عضوهام


عدد الرسائل: 695
السٌّمعَة: 0
نقاط: 633
تاريخ التسجيل: 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: العبودية في اليمن .. الحكاية مستمرة   الخميس أغسطس 05, 2010 8:14 pm



احنا مملوكين للشيخ محمد بدوي وام قرية ملان عبيد لو به عشرين سيارة ما تحملهنش

* كم عمرك؟
- عمري 20 سنة أو أكثر. ما ادريش.

* منذ متى وأنت عبد؟
- أنا خلقت عندهن وتربيت عنده.. أبي هو كان عبد عندهن.

* كيف تتم معاملتك من قبل أسيادك؟
- يعاملني بالضرب. أمانة إذا ما بكت (ذهبت) أرعى حقهن الدواب يضربني لما أشبع.
أنا أصيح وأبكي وهو يضربني وما يرحمنيش، وإذا ما يشتيش يضربك يدي لك سلسلة قيد.. يقيدك في أرجلك ويدك.

* أنت متزوج؟
- أيوه.

* من حرة أم جارية؟
- من جارية عندنا ممنوع الزواج من عربية حرة.

* ما هو اسم زوجتك؟
- كتيمة علي مبروك.

* وهل هناك عبيد غيركم؟
- أيوه ملان القرية، لو به عشرين سيارة ما تحملهنش.

* وكلهم مستعبدين؟
- أيوه لا حد الآن، وما يجزمش أحد منهم يترخص له (يغادر).

* لو أردنا عتقك ما الذي علينا فعله؟
- زلط تدفعونها.

* كم؟
- ما أقدرش أنا أفهمك وأحدد لك على ام زلط.. روح لعند ام سيد وكلمه وهو يفهمك.

* هل حدث وقام أحدهم بعتق عبد ودفع مال لسيدك؟
- واحد جبلي "من المناطق الجبلية" جاء وشايعتق رقبة، وتجمعنا منا زيادة على 300 عبد، قال فلان قال زعطان قال ام جبلي: لا ما يسبروش أشتى اختار أنا.

* وبعدين؟
- قام واختارني أنا وواحد من العبيد وقال يشتي يعتقنا نحن الاثنين.

* وماذا حدث بعد ذلك؟
- باك (ذهب) الرجل وقام ام سيد وقال: قوموا يا الخناث الرجل ذية مش أخبل عشان يضيع زلطه عليكم.

* أيش تقصد؟
- سيدي يشل أم زلط حق ام رجّال، ويقل لك شاعتق فلان وفلان كذه خبر وما يعتقنا ولا يعمل حاجة.

* يعني يقوم بالنصب على المعتقين؟
- أيوه.. كذا يعمل كل مرة، يبوك (يغادر) الرجال ويقلنا صدقتوا أن هذا بايعتقكن! هو يكذب علينا لأنه يشل ام زلط على ام رجّال وبعدين يقلنا أنتم مش معتوقين، ولو تخالفوا أكسر شرفكم.. وبهذه الطريقة يضحك على الناس في كل مرة.

* كم معاك إخوة؟
- معي ثمانية إخوان أربعة ذكور وأربع إناث.

* ما هي أسماءهم؟
- الكبير شيعي، وبعدين محمد وعلي ومبارك.

* والبنات؟
- الأولة شعية والثانية تودد والثالثة أنيسة والرابعة نوال.

* هل تم عتق واحد منكم؟
- لا. مكاننا عبيد إلى اليوم.

* وشقيقاتك؟
- زوجناهن بعبيد وهن عايشات مع أزواجهن، بس إذا طلبهن أم شيخ من عند أزواجهن يأتوا لعنده وينفذون أوامره.

* من هو السيد الذي يملككم؟
- المالك حقنا الشيخ محمد شيخ بدوي.

* ما اسم هذه المنطقة؟
- قرية بني بدوي عزلة المخلاف مديرية أسلم محافظة حجة.

عادل أحمد محمد عليصي لـ"المصدر أونلاين"
أنا الآن حر وحلمي هو أن أكون صحافياً

* كم عمرك؟
- 18 عاماً.

* هل تدرس؟
- أنا صف ثالث ثانوي.

* كيف تحررت؟
- والدي حصل على العتق.

* كيف صارت حياتكم؟
- الحمد لله الأوضاع الآن متحسنة، وصرنا أفضل من أول وتمكنت من الالتحاق بالتعليم وإن شاء الله أحقق حلمي وأكون صحفي.

* إذن كيف يمكن تحرير العبيد؟
- هذا على المشايخ وعلى الدولة.

* لماذا؟
- لأن المشايخ هم أصحاب الملك والدولة هي المسؤولة عن رعيتها.

* أنت قررت الانضمام لفريق "شباب لمناهضة العبودية".. لماذا؟
- هذه أقل حاجة نقدر نفعلها من أجل إخواني العبيد.. أنا التقيت بالأخ يحيى جهل وعرض علي الفكرة، وأنا أعجبتني وقلت لهم: أنا مستعد أتعاون معكم.

* في ماذا؟
- في كل شيء.. المطلوب مني حالياً هو إعداد كشوفات بالعبيد والجواري الموجودين في قريتنا والقرى المجاورة لنا، وإن شاء الله أتمكن من ذلك.

* كم تعرف من العبيد؟
- أعرف كثير ما قدرش أحدد لك عددهم.

* كيف أوضاعهم؟
- سيئة جداً.. مثلاً تمسكني عندك وأنا أشا أروح أي محل ما أقدرش إلا استئذنك أنت، أقلك أنا رايح إلى محل كذا، وأنت تقلي لا أنا أبغاك تعمل كذا.. وهذا أقل مَثَل يمكن ضربه.. حياتك يا صاحبي كلها على ما يشتي سيدك وأنت عبد مأمور ما تقل لا.

* هل تشعر بأنك حر فعلاً؟
- يعني.. الآن أنا بكيفي إذا كان أشا أروح محل ما يرسلني إليه الشيخ أروح ما أبغى خلاص أقعد محلي.

* قلت بأنك تحلم أن تكون صحافياً.. لماذا؟
- لأني منذ طفولتي أحب الصحافة والصحافيين.. الصحافة تتدخل في الأمور الممتازة، وتعمل على حل قضايا المجتمع، وتنقل هموم الناس في كل مكان.
أنا أحبها ومن عادني جاهل صغير، وأنا أقرأ عدة صحف مثل الصحوة وأخبار اليوم والأهالي. وإن شاء الله أكون صحافي وأخدم المجتمع والوطن.

إستغاثات تلفونية غير مكتملة
"أنقذوني..أناعبد..واسمي فهد.. لي 35 سنة عند سيدي أحمد شيخ، وهربت منه.. انقذوني.."
كان الصوت الآتي من الطرف الآخر على سماعة التلفون خائفاً، مرتعباً، بحيث لم يكن من السهل على الزميل "عبدالله الشليف"، نسيان تلك المكالمة التلفونية التي ما زال صداها يرن في أذنه حتى الآن.
مساء الخميس 15 يوليو، تلقى الزميل عبدالله الشليف -الذي يدير إدارة التوزيع في الصحيفة إلى جانب عمله كصحفي- اتصالاً على تلفونه الشخصي من رقم أرضي، وحين فتح السماعة فاجأه ذلك الصوت الخائف مستنجداً به. كان الصوت –حسب تأكيد المتصل- لأحد العبيد في مديرية كعيدنة.
في بداية الصدمة شعر أنه عاجز عن تقديم المساعدة، ليتدارك الموقف لاحقاً بإحالته إليّ: "اتصل إلى عند الأخ عمر العمقي، أنا مسافر في البلاد.." يقاطعه الصوت: "مامعيش رقمه..". ليرد عليه: انتظر، سأعطيك الرقم. أملى عليه الرقم دونما إدراك -ربما– أن الرجل (العبد فهد) أمي، ولن يجدي معه هذا الأمر.
بعدها بيومين، السبت الماضي، تلقى اتصالاً آخر من رقم أرضي ‏(242188 07)‏. كان الصوت نفسه: "أنا أمعبد فهد.."، لكنه هذه المرة، قال له مستفسراً "اشا أعرف منكن أيش شتعملوا لنا..أنا بكت (هربت) من أم عبودية بسببكن اشا منكم حل! انتهت المكالمة.
ربما استعان "فهد" بأحدهم، ليدله على رقم الزميل "الشليف" المدون في خانة أسرة التحرير وعناوين الصحيفة..
كان من الصعب الحصول على تفاصيل أكثر، كما كانت الصعوبة ذاتها أيضاً، بالنسبة للتأكد من مصداقية ما قاله المتصل.
لم يقتصر الأمر على مكالمتي فهد العبد الفار من سيده، كما يقول. فمساء الأربعاء الفائت أيضاً، رن جرس تلفون الصحيفة. رفع الزميل يوسف عجلان –محرر في "المصدر أونلاين"– السماعة. ومن الطرف الآخر، وصله صوت لم يقدر على فهم ما يريده، بسبب لكنة المتصل. استعصى عليه التخاطب معه، لكنه فهم كلمة واحدة: "أنا عبد"!
كنت لتوي قد ولجت إلى المكتب، وبسرعة نظر إلي كحل لمشكلته. ناولني السماعة، وهو يقول موضحاً: هذا عبد وما قدرتش أفهم كلامه.

ألوه..من معي؟ قلت. وبصوت مرتفع جاءات الاستغاثة: أنا عبد والله أنا عبد..اتصل لي، أرجوك، أنقذني...قاطعت تدفقه: كم رقمك؟ لم يجب، مستمراً في استغاثته: اتصل لي أمنتك الله أنا عبد معذب، وعايش برعب، اتصل لي.. اتصل لي..! يغلق السماعة!.

لعله مازال ينتظر مكالمتي، ومن الصعب أن يحدث ذلك، فهو لم يجب على سؤالي: كم رقمك؟


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ريدانين
عضوهام
عضوهام


عدد الرسائل: 695
السٌّمعَة: 0
نقاط: 633
تاريخ التسجيل: 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: العبودية في اليمن .. الحكاية مستمرة   الخميس أغسطس 05, 2010 8:16 pm




يخلط كثيرون بين المستعبدين الذين لا يزالون مملوكين لآخرين وبين فئة المهمشين "الاخدام".
ولتوضيح ذلك الالتباس، وللاطلاع على التقسيم (الطبقات) الاجتماعي التقى"المصدر أونلاين" بزايد شوعي ديام الذي يطلق عليه أصحابه "فيلسوف الأخدام"، الذي لم يتسن له الالتحاق بالتعليم لكن خبرته في الحياة علمته في جانب التقسيمات الاجتماعية كثيرا مما لا يفهمه المتعلمون.. إلى تفاصيل الحوار الشيق مع زايد الذي أنجب 22 ولداً.

* إلى أي طبقة اجتماعية تنتمي؟
- أنا من طبقة الأخدام.

* ما الفرق بين طبقة العرب والعبيد والأخدام؟
- أنا ما خلقت إلا وهذه التفرقة الاجتماعية موجودة، ولا أدري ما السبب.
أنا أعرف نفسي خادم وهذا عربي (حر) وأن القبيلي ما يعادله أحد، حتى ممنوع تتزوج منهم، يضحك بسخرية، ممنوع يتزوجوا مننا.

* لماذا؟
- لأن الخادم لا يساوي شيء، هو خادم أسود، فكيف يناسب القبيلي! القبيلي صاحب جاه ومكانه.

* وهل يمكن للخادم الزواج من طبقة العبيد?.
- لا.. مش ممكن يوافق العبيد على تزويجنا أو الزواج مننا.

* من هو الأقرب إلى العربي؟
- العبد.. وهو مقرب منهم والخادم هو أدنى من طبقة العبيد.

* من هم الأكثر الخدم أم العبيد؟
- لا... لا.. الخدم أكثر.

* هل تعرف عبيد؟
- أيوه وهم موجودين عندنا في قرية الوادي، وفي القرى المجاورة كقرية المغربة وقرية دار الحسيب وغيرها، والعبيد هم أحسن من الأخدام عند العرب.

* لكن الخادم حر وهذا ما يفتقر إليه العبيد؟
- أنا حر صح لكني أعاني من كلمة خادم، من هذه النظرة العنصرية.

* هل الأخدام كالعبيد يتبعون أسر وقبائل معينة؟
- نعم.. نحن أخدام بني بدوي.

* وبني بدوي معاهم عبيد؟
- نعم.. معاهم عبيد ويسمون عبيد بني بدوي واحنا يسمونا أخدام بني البدوي.

* عدد لنا الطبقات الاجتماعية في محافظة حجة؟
- أربع طبقات: العرب، ثم العبيد، وبعدين طبقة الأخدام وأخيراً المجاربة.

* من هم المجاربة؟
- هم الشحاتين.. يذهبوا يشحتوا في السوق، الخادم عنده عيب يروح يشحت في السوق.
المجاربة يذهبوا كلهم رجال ونسوان كبار وصغار يشحتوا في السوق، نحن عندنا عيب نشحت، لكن المجاربة عندهن عادي وجائز يبوك (يدفع) زوجته للشحت، ولذلك يسموا هؤلاء مجاربة.

* ما رأيك في هذا التقسيم الاجتماعي؟
- هذه جريمة.. أيش الناس مش سواسية! هذا معناه أن القبيلي يفضل نفسه على العبد وعلى الخادم ولا أتزوج منه ولا يتزوج مني وهذه هي التفرقة العنصرية.

شوف دول الخليج والسعودية العبد الأسود.. أسود زي ما تقل أسود يتزوج من العربي ويدخل بيته ما بش عندهن تفرقة عنصرية ونظامهن ملكي مش جمهوري وديمقراطي مثلنا!.

فيه واحد زارنا قبل فترة وهو من النرويج، وسألته هل عندكم أخدام؟ شوف النرويج دولة أوروبية شوف أيش قال في إجابته: إن التاريخ يحكي قبل ألف سنة أنه كان فيه أخدام في النرويج.

هم دولة نصرانية واحنا دولة مسلمة وشوف الفرق بيننا وبينهن.. احنا نشتي نمحي هذا التمييز العنصري من عندنا، نشتي نعيش من دون ما يقل أحد أن هذا خادم وذا عبد وذاك مجربي.

نشتي نمحي هذه العنصرية، ويكون ما فيش أخدام، ونبدأ حياة جديدة حتى ولو لأبناء أبنائنا. مش كذية نظل أخدام كابر عن كابر.

* إذن كيف الحل؟
- الحل كان لا زم يحصل قبل خمسين سنة، وإلا ليش قامت الثورة السبتمبرية. الثورة قامت من أجل هذه التفرقة العنصرية، لكنها لم تقضي عليها. لم تقضي عليها.. أيوه.. ما قضت على هذا التمييز الطبقي.

* وعلى ماذا قضت؟
- على أشياء.. أشياء قليلة، قضت على نوع من الجهل وبعض من التخلف.

الثورة جابت مدارس وجامعات، لكنها لم تقضي على هذا التمييز العنصري وعلى هذه المسميات، خادم وعبد أسود وأبيض.

شوف رئيس الجمهورية طيب وما عنده هذه التفرقة والعنصرية، ولكن أتباعه من المسؤولين والمشائخ في المديريات هم السبب وهم من يرجون لهذا العنصرية.

* كيف؟
- رحت اشتكي لإدارة مديرية أسلم، وعندما وصلت صرخ أحد المسؤولين في وجهي: أخرج.. أخرج أنت وبنتك أخرج يا خادم.

قلت له: هذه الطفلة حقي وأنا على جور (ظلم) وأنا جيت أشتكي عليك واشتي استنجدك.. قال لي: اخرج، ودهفني، وخرجت وما عاد اشتيكت لهم.

والله العظيم أنه دهفني وقال اخرج.. والعساكر قالوا اخرج ولا أتنضرب. فقلت: لا لا أخرج..أنا ما أقدر على الضرب يكفي الدهف اللي حصل لي، و"يضحك".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ريدانين
عضوهام
عضوهام


عدد الرسائل: 695
السٌّمعَة: 0
نقاط: 633
تاريخ التسجيل: 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: العبودية في اليمن .. الحكاية مستمرة   الخميس أغسطس 05, 2010 8:19 pm

المصدر أونلاين- خاص: عمر العمقي
يحز في نفسي ذلك التصرف اللامسؤول لمدير مديرية كعيدنة محمد سعد طبقة، الذي قام يوم الثلاثاء الفائت بزيارة العبيد والجواري المقيمين بعزلة صواخ وخاطبهم بقوله: لا تفضحونا مثل قناف، قولوا أنكم أحرار".

وأنحني إجلالاً وإكباراً لكل من اعترف بهذه القضية وسعى جاهداً إلى تحرير المستبعدين من قيد العبودية الملتف على أعناقهم عنوة.

فيما يلي من السطور يكشف "المصدر أونلاين" عن مأساة 5000 عبد في مديرية أسلم بمحافظة حجة.. إلى المزيد من تفاصيل الملف الذي لم يفتح من قبل:

بالتدقيق في حالات العبودية التي تم رصدها في العديد من مديريات الجمهورية، سنخلص إلى أربعة أوضاع يعيشها المستعبدون، هناك العبيد المملوكون، تليهم فئة العبيد الفارين من قيد العبودية، والصنف الثالث هي فئة العبيد المعلقين والمسكوت عنهم من قبل أسيادهم، وأخيراً قائمة المعتوقين الذين نالوا حريتهم.

في الحلقة القادمة سنفرد حيزاً واسعاً لهذه التقسيمات، ولا يزال السواد الأعظم منهم مسلوب الحرية، وسنكتفي هنا بنشر انطباعات من تسنى لنا الالتقاء بهم على مدى السبعة الأيام الماضية والتي تنقلنا خلالها في محافظات "ذمار، إب، تعز، الحديدة، حجة، عمران".

مدينة العبيد
في الجزء الغربي من محافظة ذمار تقع مدينة العبيد التي ظلت تحمل تلك التسمية حتى منتصف السبعينات، حيث قام الرئيس الراحل إبراهيم الحمدي بتغيير اسمها إلى مدينة الشرق.

وبحسب السكان المحليين فإن هذه المنطقة كانت بمثابة سوق لتجارة الرقيق، وكانت تتنافس بشدة مع خميس بني سعد ـ محافظة المحويت ـ في تقديم السلعة البشرية للأسياد المهووسين بالاستعباد!

فرع العدين
كان من المفترض زيارة مديرية فرع العدين ـ محافظة إب ـ المحاذية لمديرية جبل رأس ـ محافظة الحديدة ـ والتي يسكن في نقطة التقائهما مجموعة من العبيد، لكن محاولة مراسل المصدر أونلاين في محافظة إب الزميل مختار الرحبي في التواصل مع الوسيط الذي بادر سلفاً للكشف عن ذلك باءت بالفشل، وتعذر علينا الانتقال للمنطقة لجهلنا بمناطق تواجدهم.

وخلال يومي الثلاثاء والأربعاء الفائت ظل تلفون الوسيط مغلقاً مما أعاق انتقالنا إلى هناك. وما تسنى لنا معرفته هو أن العدين تنقسم إدارياً إلى ثلاث مديريات "العدين، حزم العدين، فرع العدين"، والأخيرة تحاذي إحدى المديريات التهامية وهي جبل أبو رأس، والتي امتدت منها ظاهرة العبودية إلى جارتها فرع العدين، وكان أحد أعيانها هو أول من قام بشراء العبيد وتطويعهم لخدمته.

مزرعة للجواري
مساء الأربعاء الفائت قصدت محافظة تعز للمرور عبرها إلى محافظة الحديدة، لكن أحد القيادات الإعلامية في الحالمة كشف لـ"المصدر أونلاين" بأنه سمع شخصياً من عضو بالبرلمان بأنه يقوم بإهداء الجواري إلى أمراء الجارة الغنية بالنفط.

وأضاف بأن لدى عضو مجلس النواب مجموعة من العبيد بمنزله ويقوم باستثمارهم لخلق تحالفات مع أمراء الشمال.

الحديدة.. موطن العبيد الأول
ظهيرة الخميس 8 يوليو ولجت إلى منزل الأستاذ أحمد الجبلي محافظ الحديدة يرافقني طارق سررو المسؤول عن منظمة هود بالمحافظة، والزميل بسيم الجناني مراسل المصدر أونلاين. ولكون الجبلي يتحاشى الحديث دوماً لوسائل الإعلام، اكتفينا وعلى مدى ساعتين من لقائنا معه بنقل كافة التفاصيل الدقيقة عن القضية التي تبنى "المصدر أونلاين" الكشف عنها، وأكد المحافظ أنه سيعمل كل ما بوسعه على تصويب هذا الخلل الاجتماعي، الذي دفع وزيرة حقوق الإنسان والأمين العام للمجلس المحلي بمحافظة حجة للاتصال به حول هذه القضية الإنسانية، وما لحقها من انعقاد اجتماع استثنائي للهيئة الإدارية بمحافظة الحديدة، ولم يتسن لـ"المصدر أونلاين" معرفة القرارات التي تم اتخاذها بشأن القضية ولمسنا تفاعل المحافظ معها.

بحسب المعلومات التي حصل عليها "المصدر أونلاين" فإن محافظة الحديدة هي الموطن الأول للعبيد والجواري في اليمن المعاصر، وتنحصر أسباب ذلك في استخدام هذه الشريحة لزراعة الأراضي التهامية المعروفة بطقسها الحار ورمالها الصحراوية التي تتخللها مجاري مياه الأمطار المنحدرة من القمم الجبلية للمحافظات المجاورة لها.

خلصت العديد من الشخصيات الاجتماعية بمحافظة الحديدة في أحاديثهم لـ"المصدر أونلاين" بأن مناطق تمركز العبيد هي مديريات "الزهرة، القناوص، الزيدية، الحسينية، برع".. يقول الشيخ هادي أحمد هيج "كان لدى جدي حوالي 190 من العبيد لكنه قام قبل وفاته بعتقهم".

مشيراً في لقاء ينشره "المصدر أونلاين" لاحقاً بأن مسؤولية تحرير العبيد تتحملها الحكومة التي ينبغي عليها القيام بواجباتها الدستورية تجاه هذه القضية.

يورد الشيخ عبدالقدوس بن شامي ـ مديرية الزهرة ـ في حديثه لـ"المصدر أونلاين": "بأنه قام أحد العبيد ويدعى بلال بتقييد اسمه في سجلات الناخبين، وعند سؤاله من اللجنة عن اسمه أجاب: بلال عبد عون.

ويضيف بن شامي: "نحن نعرفه بهذه التسمية التي تلحقه بالعبودية لأسياده بني عون، ونجهل جميعاً اسم والده ولقب عائلته، ولضرورة حصوله على البطاقة الانتخابية تدخل أحد المشائخ وقال سجلوا اسمه بلال قائد صالح وانتهت المشكلة ونال بلال عبد عون بطاقة انتخابية".

ونفى بن شامي لـ"المصدر أونلاين" وجود عبيد في مديرية الزهرة وقال: "ما هو موجود حالياً هو عبيد أحرار".

وللتذكير فالعديد من المستعبدين في مديريات الزهرة، وبالذات الفارين إليها من ظلم الأسياد، يقصدون أراضي الشيخ عبدالقدوس بن شامي الذي أكد لـ"المصدر أونلاين" بأنه استقبل بداره في "المرواغ ـ الزهرة" مساء الخميس 8 يوليو من وصفهم بلجنة محلية لمقابلة العبيد المقيمين بمزارعة.

حجة.. اعتراف متأخر
على مدى الأيام الماضية تلقيت اعترافات لا حصر لها من قبل السكان المحليين بمحافظة حجة عن العبودية المتفشية في مديريات: "كعيدنة، أسلم، عبس، خيران المحرق، مستبأ، حرض". شخصياً أنا ممتن لتلك الاعترافات رغم تأخرها، لكنها أفضل حالاً من ذلك التكتم والتستر لدى سكان محافظة الحديدة.

فالشجاعة تكمن في قول الحق لا التستر عليه، والمسؤولية تكمن في إيراد المعالجات ومحاولة اجتثاث ذلك الواقع المرير لا محاولة إخفائه وطمسه، وهذا ما أنتظره من أبناء محافظات الحديدة وإب وحضرموت وأبين وشبوة وصعدة ومأرب والجوف وعمران.

عمران
حبور ضليمة التابعة إدارياً لمحافظة عمران يوجد فيها مجموعة من العبيد والجواري، ورغم عدم زيارتنا لها إلا أن العديد من السكان أكدوا لنا ذلك.

أثناء عودتي استوقفني محمد الضليمي مساء الأحد 11 يوليو ليؤكد معرفته بوجود العبيد في مديريتهم، مؤكداً استعداده لنقل محرر المصدر أونلاين لمعاينة ذلك، وتم الاتفاق على تحديد موعد لاحق للقيام بزيارة حبور ضليمة الخالية تماماً من المشاريع التنموية.

شباب لمناهضة العبودية

فور وصولي إلى مديرية أسلم، كان في استقبالي فريق "شباب لمناهضة العبودية" الذي يديره الرائع يحيى أحمد إبراهيم جهل. ويسعى هؤلاء الثلة من الشباب إلى إعداد قائمة بيانات دقيقة عن العبيد في مديرية أسلم.
وبحسب مدير الفريق، فإن الشباب سيعملون جاهدين على حصر كافة حالات العبودية بالمديرية، وتبيين وضعها الحالي. وإرسال تلك المعلومات لـ"المصدر أونلاين" لعرضها على الجهات المعنية بذلك.

ويتشكل الفريق من مجموعة من الشباب، بعضهم من شريحة العبيد الذين قرروا الانضمام إليهم بهدف العمل معاً على مناهضة العبودية في مديرية أسلم بمحافظة حجة.

"المصدر أونلاين" يكن لهؤلاء الشباب ولمبادرتهم السامية كل معاني الشكر والتقدير، وتشيد بعظيم المسؤولية الملقاة على عاتقهم.

وتدعو كافة شباب محافظات: حجة، الحديدة، عمران، الجوف، مأرب، حضرموت، شبوة، أبين، إب، صعدة، للعمل على تشكيل مثل هذه الفرق والتجمعات الشبابية خلال فترة العطلة الصيفية بهدف رصد كل حالات العبودية الموجودة في مناطقهم، وذلك عبر تدوين أسمائهم وأعمارهم وحالات العبودية التي يعيشونها: عبيد مملوكون، فارون، معلقة حريتهم أو مسكوت عنهم، معتوقون"، وكذا مناطق تواجدهم حتى يتمكن "المصدر أونلاين" من النزول ومعاينة ذلك على أرض الواقع.

نثق في أن الشباب سيبادرون إلى إزاحة الستار عن هذه الحقيقة المرة وسيعملون على استثمار إجازاتهم الصيفية في سبيل رسم الابتسامة على العبيد بتحريرهم من قيد العبودية.

في انتظار تواصلكم معانا عبر إيميل وموبايل الكاتب:
Omar777792659@hotmail.com أو عبر فاكس وإيميلات الصحيفة وموقعها الالكتروني.


الدكتور عمر محمد غالب، مدير الصحة بمديرية أسلم لـ"المصدر أونلاين":
عدد العبيد يصل عندنا إلى 5000 عبد وجارية

* كم عدد العبيد في مديرية أسلم؟
- كثير جداً، ويصل إلى حوالي 5000 عبد وجارية.

* ما هي مناطق تمركزهم في المديرية؟
- المخلاف وبني هدياه وأسلم الوسط، كما يتواجدون في جميع قرى المديرية.

* ما سبب وجود هذه الشريحة واستمرار العبودية لديكم؟
- نتيجة لقلة الوعي وانعدام فرص الدخل، فالناس تبحث عن لقمة العيش بأي طريقة كانت، حتى وإن كانت بالعبودية لأحد الأشخاص الذي يقوم بالتصرف بهم كيفما يشاء.

* هل يوجد عبيد في قريتكم؟
- نعم.

* هل لديك أو لدى أفراد أسرتك عبيد؟
- لا.. فالأغلبية هم عند المشائخ والناس الكبار.

* ماذا يستفيد المشائخ من ذلك؟
- هؤلاء العبيد يقومون بزراعة أراضيهم ورعاية أغنامهم وكل ما يأمرونه من الأوامر.

* كيف نقضي على هذه الظاهرة يا دكتور؟
- قيام صحيفة "المصدر" وموقعها الاخباري بالكشف عن هذه القضية هو أول مسمار في نعشها وهو الخطوة الأولى لإنهائها.
أنت اليوم قمت بزيارتنا وشاهدت ذلك على أرض الواقع، وهذا ما ينبغي على المسؤولين فعله، هو الحضور إلى مديريتنا لمعاينة ذلك ومن ثم الاعتراف بوجودها وإطلاق حملة رسمية للقضاء عليها.

* لكن هناك من يقول إننا نبالغ ونختلق الأكاذيب؟
- أية أكاذيب.. أنت شاهدت ذلك بعينك، والتقيت بالعبيد.
أنت شجاع بكشفك عن ذلك وبنزولك الميداني إلى مديريتنا وما جوارها من المديريات التي يقطنها الكثير من العبيد، وعلى من يدعي زيف هذه الحقائق أن يقوم بزيارة منطقتنا ورؤية ذلك.

* ذكرت في بداية الحوار أن عدد العبيد يصل إلى خمسة آلاف، فهل هؤلاء العبيد راضون عن معيشتهم؟
- هذا هو السؤال المهم.. هل هؤلاء الناس مستعبدون بالإكراه أم أنهم راضون عن عبوديتهم؟ المنطق يقول إن الإنسان يرفض العبودية لكن الواقع عندنا هو أن هؤلاء العبيد راضون عن معيشتهم وأغلبهم يفضلون هذه المعيشة بسبب جهلهم بحقوقهم وأميتهم، ومخافتهم من الموت جوعاً لانعدام فرص العمل، ولعجزهم عن تجاوز اعتقاداتهم السائدة بأن العبد عبد شاء أم أبى!
ولهذا نحن بحاجة إلى ثورة للقضاء على هذه الاعتقادات السلبية لدى العبيد والجواري.

* لماذا؟
- لأنك لو جيت تحررهم الآن وبسرعة فإنهم سيرفضون ذلك.

* أحد العبيد يقاطعه سائلاً: ليش ليش؟
- لأنك عاجز عن تدبير احتياجاتك اليومية، ومش قادر تحصل على عمل أو تمتلك مشروعاً صغيراً يغنيك من الاكتفاء على الفتات مما يعطيه لك الشيخ.

* برأيك.. هل الأسياد ضد تحريرهم من العبودية؟
- أنا سألتهم عن ذلك.. وهم قالوا العبيد أمامك روح اقنعهم، بصراحة هم عارفين أن العبيد ما يقدروش يتركوهم!
في الظاهر يشعرونك بأن العبيد هم من يتحمل مسؤولية بقاء واستمرار هذا الوضع، ولهذا يقولون لك: لو استطعت تساعدنا على التخلص منهم أو تقنعهم بالتحرر فنحن معك، وما بش عندنا مانع!

* ما الذي قمتم به في السلطة المحلية للقضاء على هذه الظاهرة؟
- إلى حد اللحظة لا شيء!

* لماذا؟
- لأن هذه العادة متغلغلة في الواقع الاجتماعي منذ القدم وما نقدرش احنا في يوم وليلة نقضي عليها ولا على طبقة الأخدام وطبقة المجاربة.

بصراحة إن الأخدام والمجاربة يعانون أكثر من العبيد. بل أن طبقتي الأخدام والمجاربة يعتبرون كالمجبرين على العبودية، عبودية إجبارية لثقافة المجتمع القبلي الذي ينظر إليهم باحتقار واستعلاء!


حسن إسماعيل دروب، عضو المجلس الملحي بمديرية أسلم لـ"المصدر أونلاين":
أكثر العبيد في المخلاف وعلى الحكومة الاعتراف بذلك

* كم عدد العبيد في المديرية؟
- عددهم يتجاوز الخمسة آلاف عبد وجارية.
* ولماذا لا تقومون كسلطة محلية بالقضاء على هذه الظاهرة؟
- هذه عادة متأصلة في المنطقة، والمشايخ المتنفذين هم من يعمل على تنميتها واستمرارها.
وهذه عادة قديمة ولا زالت حتى الآن ولم يستطيعوا حتى الآن التخلص من هذه العبودية.

* إلى متى سيظل الحال كذلك؟
- حتى تقوم كل أجهزة الدولة ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام والحقوقيون بأدوارهم. نحن بحاجة إلى ثورة ضد هذه العادة.

* عدد لنا أسماء المناطق التي يقطنها العبيد؟
- المخلاف وفيها السواد الأعظم من هذه الشريحة، يليها بني هدياه وبني زيد، لكن الأغلبية في عزلة المخلاف.

* ما الحل برأيك؟
- الاعتراف بالقضية ومن ثم التوعية، والسلطة هي من تتحمل ذلك ودورها أساسي.
الأمية تتفشى في أوساط العبيد، ولهذا هم يجهلون حقوقهم ولا يدركون ماهية التحرر ولماذا ينبغي عليه أن يتحرر من قيد العبودية.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ريدانين
عضوهام
عضوهام


عدد الرسائل: 695
السٌّمعَة: 0
نقاط: 633
تاريخ التسجيل: 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: العبودية في اليمن .. الحكاية مستمرة   الخميس أغسطس 05, 2010 8:20 pm

عندما التقيت بها صافحتني بيدها وقبلتني على كتفي الأيمن!.

لم يكن بمقدور "سياره" والدة قناف، نسيان تلك التحية التي اعتادت القيام بها أيام عبوديتها الممتدة لحوالي أربعين عاماً، ورغم مضي عقدين على نيلها للعتق إلا أنها لا تزال معتادة على ذلك الصنيع كما يبدو!.

سيارة.. المجبرة على العيش بعيداً عن فلذات أكبادها المكبلين بقيود العبودية والرق، لا تزال تترقب تلك اللحظات التي سيتم فيها لم شمل أسرتها المشتتة!.

فيما يلي من السطور تكشف سيارة بنت خادم سعد في أول حوار صحفي خصت به "المصدر أونلاين" عن ما تعرضت له من اغتصاب أيام عبوديتها.. إلى التفاصيل:


* ما اسمك؟
- سيارة بنت خادم سعد.

* كم عمرك؟
- والله ما دري كم عمري.

* كم عدد أولادك؟
- معي فيصل ومعي فهد ومعي قناف ومعي شعيه وهارب وخيران.

* من هم العبيد من أولادك؟
- فيصل وفهد عادهم عبيد مملكين، وبنتي شعيه عاد هي جارية، الثلاثة عبيد، أما الباقي أحرار.

* وأنت؟
- لا. أنا قد اعتقوني.

* كيف حدث ذلك؟
- قلت لهم أشا اتزوج.. فزوجوني بـ"شى عبدالله وهان".

* من الذي زوجك؟
- زوجني أحمد شيخ، بعد ما تقاسم هو وإخوانه تركة أبوه وكنت من نصيبه فزوجني.

* وقبل ذلك؟
- كنت من نصيب حمود وحمدي.. أصلاً أمي كانت من نصيب أم شايعة، وأنا نصيب أحمد شيخ واخوته الثلاثة.

* من أين أنتم يا سيارة؟
- من بني نوط وتزوجت لبيت وهان.
والبداية طلعت من أم غربي، مضروره مضروبة، ورحت لعند عمهم جمال، وقلت له أشا زوجو.

* من العبيد والجواري الذين تعرفيهم؟
- أعرف خالتي عيش، وأمي.
وخالتي تزوجت وهبولها ذهب، وهبولها بقرة ومطحنة وهبولها كل شيء وهبولها مال.

* واين امك؟
- أمي فرت من أسيادها، وأخي هرب معها إلى السعودية، ومن قبلهم هرب أبي ما يشتي يبقى مملوكو (أي لا يريد أن يظل عبداً).

* كم تزوجتِ مرات؟
- تزوجت أربعة منهم ثلاثة بلا ملكة (عقد زواج).

* كيف يعني؟
- بالغصب ربطوني كذيه بلا ملكة، بالغصب زنيو (زنا).

* والرابع؟
- هو زوجي بالشرع واللي أنا متأكده عليه، وانجبت منه اثنين هم هارب وخيران.

* وبقية أبنائك؟
- بنتي شعيه أبوها قد مات، وأنا حبلت من حرام من أبوها إبراهيم.

* وأسيادك أين هم؟
- هم كانوا راضيين وساكتين على الذي جرى لي.
كنت أسرق اللبن سرقة واغدي جاهلي (طفلي).

* من الذي عاشرك؟
- أسيادي وعرب (أحرار).

* كيف؟
- أنا كنت مملوكة، كنت كل شهر عند واحد يداولوني، وذولا كنت أكد تحتهم، وأولادي عندهم عبيد.

* لكن أنت جارية لديهم؟
- خلاص، أنا مشيت معهم وأنا مأمورة ما اجزمش أقول لا.

* يعني مش زنا؟
- مسموح له وأنا كنت عزبه، أما اليوم أيكون حرام لو أعمل هكذا لأني متزوجة وحرة.

* هم اعترفوا بأولادهم؟
- لا.. وأنا عارفه من أين جولي العيال، أنا دارية من هو أبوه.. أنا اللي حبلت به.
أبو فيصل مات قتله أخوه على سب صدقة. وأبو فهد هو (ي. ع. المري)، ذاكو عاده حي في أم مصيرا.
وأبو شعيه قد مات اسمه إبراهيم، وأبو قناف واحد عربي عاده حي- لم تذكر اسم والد قناف ربما لوجود قناف بيننا- وأبو خيران وهارب هو زوجي "شي عبدالله" وهو حي.

* معك بطاقة شخصية؟
- لا ما يقعلنش.. أنا معي بطاقة انتخابية قطعوها لي ام مشايخ.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ريدانين
عضوهام
عضوهام


عدد الرسائل: 695
السٌّمعَة: 0
نقاط: 633
تاريخ التسجيل: 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: العبودية في اليمن .. الحكاية مستمرة   الخميس أغسطس 05, 2010 8:23 pm



ليلتا الجمعة والسبت 18 و19 يونيو، اضطررت للنوم على تلك الكثبان الرملية في مديرية الزهرة ـ محافظة الحديدة ـ والتي تخلو من فندق سياحي قد يلجأ إليه المسافرون في الخط الدولي الرابط بين اليمن والسعودية.

كذلك لم أتردد في خلع ملابسي والاستحمام وسط السوق المكتظ بالتعساء والتعساء جداً، الذين وقفت خلفهم في ذلك الطابور المتعرج حتى حان دوري.

في تهامة تبلغ درجة الحرارة اليوم ذروتها، فهي تصل إلى نحو43 درجة، ومع ذلك لم أبال بتلك المياه الحارة التي انهمرت من ذلك الأنبوب الصدئ جداً، فقد كنت أراها أكثر راحة من ذلك العرق الذي كان يغمر جسدي!.

فيما يلي من السطور يواصل "المصدر أونلاين" إزاحة الستار عن الملف الذي لم يفتح من قبل... إلى تفاصيل الجزء الثاني:


مصوعية بنت شرقة بنت خلوفه: ما أرفش أبوي وأنا جارية عند ماجد لطف
"ما أعرفش أبوي".. تلقائياً قالتها الجارية مصوعية، التي تبدو في العقد الرابع من عمرها. لا تعرف شيئاً عن أبيها.. اسمه، ملامحه، إن كان لا يزال على قيد الحياة. هل عرف السعادة في حياته؟ هل كان غنيا أم فقيرا؟.

أسئلة كثيرة، لكنها لم تعد مهمة في نظرها، فالأيام التي عاشتها كانت كفيلة بإزاحة تلك التساؤلات من مخيلتها، خصوصاً وأنها لم تعتد على ذلك الجو الأسري.

فبعد عامين من ولادتها بيعت والدتها، وتولت إحدى الجواري مهمة تدريبها وصقل مهاراتها على طاعة أسيادها.

مع بلوغ "مصوعيه" عامها العاشر، صارت متقنة لكل أدوار الجواري، وبالتالي أضحت مغرية لدى الأسياد الذين تدافعوا لتملكها.

أيام.. ويتمكن أحدهم من إبرام صفقة ناجحة مع سيد الشعابية، خلصت إلى انتقال تلك الطفلة إلى داره.

بعد ثلاثين عاماً من ذلك اليوم، التقى "المصدر أونلاين" "مصوعية" التي كانت تعمل في حقل سيدها.. "أنا جارية عند ماجد لطف من قبل خمسة عشر سنة، وقبلها كنت جارية عند أبوه قبل ما يموت".

حينها نظرت جيداً نحو يديها الخشنتين، فقالت بفخر وتباهى: "80 محزم نصدتها اليوم"، أي أنها تمكنت من حصد وربط ثمانين حزمة من القصب!

في أقل من ساعتين تمكنت الجارية السمراء من إنجاز تلك المهمة.

بالكاد استطعت أن أطوق ثلاث حزم من القصب بكلتا يدي، ونقلها إلى سيارة سيدها التي كانت تقف خارج الحقل، لكن المهمة تبدو لها أسهل مما يُتصور.

إذا ما تسنى لك الالتقاء بـ"مصوعيه" فإنك ستندهش فعلاً من قوتها وجلدها وصبرها واحتمالها لتلك المهام الشاقة التي تقوم بها دون أن تفارقها ابتسامة قط، والأخيرة ميزة خاصة بها، فهي تتفرد بدعابة فطرية.

سألتها فأجابت: "أنا مواطنة ونص.. عاد تشتي أكثر من كذا، شوف كم أنصد قصب للبقر، وهم يبيعونه في أم سوق بالمعرس".

ذلك تعليقها الساخر على مفهوم المواطنة التي نص عليها دستور الجمهورية اليمنية الذي يجرم العبودية ويقضي بأن الناس سواسية أمام القانون.

هل تعرفين الدستور؟ أجابت: "أوه.. حين يدخل أم ضيف يقول دستور من شان أم حريم تولي منّه".

قبل أن تبلغ العشرين من عمرها تزوجت "مصوعية" من شخص لم تذكر اسمه "معي أربعة أولاد محمد وعبدالله وأفراح وفوزيه، وواحدة من بناتي مزوجة والباقيين عند أبوهن".

لماذا؟: "أنا لحالي أخدم أم مشائخ وأولادي لحالهم". المصير الذي يعيشه الأبناء حالياً، هو امتداد لتلك الأيام المظلمة التي عاشتها "مصوعية" بعيداً عن والديها.

تضيف "أمي تعيش في أم بحر –ساحل مدينة الزهرة- وقد هي عمياء، وأسيادها تخلو عنها وما عاد يدوروش بعدها ولا يسألوا عنها".

والدتها شرقه بنت خلوفة.. تخلى عنها الأسياد قبل عشرة أعوام، وذلك بعد أن صارت ضعيفة لا تقوى على العمل في فلاحة الأرض أو الأعمال المنزلية، وها هي اليوم تقضي أيامها الأخيرة دون أن يلتفت إليها أحد أو يعيرها اهتمامه بعد أن عملت في خدمة أسيادها زهاء نصف قرن من الزمن!

حرارة الجو في مديرية الزهرة، حالت بين مراسل "المصدر أونلاين" ومصوعية، فلم يعد بمقدور الكاتب الاستفسار أكثر عن الوضع المعيشي لها، ولكنها قالت عن سيدها في ختام حديثها لـ"المصدر أونلاين": "كل شيء في حياتي ماجد.. أنا أناديه يا ماجد لطف.. عاد ماجد شباب بيتزوج يوم الخميس، أنا كنت عند أبوه وبعدما مات أبوه ورثني ماجد، وهو يكسيني ويطعمني".

عن جبروت الأسياد تقول زليخه: واحد شدخني بالبندق لوما فض المخ حقي!
لا تزال تلك الأحداث المؤلمة التي عاشتها "زليخة" عصية على النسيان.. إليكم شيئاً مما قالته لـ"المصدر أونلاين": أنا كنت جارية عند بني حمود وعكاش.. كنا ستة عبيد وجاريتين.. "سعيد، مسعود، عبيد، جاثم، رديف، محمد مبروك، عبيدة، زليخة".. كلهم ماتوا ما باقي إلا أنا.

وتضيف: "من طفولتي وأنا معذبة.. عذبوني لما ضقت منهم، وبعدين هربت، والآن جزعت مثل أم معتوقين، ما عاد دوروش بعدي، ولا عاد دورت أنا بعدهن".

لقد تم التنكيل بزليخه، وذاقت طعم المر والعلقم في أيام عبوديتها لدى بني حمود وعكاش، تقول عنهم: "عذبوني عذاب لا يعلم به إلا الله".

وتباعاً تسرد لـ"المصدر أونلاين" شيئاً من ذلك الجانب المخزي: "والله إن واحد شدخني –ضربني- بالبندق، لوما فض المخ حقي".

وتقول زليخه: "وواحد ثاني ضربني بالزمرة، (عصى غليظة) في ظهري".

الآن تعيش أيامها الأخيرة في منطقة "المعرص" بالحديدة، وكل ما يشغل بالها هو حفيدتها "شهد" تقول: "هذه بنت بنتي" ماتن أمها عليها، وأبوها هرب من أم عبودية وفلتها عندي وراح أم سعودية يشتغل".

هل تخافين عليها: "نعم.. احتمال يحصل لها أكثر مما حصل لي.. ومن بعد ما أموت أنا من يهتم بها ويرعاها، الله يستر عليها، تقبل رأس حفيدتها وتضمها إلى صدرها بحنان".

صغيرة: سير لعند أم ريس وقله نشا لقمة نأكله، ومرتب أم ضمان يصرفونه على أم مشايخ!
صغيرة.. حالها كحال العبيد والجواري الذين تسنى لـ"المصدر أونلاين" الالتقاء بهم، فجميعهم يجهلون تماماً تاريخ ولادتهم، ويستعصى عليهم حتى تقدير أعمارهم.

لكنها تبدو في الثمانين من عمرها، وهي من بني مساوى وتسكن حالياً بالقرن من "المعرس" مديرية الزهرة، محافظة الحديدة. "ما حد يهب لي شي.. ولاعاد المشائخ يسألوا عني".. تلك هي الكلمات الأولى التي سردتها صغيرة لـ"المصدر أونلاين" في صباح يوم الجمعة 19 يونيو الجاري.

بعد ستة عقود من العمل الشاق والمضني في خدمة أسيادها، وجدت صغيرة نفسها مطرودة من ذلك المكان الذي عاشت فيه طوال حياتها المرة!.

الآن لم يعد بمقدورها تلبية رغبات أسيادها. لم يعد باستطاعتها قضاء ساعات النهار الحارة بين ردهات تلك المزارع والحقول، وبالتالي صارت عبئاً ثقيلاً على الأسرة التي عملت على خدمتها، فكانت النتيجة الطرد!.

غير راضية عن ذلك الوضع الذي آلت إليه، فهي حريصة على مطالبة الدولة بتوفير قوتها اليومي: "ماشاش أرضية يا ابني أنا أشا لقمة تسد جوعي".

بهمة عالية اتجهت صغيرة نحو المجمع الحكومي للمديرية، واستعانت بأحدهم في تقديم طلب للمسؤول الحكومي مفاده ضم اسمها إلى كشوفات الضمان الاجتماعي.

تمر الأيام تلو الأيام دون أن يعتريها أدنى ملل: "أروح أعامل عندهن كل يوم.. معي صور أم ورق حق أم معاملة".

أذن لعلك تمكنت من الحصول على مرتب الضمان.. تجيب بغضب حاد وصوت عال: "ذا خط الله عليا (إشارة إلى أن الموت مصيرها إن كذبت وتحيط نفسها بخط دائري للتأكيد على قولها) والله ما هبو لي إلا مرة مائة ريال، وأنا أروح أعامل عندهن كل يوم".

"يا بني.. عشر سنين وأنا ألف –أجمع- حقهم أم ورق في أم أشة (غرفة من القصب) حقي، ولا فائدة، كل مرة يوعدوني كذب في كذب".

ما ترتجيه هذه العجوز الطاعنة في السن لا يزيد عن ثلاثة آلاف ريال كاستحقاق شهري تكفل به الحكومة الفقراء والمعدمين من أبناء الشعب، لكنه يبدو صعب المنال أمام شريحة العبيد والجواري.

"معي ولد واحد مزوج، ومعي ثلاث بنات مزوجات (تتنهد بصوت عال)، وتصمت برهة من الزمن) الله يحفظك، أنت من صنعاء روح لعند أم ريس وقله نحن ضباحى مساكين، نشا لقمة ناكله، ومرتب أم ضمان يسلمونه على أم مشايخ".

لماذا استعصى على الجارية شعية سرد معاناتها لـ"المصدر أونلاين"؟
شعية الشقيقة الوحيدة لـ"قناف" لا تزال حتى اللحظة تعاني من قيد العبودية والرق الذي التف حول عنقها منذ يوم مولدها، حالها كحال شقيقيها فهد وفيصل واللذين لم يتسن لهما بعد نيل حريتهما كشقيقهم الأصغر قناف.

شعية التي قد تنجب مولودها الخامس خلال الأسابيع القادمة حسب حديث زوجها جحار الحارثي، لا تزال تتردد يومياً إلى مزارع سيدها ومولاها أحمد شيخ. عن يوم زواجهما يقول الحارثي لـ"المصدر أونلاين": "ماشي معي عقد. ابن جبران ملّك لي ملكة (يعني قام سيد الجارية بإبرام عقد الزواج) قبل ثمان سنين".

يقول شقيقها قناف: "احنا ما علمناش بمزاوجة، هم اختاروا لها زوج ضعيف عبد مأمور من شان ما تتحرر".

بمعنى آخر إن أشقاء الجارية شعية تفاجأوا بزواج شقيقتهم، وإن الزوج الذي وقع عليه الاختيار هو من العبيد وشخصيته ضعيفة، والسر في ذلك أن أسيادها لا يرغبون في أن تنال حريتها.. فقد جرت العادة حسب حديث أم قناف "سيارة" بأن الجارية تنال حريتها بمجرد زواجها من رجل حر.

مساء الجمعة الفائت، وصلت برفقه قناف إلى القرية التي تقطن فيها شقيقته والواقعة في عزلة صواخ مديرية كعيدنة محافظة حجة، وذلك على أمل الالتقاء بها.

وقبيل غروب الشمس عادت شعية من مزارع سيدها. كنا نترقب عودتها تلك منذ الرابعة عصراً، وفور وصولها وقفت على بعد 200 متر، وتحدثت لشقيقها قناف.

امتد حديثهما لحوالي خمس دقائق. كنت أخشى من رفض شقيقته للتحدث إلينا، لكن قناف عاد ليؤكد لي بأن شعية وافقت وأنها ستغير ثيابها وتعود للقائنا.

وبعد فترة وجيزة.. شعر قناف بأن شقيقته قد تعرضت لأمر ما، فقررنا العودة إلى الحديدة.

نصعد على متن سيارة الشاب عبدالله حاجي، الذي أكن له عظيم الشكر لتوليه مهمة تنقلي خلال الزيارتين التي قمت بهما لتلك المناطق.

وقبل خروجنا من نطاق العزلة يقوم أحد الشباب ويدعى جلال بقطع الطريق علينا، وسرد اتهامات لا نهاية لها.. شخصياً لم أعر ذلك الشاب أي اهتمام تاركاً لـ"قناف" مهمة التصرف معه.

يتمكن "قناف" من إقناع الشباب من التنحي من أمامنا وإفساح الطريق لنا، سألته فأجاب: "هو جلال بن أحمد شيخ، الذي أختي جارية عندهن".

مجدداً ينطلق عبدالله بسيارته الهيلوكس، وبعد لحظات يستوقفنا جلال مجدداً بعد أن لحقه اثنان من أشقائه علي وحمدي، ويطلبون مننا العودة برفقتهم لمقابلة من أسموه بالشيخ فواز جبران.

تلك الحماقة التي قاموا بها تصدى لها الأستاذ الجامعي محمد علي جبران، الذي وجه عبر مكالمة تلفونية بإخلاء سبيلنا واعتذاره عن ما حصل من قبل هؤلاء الشباب.

لست أدري إن كانت شعية قد تعرضت لأي شيء من قبل أسيادها بعد، قررت التحدث معنا، لكنني لم أتمكن بعد من نسيان صوت قناف وهو يستغيث بنا من تلك التهديدات التي تعرض لها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ريدانين
عضوهام
عضوهام


عدد الرسائل: 695
السٌّمعَة: 0
نقاط: 633
تاريخ التسجيل: 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: العبودية في اليمن .. الحكاية مستمرة   الخميس أغسطس 05, 2010 8:25 pm



لم يتسن لي معرفة الزمان الذي ظهرت فيه فئة العبيد والجواري في محافظة حجة والحديدة والممتدة إلى يومنا هذا.

لكن العديد من المصادر من السكان المحليين والأكاديميين، تشير إلى أن هذه الشريحة تواجدت على الأقل منذ القرنين الماضيين، ولكنها تقلصت إلى حدها الأدنى مع قيام الثورة المباركة.

ولعل السبب الرئيسي في وجودها هو حاجة السكان لمن يقوم بزراعة أراضي تهامة المعروفة برمالها الصحراوية وأراضيها الخصبة في ظل درجة حرارتها المرتفعة إلى حدٍ لا يطاق.

والسبب في استمرار هذه الظاهرة –بحسب السكان المحليين- هو التباهي والتفاخر والنظرة الاستعلائية لدى الجيل الحالي المتشدق بذلك الماضي الذي عاشه آباؤه وأجداده الذين تواجد العبيد والجواري كجزء من تركاتهم المهولة التي رفض العديد منهم التفريط فيها.

أحد وجهاء محافظة حجة قال لـ"المصدر أونلاين": "هناك الكثير من الأسر صارت في وضع متدني على ما كانت عليه في العقود الثلاثة الماضية، لكنها تأبى التخلي عن عبيدها وجواريها".

ويضيف شريطة عدم الكشف عن هويته: "هذه الأسر بعضها لم يعد لها وجود في الخارطة المشيخية لمناطقهم، ولم يعودوا بذلك النفوذ الذي كان عليه آباؤهم، ومع هذا فإنهم يرفضون التخلي عن ما ملكت أيمانهم من العبيد والجواري".

ومع ذلك، اضطرت بعض الأسر إلى تسريح عبيدها، وبعضهم قام بعتقهم، والسبب يكمن في الظروف المعيشية الصعبة التي مرت بها هذه الأسر.

غير أن الأسر التي قامت بتسريح عبيدها قد تقرر في لحظة ما استعادة مماليكها من العبيد والجواري، والأخيرين لن يتوانوا في الانصياع لذلك في ظل تلك الثقافة السائدة التي تستوطن العبيد والجواري، وتدفعهم للامتثال لرغبات أسيادهم.

مناطق تمركز العبيد

تهامة (غرب اليمن) التي تقع على امتداد الشريط الساحلي للبحر الأحمر، والموزعة إدارياً بين عدة محافظات، تتمركز فيها شريحة العبيد والجواري وبالذات في محافظتي الحديدة وحجة.

محافظة حجة يقطن ثلة من العبيد في إطار مديريتي كعيدنة والمحرق، إلا أن أعداد العبيد تضاءلت في الأخيرة إلى حد كبير بحسب السكان المحليين.

يقول "خ. م" لـ"المصدر أونلاين": "لم يعد لدينا عبيد كثير في مديريتنا، فظروف الناس دفعت الكثير إلى تسريح العبيد من منازلهم".

ويقول "م. أ" نقلاً عن أحد القضاة بأن وجهاء المديرية، ومنهم أحد أعضاء البرلمان، لا يزال العبيد يقيمون في ديارهم". حينما زرت المحرق في صباح السبت 19 يونيو، استعصى علي الالتقاء بأحد العبيد أو الجواري، لكني وجدت العديد من المنتميين لسلالة العبيد الذين نال البعض حريتهم، فيما لا يزال البعض الآخر معلقاً بين الحرية والعبودية.

وكلا الصنفين كغيرهم من القاطنين في المديريات المجاورة يعانون من تمييز عنصري، يحد من امتلاكهم للبطائق الشخصية، أو الالتحاق بالتعليم، أو تملك قطعة أرض.

أما بالنسبة لمديرية كعيدنة التابعة لمحافظة حجة، فحالات العبودية فيها تتسع بشكل ملفت بتنوع صورها وإشكالها، سنؤجل الحديث عن ذلك إلى عدد آخر بمشيئة الله.

في كعيدنة يتمركز العبيد في: "جمعة، الثلث، الغربي، صواخ"، ويتميز العبيد والجواري هنا بتمردهم على أسيادهم، وينحصر ذلك التمرد على الهروب من كعيدنة إلى مديرية الزهرة التابعة لمحافظة الحديدة، وفي أحسن الأحوال يقوم عبيد كعيدنة بالهروب إلى الجارة الغنية بالنفط.

على العكس من محافظة حجة، فهناك تكتم ملحوظ من قبل السكان أو الملاك على حد سواء، على فئة العبيد والجواري المتمركزين في محافظة الحديدة.

وتسنى لمراسل "المصدر أونلاين" التأكد من وجود أعداد كبيرة في مديرية الزهرة، وتحديداً في المناطق التي كانت مشمولة بنفوذ أسرة الهيج أو التي يمسك زمامها بقوة مشائخ بن شامي.

فئة العبيد والجواري هنا تتحاشى الإفصاح عن ذلك حسب إفادة أحد أعضاء البرلمان لـ"المصدر أونلاين". والعبيد قد ينكرون عبوديتهم خشية ردة فعل ملاكهم.

وأضاف عضو البرلمان عن أحد الدوائر المجاورة لمديرية الزهرة: يجب على الحكومة أن تزيح الستار عن هذه المأساة التي يعاني منها المئات من أبناء تهامة تحت راية الرق والعبودية.

وقال: ما الذي يخشاه النظام أكثر: هل خسارة حلفائه من ملاك العبيد هناك، أم السمعة السيئة التي سيلصقه بها المجتمع الدولي؟ إن كان يخشى من الثانية فعليه أن يتلافى الأمر عاجلاً ويقوم بلملمة هذه الفضيحة قبل أن تصبح بيد المجتمع الدولي، وعليه أن يستغل هذه القضية ليصبح محرراً للعبيد.. أما إذا كان يخشي من خسارة حلفائه "وهذه من عندي" فبوسعه صناعة تحالفات جديدة!.

لماذا يقترن العبيد بأسماء أمهاتهم
احترت كثيراً قبل أن أشير إلى هذه القضية، لكن التساؤلات التي تكررت من العديد من القراء دفعتني إلى الحديث عن هذه النقطة رغم حساسيتها.

فهناك الكثير من العبيد والجواري الذين يلحقون بأسماء بأمهاتهم، والسبب يكمن في أن آباء هؤلاء العبيد أو الجواري يرفضون الاعتراف بأبنائهم بسبب الأعراف والتقاليد السائدة هناك والتي دفعت العبيد والجواري إلى الانتساب إلى أمهاتهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ريدانين
عضوهام
عضوهام


عدد الرسائل: 695
السٌّمعَة: 0
نقاط: 633
تاريخ التسجيل: 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: العبودية في اليمن .. الحكاية مستمرة   الخميس أغسطس 05, 2010 8:27 pm


يبدو العبد "خالد" كملهم لرفقائه من العبيد والجواري في كعيدنة. فلغة الحوار والإقناع التي يتقنها ببارعة، كان قد سخرها لرفع شيء من الظلم والانتهاك الذي يتعرضون له. وهي (أي تلك اللغة) من دفعته لتربع تلك المكانة المرموقة لشريحة الضعفاء.

ومع أنه في طفولته كان يتلقى الأوامر تباعاً من سيده وينفذها على الفور، إلا أنه كان يعتذر بلطف عن تنفيذ مالا يستسيغه منها. فبحسب والدته أن خالد تلقى ذات يوم أمراً من سيده بضرب أحدهم لكونه قام بضرب ابنه، (كان خالد في الثانية عشرة من عمره فيما الآخر قد بلغ الـ17 من العمر)، لكنه – تستدرك والدته – عاد بعد لحظات وبرفقته الشاب، ليقدم اعتذاره للسيد نتيجة الاعتداء بالضرب الذي طال ابنه ويكتفي بذلك الاعتذار.

منذ ذلك الحين وخالد لا يتوانى في التمرد على القرارات الخاطئة لسيده أو أسياد أقرانه من العبيد، لكن تمرده يقتصر على مخاطبة الطرف الآخر وإقناعه فقط، فليس بمقدوره استخدام العنف مع أسياده بتاتاً مهما بلغ كهنوتهم وظلمهم.
مع مرور الأيام بدأت تلوح بمخيلة ذلك العبد أفكار عن التحرر من قيد العبودية.

في البداية كان ينحصر في سرد أحلامه وأمانيه تلك على والدته، لكنها كانت تعمل على كبحها، وتنبهه بأن هذا المصير الذي يعيشه هو اختيار من الخالق وينبغي عليه الرضا والإقتناع به.

فترة وجيزة انتقل بعدها نحو أقرانه يحدثهم عن أحلامه ويستثير هممهم لتحقيقها بالطرق المشروعة.
لم يكتفِ بذلك، بل سعى لمخاطبة الأسياد واحداً تلو الآخر، حتى أنه تمكن من إقناع اثنين منهم بعتق رقاب عبيدهم، فيما استعصى عليه إقناع البقية، المتشبثين بفكرة أن تلقيهم للمال هي الوسيلة الوحيدة لتحريرهم من قيود العبودية.

لم يكن بمقدورهم توفير تلك المبالغ المالية لأسيادهم. ولعجزهم وافتقارهم لملكية أي شيء يقدر بقيمة مالية، اعتراهم اليأس من كل جانب، حتى أضحت أحلام الحرية بمنأى عنهم.

في خضم ذلك عرف أحد العبيد بمعلومة مهمة، فهرول إلى خالد ليخبره بأن رئيس الجمهورية سيزور كعيدنة بعد أسبوع.
كان ذلك في أواخر العام 2003م. قرر فيلسوف العبيد استثمار هذه الزيارة بالتحدث إلى الرئيس مباشرة. أفصح عن رغبته تلك لسيده، وقال له بثقة عالية: "سأقنع الرئيس بأن يتكفل بعتقنا ويدفع لكم ما شئتم من الأموال، وأرجو منك مساعدتي في الوصول إليه".

استعد خالد جيداً لذلك الحدث بعد أن تقرر عليه مرافقة سيده لملاقات رئيس الجمهورية.
بدأ العبيد والجواري يتحدثون عن ذلك بسرور بالغ، بعد أن أهلت عليهم فرصة تحررهم.

في تلك الليلة نام خالد جيداً، فليس هناك ما يقلقه، فلديه قدرة فائقة على إقناع الرئيس بصوابية مطالبهم.
وفي صباح الـ25 من ديسمبر وصل رئيس الجمهورية إلى مديرية كعيدنة، وبرفقته عبدالعزيز عبدالغني، وحسين بن عبدالله بن حسين الأحمر.

غير أن الزيارة بدأت وأنفضت دونما نتائج. لم يتمكن خالد من الالتقاء برئيس الجمهورية، بعد أن أغلق عليه سيده باب الغرفة.
لم يكن خالد وحده من تعرض لذلك، فبحسب والدته الجارية "فارعة" اتفق الأسياد جميعهم على حجز عبيدهم وجواريهم بمساكنهم خوفاً من أن ينفضح أمرهم.

خالد في الخامسة والعشرين من عمره، أسمر البشرة، أمرد الوجه، غليظ البدن، متوسط الطول، هكذا تبدو مواصفاته كما سردتها لـ"المصدر أونلاين" والدته.

وأنهت حديثها بسرور وهي تقول أن نجلها الوحيد يعمل حالياً في السعودية. فمنذ خمس سنوات استطاع "خالد" أن يقنع سيده بأنه سيذهب هناك لجمع المال الذي يفي بتحريره وتحرير والدته ذات الخمسين عاماً.
لست أدري متى سيتسنى لذلك الأمي العودة إلى سيده لتسليمه ذلك المبلغ المهول، لكني لا زلت أتذكر تلك الدمعة التي انسابت من على خدها شوقاً وحنيناً لولدها!

اشترطت الجارية فارعة على "المصدر أونلاين" عدم الكشف عن اسم سيدها وقريته والمبلغ المطلوب.

هل كان القاضي أبو عساج مجرد ضحية
بوسعي يا رئيس الجمهورية أن أدلك على منازل العبيد واحداً تلو الآخر!
حينما تصغي لتلك المآسي التي عاشها العبيد والجواري، تنتابك الحيرة من الصمت المطبق للأجهزة الحكومية والأمنية في محافظتي حجة والحديدة، التي تعمدت التغاضي عن ذلك الواقع المر الذي يعاني منه ضحايا الرق والعبودية في اليمن. والأسوأ من ذلك تنصل السلطة القضائية عن تحرير العبيد والجواري.

يبدو القاضي هادي حسن أبو عساج في نظر الكثيرين مخطئاً لقيامه بتعميد ورقة بيع وعتق العبد قناف بن سيار، والتي كشف عنها في فبراير 2009.

حينها كنت كغيري من المعارضين لما قام به رئيس محكمة كعيدنة، وبدا فعله حينها شرعنة للرق والاسترقاق، وشنت وسائل الإعلام حملة استهدفت القاضي وتغاضت عن الجلاد.
تلك الهستيريا التي صعقت كثيرين انتهت بعزل القاضي أبو عساج من القضاء نهائياً، وسحب وثيقة العتق من قناف وصادرها منه النائب العام الدكتور عبدالله العلفي.

حينها انتهت القضية كما شاءها الأسياد، وانحصرت نظرة الجميع على القاضي أبو عساج الذي كان مغزى صنيعه ينبئ عن فعل إنساني بحت، بينما انطفأت فرحة قناف بوثيقة حريته، وبات مرعوباً من عودته إلى العبودية.
ربما كان القاضي أبو عساج يعلم بوجود العبيد والجواري، ولكنه عاجز عن تحريرهم، وحينما سنحت له فرصة الإشارة إلى تلك الكارثة الإنسانية نالته الاتهامات.

كان المرصد اليمني لحقوق الإنسان هو من تبنى كشف تلك الوثيقة وتعهد في بيانه حينها بمتابعة قضايا الاسترقاق في كعيدنة، وأنه سيقوم بالكشف عنها تباعاً، ولكن وعلى مدى الأربعة عشر شهراً الماضية لم يقم المرصد بالإيفاء بتعهداته تلك. لم تنحصر تلك التعهدات على المرصد، بل امتدت إلى النائب العام الذي أعلن في تصريح صحفي إحالة القضية إلى المحكمة للبت فيها، ولكن لم يحدث من ذلك شيء.


الآن نضع كل هذا بين يدي الرئيس، فهل يستطيع النافذون في كعيدنة والزهرة تمييع القضية، في حال تدخل الرئيس شخصياً فيها؟ لا أظن ذلك، كما أني متأكد أنهم لم يتمكنوا من تكرار ما حدث في فبراير 2009 والذي انشغل فيه الرأي العام بقضية قناف، لكنها انتهت تماماً بعد أن انحصرت التهمة على القاضي أبو عساج.

مبروك..نجل سلالة العبيد
العبودية والرق ليست فرقعة تم رصده لا يعدو كونه إشارة إلى مأساة يعاني منها أكثر من 500 من العبيد والجواري حسب السكان المحليين وإن كنت أجهل أسماءهم، لكن بوسعي يا فخامة الرئيس أن أدلك على مساكن العديد منهم، فعلاً بمقدوري إيصالك إلى الجارية شعية وإلى الرضيعة نارمين والطفل ماجد والعبد فيصل وفهد وغيرهم ممن تسنى لي الالتقاء بهم.

في طفولته وصل إلى مسامعه بأن والده صار حراً طليقا، وذلك بعد أن أعتق رقبته سيده ومولاه أبو عيسى أدرس.
حينها لم يفقه صغير السن المغزى من ذلك، وواصل السير برفقة أغنام أسياده.
في المساء أنصت لوالده، الذي سرد عليه حكاية قرن من العبودية عاشها أباه وجده في بني مرداس، والتي انتهت بتحريرهم من قيد العبودية والمهانة والذل.

كان السرور يعتري الأب بعد أن أضحى مطمئناً على مستقبل نجله، الذي شاءت له الأقدار أن يقترن بميلاد فجراً جديد، هو: فجر السادس والعشرين من سبتمبر 1962م. فمع قيام الثورة (التي نص أحد أهدافها الستة على التحرر من الاستبداد بكل أشكاله وتحقيق المساواة بين كل أبناء الشعب) صار مبروك عيسى مبارك، جاراً لأسياد والده وجده.

لكن الثورة لم تكن هي من حققت تلك المعجزة، بل كان أيفاءاً بالنذر الذي قطعه مرداس على نفسه على أن يحرر عبيده وجواريه، والذي كان من ضمنهم عيسى والد مبروك.

غير أن مبروك، الذي لم يتسن له الالتحاق بالتعليم، عاش على مدى الأربعة العقود الماضية لحظات مؤلمة وحرجة، تتجدد مع شروق شمس كل يوم. وعلى الرغم من نيل والده للحرية قبل نصف قرن، إلا أن السكان لا يزالون ينظرون إليه بدونية باعتباره نجل سلالة العبيد..! بل إن تلك الحرية هي ذاتها من جعلته محط أنظار العبيد الذين يرمقونه بنظرة يملؤها الحسد.
في غمرة ذلك قرر مبروك الرحيل من بلدته، فاتجه نحو الأرض السعودية للعمل في حقولها نظير أجر مادي.

المبالغ التي كان يتقاضاها سهلت له الزواج من إحدى نساء قريته، وبعد زواجه ظل متنقلاً بين عمله في السعودية وعائلته باليمن.
مطلع التسعينيات اضطر لمغادرة السعودية، حاله كحال مئات الآلاف من اليمنيين الذين كانوا ضحية ذلك الاحتقان السياسي بين حكومتي البلدين الجارين، بسبب موقف اليمن من غزو العراق للكويت.

بعد عودته قام مبروك بتقديم طلب للمسؤولين المحليين بأن يدرجوا اسمه ضمن كشوفات الضمان الاجتماعي المعتمدة لمحافظة حجة، فتلقى وعوداً بتلبية طلبه.

رغم صك الحرية الذي ناله والده، إلا أن مبروك -حاله كحال العبيد أو المحررين من قيد العبودية- يستحيل عليهم تملك الأراضي أو فتح الدكاكين. فما كان متاحاً لهذه الشريحة انحصر فقط على العمل كأجراء في زراعة أراضي الأسياد أو في رعي أغنامهم أو نقل المياه أو طهي الطعام وغيرها من المهن الدونية.

في ظل ذلك الواقع، اضطر مبروك للعمل في فلاحة أرض جيرانه من الأسياد، واستمر في التردد على المشايخ والمسؤولين راجياً منهم تضمين اسمه بين أسماء المستحقين للضمان الاجتماعي.

في 4 يونيو الجاري زاره "المصدر أونلاين" في عشته الطينية الواقعة بقرية المقشاب، والتي يسكن فيها "الرجل" السبعيني رفقة أولاده الثمانية باستثناء نجله الأكبر علي مبروك (20 عاماً) والذي يعمل حالياً في السعودية.

لم يكن بمقدور "علي" مواصلة تعليمه الدراسي، وكذلك حال شقيقه أحمد (18 عام)، فاكتفيا – مجبرين - بشهادة الصف السادس الابتدائي، أسوة بأقرانهم من أحفاد العبيد.

وعلى الرغم من إدراج أسماء الكثير من الميسورين والعديد من المشايخ في كشوفات الضمان الاجتماعي، إلا أنه - وخلال العشرين عاماً الماضية - عجز "مبروك" من الحصول على إعانة الضمان الاجتماعي، وهو ما يعتبره تصنيفاً عنصريا بحقه وحق عائلته، حسب ما قاله لـ"المصدر أونلاين" الشيخان: عمر ومحمد الجبلي..


عبدالله وزوجته يجهلان الحياة التي يعيشها أتعس جيران القصر الجمهوري الذي تتسابق مؤسسة الصالح وجمعية الإصلاح على إطعامه!

بالأمس احتفل عبدالله بخمسين عاماً من العبودية، واليوم احتفت زوجته بمضي ثمانية وأربعين عاماً من الرق، وغداً تنتشي حكومتنا بالعيد التاسع والأربعين لاندلاع الثورة.

لاحقاً فكروا ملياً في تلك التناقضات، ودعوني أسرد لكم شيئاً مما قاله العشيقان لـ"المصدر أونلاين": "تمكنا من الزواج بصعوبة بالغة وذلك لتعنت سيدينا اللذين عاملانا بقسوة وغلظة، وبعد سنوات من زواجنا قمنا بالهروب من ذلك الظلم الذي مارسه أسيادنا في كعيدنة، واتجهنا نحو مديرية الزهرة". خلال العامين الماضيين تمكن عبدالله وزوجته من العيش بصعوبة شديدة، نتيجة فقرهما المدقع وانتمائها لفئة العبيد، والأخيرة حالت دون تمكنهما من تملك قطعة أرض.

وإثر وصولهما إلى منطقة "المراوغ" بمديرية الزهرة محافظة الحديدة، بالكاد تمكن الزوجان من الحصول على موافقة أحد السكان للإقامة بجواره.
تلك الموافقة تضمنت شروطاً لا نهاية لها من قبل جارهم الحر، وانتهت بمساحة ضيقة شيد فيها الزوجان عشة طينية، غرفة دائرية مبنية من الطين وسقفها من أوراق الشجر، لا تصل إليها أسلاك الكهرباء ولا أنابيب المياه.

لم يعر الزوجان ذلك أدنى اهتمام، فقد اعتادا على مدى نصف قرن من الزمن على العيش بعيداً عن تلك الخدمات التي قد تبدو في نظر كثيرين ضرورية وهامة. وفي سبيل توفير القوت الضروري، اضطر العجوزان الطاعنان في السن للعمل في رعي الأغنام لجيرانهما.

قد تبدو الحياة مملة في نظر كثيرين، لكنها وبحسب الزوجين ممتعة بعد أن تخلصا من قيد العبودية، وما يحتاجانه هو قضاء ما بقي من أيام حياتهما، دون خوف على مستقبل ولديهما.

عبدالله وزوجته يجهلان تماماً الحياة الحضرية التي يعيشها البسطاء المجاورون لدار الرئاسة بالعاصمة، تماماً كما يجهلان مؤسسة الصالح وجمعية الإصلاح اللتين تغدقان على الفقراء المقيمين بصنعاء.
وبالتالي لا يعرفان شيئاً عن نجل الرئيس الطامح لخلافة والده، أو الساسة المعارضين للتوريث.

لم يسبق لهما زيارة صنعاء أو أي من مدن اليمن، وكل ما يعرفانه هو قرية أسيادهما بكعيدنة وجيرانهما في الزهرة.
لحظة وقوفهما أمام عدسة "المصدر أونلاين" كانت نقطة مهمة في حياتهما، فلم يسبق لهما الابتسامة مطلقاً للكاميرا، تماماً كما هو الحال مع عجزهما على نيل بطاقة شخصية أو انتخابية تستلزم إرفاق صور شمسية.

إذن لا جدوى من المقارنة بين واقعهما اليوم ومع سكان العاصمة، وبالتالي فمستقبل نجلهما يستعصى على العاقل مقارنته بمستقل أتعس جيران القصر الجمهوري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ريدانين
عضوهام
عضوهام


عدد الرسائل: 695
السٌّمعَة: 0
نقاط: 633
تاريخ التسجيل: 13/11/2008

مُساهمةموضوع: الجواري يتأهبن لإنجاب أمة من المستعبدين   الخميس أغسطس 05, 2010 8:31 pm




يتأهبن لإنجاب أمة من المستعبدين!
ظهيرة السبت 10 يوليو الجاري أصابني إعياء شديد بسبب حرارة الجو المرتفعة، ولم يعد بمقدوري الرضوخ لقائمة برنامج الزيارة المعد سلفاً من فريق "شباب لمناهضة العبودية". لقد تعبت، وأردت المغادرة، لكن يحيى، توسل: "عفواً امنحنا عشر دقائق فقط". حسناً ليكن ذلك! قلت.

ننطلق وتغفو عيني قليلاً، وأصحو على صوت يحيى جهل: انزل لقد وصلنا. نظرت حولي لأتلقى الصدمة. لا أدري أين ذهب كل ذلك الأعياء الذي لازمني، وبدون وعي صرخت: يا الله ما هذا! فركت عيني، أنا الآن أشاهد مجموعة كبيرة من النساء، بل أن هناك من لا يزال يحث الخطى للاصطفاف إلى جوارهن!

أهرول سريعاً ودون أن ألقي عليهن التحية: هل أنتن جواري؟ فتأتي الإجابة شبه جماعية: أيوه.

لولا أني عرفت مسبقاً أن التعامل مع العبيد والجواري في "أسلم" يختلف تماماً عن مناطق أخرى، لما صدقت ما تراه عيني. فهنا – يقال – أن المجتمع ينظر إلى العبيد والجواري نظرة اجتماعية غير قاسية، فيبدو الاعتراف بأن هذا عبد وتلك جارية أمراً ممكناً وسهلاً دون أي تعقيدات. وقد تأكد لنا ذلك من خلال اعتراف المسئولين الذين ألتقيناهم بوجودهم، وبأعداد كبيرة، دون تحفظ.

تسائلت: هل تفهمن كلامي، أم أن الكلام الصنعاني صعب الفهم؟ يبدو أن إحداهن تهم بالكلام، فأركز النظر إليها، قالت بلهجتها التهامية: "نشاك تتهرج (تتكلم) ونحن شا نفهمك". سألت: هل بينكن من تم عتقها؟ سارعت إحداهن: "لا.. لا ماشي معانا عتق، كل احنا جواري".

بنظرة سريعة أراهن في ريعان شبابهن. وقلة فقط منهن ربما كن في سن متقدمة. لتلك الطاعنة في السن، وجهت سؤالي: تشتي تحصلي على الحرية يا والدة؟.. "ما يشاه ربنا نعمة يا بني".

أحلام، شعية، شوعية، قبول، نوال، عاتكة، جوهرة، سلمى، سواد" هذا فقط ما تبقى في ذاكرتي من أسمائهن.

تحدثنا قليلاً، التقطنا الصور التذكارية، و..التوثيقية أيضاً. عدنا إلى السيارة، وقبل أن نغادر المكان، عاودت النظر إلى الحقل الذي ما زال معظمهن لم يغادرنه، لاحظت شيئاً، فحدثت نفسي: يبدو أنهن كغيرهن، يتأهبن لإنجاب أمة من البشر، ولكن: من العبيد والجواري المنصاعين سلفاً، ودوماً لرغبة الأسياد وشهوتهم العارمة في الاستعباد!

العبد أحمد مرزوق مغربي لـ"المصدر أونلاين": من طفولتي وأنا معذب ومهان ومع سيدي 24 عبد منهم سبعة إخوتي

* حدثني عن نفسك؟
- قصتي شمات (سيئة) في شمات، عذاب حياتي كلها. من طفولتي وأنا معذب ومهان.. كيف تكون حياتك وأنت عبد مملوك؟ كلها أكيد ذل واحتقار. حتى عندما هربت السعودية عشت مهان وقاموا زفرونا السعاودة إلى هانا وجيت أتعذب من جديد، وجعنا واتشمتنا وحالتنا صارت أخس حالة.

* أنت عبد عند من؟
- عند بني عامر.

* ألم يتم عتقك إلى حد اللحظة؟
- لا عادني عبد أنا وأخوتي.

* كم لديك إخوة؟
- معي سبعة إخوة.

* هل أنت متزوج؟
- أيوه ومعي اثنين أولاد.

* وماذا عن إخوتك؟
- منهن ثلاثة متزوجين والباقين عازبين.

* هل التحقتم بالتعليم؟
- لا كلنا ما درسنا.

* لماذا؟
- ماشي.. حالتنا أخس حالة.

* ما هو اسم القرية الذي تعيش فيها؟
- قرية المغربة.

* هل فيها عبيد غيركم؟
- أيوه.. مثل أحمد خادم ومحمد عبدالله ومحمد ساج وعاطب ورضوان ودليل وغيرهم القرية ملان.

* كم عدد العبيد الذين عند سيدك؟
- 16 عبد.

العبد بخيت أحمد يحيى المسلماني لـ"المصدر أونلاين": خمسين ألف ريال تحررني من العبودية

* كم عمرك؟
- ثلاثون سنة.

* أنت عبد عند من؟
- محمد شيخ البدوي.

* لماذا تركت سيدك؟
- لأن كل شي ممنوع ومش مسموح لنا نعيش مثلما الناس.

* أخبرني كيف أصبحت عبداً؟
- محمد شيخ اشترى والدي، وأوصاني والدي قبل موته بأن سيدي هو محمد شيخ وقال لي: أنت عبد عند محمد شيخ، وكل حاجة تسويها بأمر محمد شيخ، وأنت ملكه يا بني.

* لكنك الآن خالفت وصية والدك؟
- خمسة وعشرين سنة وأنا متبع لوصيته، لكني ضقت وما عاد أقدر استحمل الذل والعبودية.

* والآن كيف توفر احتياجاتك اليومية؟
- أنا بوكت (ذهبت) إلى عند ابن عم سيدي وهو قال لي روح المقوات اشتغل، وأعطاني كراسي أقوم بتأجيرهن للمقاوتة (بائعي القات) بـ250 ريال كل كرسي ولي منها خمسين ريال والباقي للشيخ، والمقاوتة ما بيقصروا يساعدوني أحياناً.

* كم تحصل من المال في اليوم الواحد؟
- 800 ريال إلى ألف.

* هل أنت سعيد بحياتك الجديدة؟
- هي أفضل من أول.. والحمد لله حالتي مستورة.

* لكن ألا ترى بأنك انتقلت من عبودية سيدك إلى عبودية ابن عمه؟
- هو ابن عمه راح لعند سيدي وقله: هو ذا عندي كأنه عندك واللي تبغاه هو يخدمك في أي وقت.

* ما هو اسم هذا الشيخ؟
- محسن سلطان بدوي.

* ولو دعاك محمد شيخ للعودة إليه؟
- مقاطعاً.. على العين والرأس، لكن ما يقدرش.. أنا ذهبت لعند محسن سلطان بدوي وهو إنسان متفهم وعاقل وأنا قلت له: أبغى عندك واللي تبغاه أنا حاضر وهو قال: أطلب الله بعد حالك.. وهو عاقل لا يقلك أفعل كذا غصب عنك ولا تسوي كذا.

* لو اتفق سلطان مع ابن عمه على عودتك؟
- مقاطعاً.. لا.. لا.. لأن محسن سلطان إنسان متعلم وفاهم.

* ما رأيك لو جبنا واحد يعتقك؟
- "بفرحة".. تمام.

* كم ندفع من المال لمحمد شيخ مقابل عتقك؟
- خمسين ألف ريال.

* لكن هناك من يقول خمسمائة ألف ريال؟
- المشايخ بطونهم كبار بصراحة وهم طمعين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن سيفين
عضوهام
عضوهام


عدد الرسائل: 173
السٌّمعَة: 0
نقاط: 199
تاريخ التسجيل: 25/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: العبودية في اليمن .. الحكاية مستمرة   الجمعة سبتمبر 17, 2010 2:07 pm

Exclamation Neutral What a Face
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سنيد
عضوهام
عضوهام


عدد الرسائل: 695
السٌّمعَة: 0
نقاط: 855
تاريخ التسجيل: 24/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: العبودية في اليمن .. الحكاية مستمرة   الإثنين سبتمبر 20, 2010 5:26 pm

قال حكيم : الرجال أربعة : جواد و بخيل و مسرف و مقتصد

فالجواد : من أعطى نصيب دنياه لنصيبه من آخرته
والبخيل : هو..الذي لا يعطي واحداً منهما نصيبه
والمسرف : هو الذي يجمعهما لدنياه
والمقتصد: هو الذي يعطي كل واحده منهما نصيبه
Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ريدانين
عضوهام
عضوهام


عدد الرسائل: 695
السٌّمعَة: 0
نقاط: 633
تاريخ التسجيل: 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: العبودية في اليمن .. الحكاية مستمرة   الإثنين سبتمبر 20, 2010 5:35 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

العبودية في اليمن .. الحكاية مستمرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بيحان اليمني ::  :: -